تلوث المشافي اليمنية... إزهاق أرواح حديثي الولادة

محليات
قبل 10 أشهر I الأخبار I محليات

يكشف تحقيق "العربي الجديد" الاستقصائي عن تفاقم وفيات حديثي الولادة في اليمن والتي تفوق المعدل العالمي بكثير، بسبب تلوث بيئة عمل المشافي وما تنتجه من أمراض معدية تقتل الخدج جراء إهمال معايير الوقاية من العدوى.

- تخوفت الأربعينية اليمنية أروى محمد من ولادة ابنها في مستشفى السبعين للأمومة والطفولة الحكومي بصنعاء، بعد ما نصحتها طبيبة النساء والتوليد التي تابعت حملها في ديسمبر/ كانون الأول 2020 باصطحاب المعقمات والقفازات والكمامات معها من أجل ضمان وضع طفل معافى من العدوى التي تحصد أرواح حديثي الولادة في اليمن، إذ توفي بين أعوام 2016 وحتى نهاية العام الماضي 4171 من حديثي الولادة في 3 مشاف حكومية، هي السبعين للأمومة والطفولة بالعاصمة (يتبع لوزارة الصحة في حكومة صنعاء الخاضعة للحوثيين)، والجمهوري واليمني السويدي للأمومة والطفولة وسط مدينة تعز الخاضعة للحكومة الشرعية، حسب توثيق معد التحقيق عبر البيانات المنشورة على موقع وزارة الصحة والسكان في صنعاء، والمستشفى الجمهوري، وتقرير "حالات الوفيات لقسم الخدج وحديثي الولادة للأعوام من 2016 حتى 2022"، الصادر عن المشفى اليمني السويدي. 

ويبلغ معدل وفيات الأطفال حديثي الولادة في اليمن 26 حالة وفاة لكل 1000 ولادة، وهو أعلى بكثير من المتوسط العالمي الذي بلغ 17 حالة وفاة لكل 1000 ولادة في عام 2019، بحسب ما تؤكده منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) على موقعها في سبتمبر/أيلول 2021.

لكن هذه المؤشرات تفاقمت مع نهاية ديسمبر 2022، إذ أكد الدكتور كبير حسن، مسؤول قسم الصحة في منظمة اليونيسف باليمن، أن اليمن تعد من الدول التي لديها أعلى معدلات وفيات أطفال في الشرق الأوسط، إذ يموت 60 طفلا من كل ألف ولادة، لأسباب تتعلق بالالتهابات والاختناق والعدوى والوقاية، وفق ما قاله في المؤتمر العلمي الطبي الثالث لأمراض حديثي الولادة، والذي عقد في صنعاء بتاريخ 28 ديسمبر الماضي ونشره موقع وزارة الصحة في حكومة صنعاء.

ويعترف الدكتور طه المتوكل، وزير الصحة العامة والسكان في حكومة صنعاء، بأن نسبة وفاة حديثي الولادة تشكل 50 بالمائة من إجمالي وفيات الأطفال لأسباب تتعلق بالأمراض التنفسية والإسهالات وغيرها، مؤكدا خلال المؤتمر العلمي الطبي الثالث أن 80 طفلا من حديثي الولادة يموتون يوميا.

بيئة عمل غير آمنة  بلغ عدد وفيات حديثي الولادة في مستشفى السبعين بصنعاء 2277 طفلا من بين 12 ألفا و318 طفلا ولدوا خلال الفترة بين عام 2016 وحتى عام 2022، بحسب موقع وزارة الصحة والسكان في صنعاء، بينما "توفي في المشفى اليمني السويدي 23 مولودا مصابا بالتهابات الصدر من بين 788 وفاة وقعت لحديثي الولادة خلال الفترة منذ عام 2017 وحتى أكتوبر/ تشرين الأول 2022"، بحسب تقرير "حالات الوفيات لقسم الخدج وحديثي الولادة للأعوام من 2016 حتى 2022".

4171 حالة وفاة لحديثي الولادة في 3 مشافٍ حكومية وفي المستشفى الجمهوري بمدينة تعز، بلغ عدد وفيات حديثي الولادة خلال الفترة بين عام 2017 وحتى ديسمبر الماضي 1106 حالات وفاة (يبلغ معدل الولادة شهريا بوحدة الأمومة بالمشفى 520 ولادة)، وفق ما تؤكده مسؤولة الإحصاء في المستشفى الجمهوري رفيدى جار الله والدكتورة أفراح حميد مسؤولة قسم الحضانات بالمشفى، والتي تشير إلى أن أغلب الوفيات لأطفال خدج عمرهم الحملي أقل من 30 أسبوعا وتقع بسبب عدم اكتمال الأعضاء وصعوبة تقبلهم للرضاعة وتعرضهم للعدوى والالتهابات التنفسية وصعوبة التنفس لعدم اكتمال الرئتين إلى جانب هبوط السكر والبرودة، وتقول لـ"العربي الجديد": "أحيانا لا نستطيع تدفئة الطفل باستخدام بطانيات (أغطية) ليست نظيفة فنضطر لرفع درجة حرارة الحاضنة".