سماء وردية ترعب سكان مدينة بريطانية.. هل هي نهاية العالم؟!

محليات
قبل 9 أشهر I الأخبار I محليات

عاش السكان في مقاطعة كنت البريطانية يوماً مرعباً أشبه بأفلام الرعب، حيث استيقظوا فجرا على سماء بلون وردي، وظن بعضهم أنها ربما تكون "نهاية العالم".

وبحسب التقرير الذي أوردته صحيفة "ميرور" Mirror إالبريطانية، فقد أثار لون السماء الرعب في قلوب سكان منطقة ثانيت حين استيقظوا في الصباح الباكر، واكتشفوا لون السماء الوردي، وبدأوا يتساءلون ماذا حدث؟! وبدأت صور السماء الوردية تنتشر على مواقع التواصل بشكل كبير، حيث تشاركها السكان بكثافة.

صور للسماء الوردية - نقلاً عن صحيفة ميرور

صور للسماء الوردية - نقلاً عن صحيفة ميرور

إلا أنه سرعان ما تبين الأمر واتضحت الأسباب، والتي ثبت أنها علمية وليست طبيعية.

وبحسب الصحيفة االبريطانية، فقد اتضح أن سبب تلون السماء باللون الوردي الذي "بدا وكأنه جزء من فيلم خيال علمي"، كان بسبب الصوبات (الدفيئة) الزراعية المجاورة، التي تعتبر الأكبر في البلاد. فوفقا لموقع "ثانيت إيرث" Thanet Earth، يتم إنتاج حوالي 400 مليون حبة طماطم و30 مليون خيارة و24 مليون حبة فلفل سنويا في تلك الصوبات الزراعية أو البيوت الزجاجية المخصصة للزراعة.

وقد تم اختيار الجنوب الشرقي للمجمع الكبير نظرًا لطول ساعات ضوء الشمس فيه، مما يفيد النباتات المتنامية. إلا أن الشتاء البريطاني يشكل تحديًا كبيرا، لأن النباتات تحتاج إلى الضوء، لذلك يتم استخدام بدائل الضوء الاصطناعية خلال هذا الوقت من العام.

وأوضح متحدث باسم "ثانيت إيرث": "باعتبارنا شركة محلية مسؤولة، فإننا نراقب باستمرار الطريقة التي تؤثر بها أعمالنا على المجتمع من حولنا وخلال ظروف جوية معينة سيكون هناك حتمًا بعض الضوء الذي ينعكس على السماء، خاصة عندما يكون هناك غطاء سحابي منخفض الكثافة فوق الأرض".