رسائل ميدانية جديدة من مجلس القيادة الرئاسي.. عيدروس وطارق يتحسَّسان البنادق

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

في تحركات ميدانية - متزامنة - تحمل رسالةً موجهة من مجلس القيادة الرئاسي اليمني، شوهد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي العميد طارق صالح - اليوم السبت - بين المقاتلين، في خطوط التماس مع العدو الحوثي في جبهة البرح غربي تعز، وفي ذات الوقت كان نائب رئيس مجلس القيادة اللواء عيدروس الزبيدي يلتقي قائد القوات البحرية في مدينة عدن، وفي التزامن يقرأ المتابعون رسالة ميدانيةً جديدةً من مجلس القيادة الرئاسي، الذي يؤكد جميع أعضائه الاستعداد للسلام، والجاهزية للحرب ايضًا. 

 

وفي التفاصيل تفقد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي- قائد المقاومة الوطنية العميد الركن طارق صالح، اليوم السبت، خطوط التماس في محور البرح، غربي تعز، والمجتمع المحيط بخطوط التماس والذي يشارك المعركة الوطنية ضد الحوثي.

 

وخلال الزيارة تجول قائد المقاومة الوطنية في عدد من المواقع الأمامية للواء الثالث حراس الجمهورية المرابط في قطاع الكدحة، برفقة قائد اللواء العميد قائد الورد وأركان حرب اللواء وقادة الكتائب.

 

واطلع نائب رئيس مجلس القيادة، من أرض الميدان، على مستوى الانتشار في مسرح العمليات، مشيداً بما لمسه من جاهزية قتالية عالية.

 

واستمع قائد المقاومة الوطنية إلى شرح مفصّل من قيادة اللواء وبمشاركة قادة الكتائب عن سير العمليات العسكرية في القطاع، مشدداً على الالتزام باليقظة الدائمة، ومواجهة كل خروق مليشيا الحوثي الإرهابية ومحاولاتها البائسة التسلل بكل حزم.

 

وثمن نائب رئيس مجلس القيادة التضحيات التي قدمها اللواء الثالث حراس الجمهورية منذ تشكيله ومرابطته -سابقاً - في الخطوط الأمامية داخل مدينة الحديدة، مشيداً بالأدوار البطولية لقيادته ومنتسبيه.

 

كما شدد نائب رئيس مجلس القيادة على أهمية التعاون والتنسيق التام مع محور تعز في هذا القطاع الهام. 

 

بدورهم عبّر أبطال اللواء الثالث حراس الجمهورية، قيادةً وأفراداً، عن سعادتهم بزيارة قائد المقاومة الوطنية، مجددين له العهد بأنهم كما عهدهم رأس حربة في الهجوم، والحصن المنيع في الدفاع، ولن تتمكن مليشيا الحوثي من تحقيق أدنى اختراق في خطوط التماس، كما جددوا العهد بمواصلة النضال الوطني تحت قيادته حتى النصر المؤزر.

 

وبالتزامن التقى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، عيدروس الزبيدي، في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم السبت، قائد القوات البحرية الفريق الركن بحري عبد الله سالم النخعي.

 

واطلع الزبيدي من النخعي على جاهزية القوات البحرية والجهود المبذولة لإعادة بنائها وتطوير قدراتها القتالية، للقيام بالمهام الوطنية المسندة إليها، في تعزيز الأمن البحري وحماية خطوط الملاحة الدولية في باب المندب وخليج عدن والبحر الأحمر.

 

وشدد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي على أهمية تكثيف الجهود للوصول إلى الجاهزية المطلوبة، مجدداً ثقته بقدرات وكفاءة القوات البحرية في تنفيذ المهام على أكمل وجه.

 

كما استمع الزبيدي من النخعي إلى شرح مفصل عن الجهود التي تبذلها قيادة القوات البحرية لإعادة تأهيل المنشآت التابعة لها ورفدها بالمعدات الحديثة والمتطورة.

 

بدوره أكد الفريق النخعي استعداد القوات البحرية الكامل للمشاركة الفاعلة في التحالف الدولي لحماية خطوط الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن.

 

وبحسب مراقبين فإن هذا التحرك الميداني المتزامن يُعدُّ مؤشرًا ايجابيًّا، لوحدة صف وموقف مجلس القيادة الرئاسي، الذي يتعاطى مع الجهود الاقليمية والدولية لاحلال السلام بمسئولية، وفي ذات الوقت يتعاطى مع المستجدات الميدانية بوعي وادراك وبجاهزية عالية لكل الخيارات.