6 ناقلات نفط جديدة تحول مسارها بعيدًا عن البحر الأحمر

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

على أثر الضربات التي قادتها الولايات المتحدة على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن، حوّلت 6 ناقلات نفط جديدة على الأقل مسارها بعيداً عن جنوب البحر الأحمر، مع تزايد الاضطرابات في هذا الممر الحيوي لإمدادات الطاقة.

وذكرت رابطة ناقلات النفط "إنترتانكو" أن القوات البحرية المشتركة بقيادة الولايات المتحدة في البحرين طلبت يوم الجمعة، من جميع السفن تجنب مضيق باب المندب في الطرف الجنوبي للبحر الأحمر لعدة أيام في أعقاب الضربات.

وقبل الضربات الأميركية والبريطانية على اليمن، كان معظم سفن الحاويات يتجنب البحر الأحمر، ولم يتغير معدل مرور ناقلات النفط تقريباً في ديسمبر/كانون الأول.

لكن منذ تحذير القوات البحرية المشتركة، تزايد عدد ناقلات النفط التي تتجنب المنطقة، مما يزيد من احتمال تعطل إمدادات النفط بين الشرق والغرب عبر قناة السويس.

وأظهرت بيانات من "إل.إس.إي.جي" و"كبلر" عن تتبع السفن أن 6 ناقلات نفط حولت مسارها منذ شن الضربات الأميركية والبريطانية قبل أسبوع، ليصل إجمالي عدد السفن التي غيرت مسارها إلى 15 على الأقل منذ بدء الضربات.

وتجنبت الناقلات "تورم إنوفيشن" و"بروتيوس هارفون" و"ألفيوس آي" على ما يبدو عبور قناة السويس، لتسلك طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا، في طريقها إلى أوروبا والولايات المتحدة.

واتجهت الناقلتان "باسيفيك جوليا" و"إس.تي.آي توباز" إلى طريق رأس الرجاء الصالح مباشرة.

وعدلت الناقلة "أوكتا لون" مسارها في الجزء الشمالي من البحر الأحمر يوم الجمعة، وعادت إلى البحر المتوسط ​​بشحنة من النافتا متجهة إلى تايوان.

والناقلات التي رصدتها "رويترز" يوم الجمعة، وحولت مسارها أو توقفت مؤقتاً عن الإبحار إما سلكت طريق رأس الرجاء الصالح، أو توقفت في خليج عدن، أو شمال البحر الأحمر.