شحنات القمح العابرة لقناة السويس تتراجع 40% بالنصف الأول من يناير بسبب هجمات الحوثيين

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

قالت منظمة التجارة العالمية، الخميس، إن شحنات القمح البحرية عبر قناة السويس انخفضت حوالي نصف مليون طن أي بنسبة 40% على أساس سنوي خلال أول أسبوعين من شهر يناير كانون الثاني الجاري بفعل التوترات الجارية في البحر الأحمر.

وأضافت المنظمة في بيان أن عبور شحنات القمح بالقناة لم يتأثر في ديسمبر/ كانون الأول 2023 إذ ارتفعت كمية الشحنات بواقع 0.2 مليون طن عن الشهر السابق إلى 2.6 مليون طن بزيادة سنوية 16% عن متوسطها لثلاث سنوات.

وقالت إنه في ضوء الهجمات التي تتعرض لها السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن فإن بيانات الملاحة تشير إلى انخفاض الكميات الإجمالية من الحبوب والبذور الزيتية المارة عبر قناة السويس إذ تعيد الشركات بصورة متزايدة توجيه إلى طرق بديلة.

وفي أواخر الأسبوع الماضي، وجهت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مواقع تابعة لمليشيا الحوثي المصنفة على قائمة الإرهاب التي شنت هجمات على سفن شحن وسفن تجارية في البحر الأحمر زاعمة أن ذلك رد على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت منظمة التجارة العالمية إن اجمالي شحنات الحبوب والبذور الزيتية عبر قناة السويس انخفض من 7.2 مليون طن في نوفمبر تشرين الثاني 2023 إلى 5.9 مليون طن في ديسمبر كانون الأول وهو ما يرجع بشكل رئيسي لتراجع شحنات فول الصويا الأميركي.

وأشارت إلى أن شحنات الحبوب والبذور الزيتية عبر القناة المصرية انخفضت إلى الثلث على أساس سنوي لتبلغ 0.9 مليون طن في النصف الأول من الشهر الجاري وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 63 بالمئة عن متوسطها لثلاث سنوات عن نفس الفترة.

قالت المنظمة إن 8% من شحنات القمح المتجهة من الاتحاد الأوروبي وروسيا وأوكرانيا إلى دول في آسيا وشرق أفريقيا سلكت طرقا بديلة في ديسمبر كانون الأول متفادية قناة السويس، وذلك بالمقارنة مع ثلاثة بالمئة فقط في الأحوال العادية.

وأشارت إلى أن حصة الطرق البديلة قفزت في النصف الأول من يناير كانون الثاني إلى 42 بالمئة حيث تفادت سفن تنقل 0.3 مليون طن العبور بالقناة من الإجمالي الذي بلغ 0.8 مليون طن.

وقالت إنه من بداية ديسمبر كانون الأول وحتى منتصف يناير كانون الثاني، استحوذت الطرق البديلة على حوالي 0.5 مليون طن من شحنات القمح المتجهة من الاتحاد الأوروبي وروسيا وأوكرانيا إلى آسيا وشرق أفريقيا، وهو ما يعادل 16% من الإجمالي البالغ 3.3 مليون طن، وذلك ارتفاعا من 50 ألف طن فحسب في الفترة نفسها قبل عام.

وقالت إن شحنات القمح المتجهة من الاتحاد الأوروبي عبر طرق بديلة بلغت 330 ألف طن من بداية ديسمبر كانون الأول حتى منتصف يناير كانون الثاني مقارنة مع 50 ألفا في الفترة نفسها من العام السابق، وكان معظمها من فرنسا ورومانيا وليتوانيا ولاتفيا.

كما جرى شحن 190 ألف طن من شحنات القمح الروسي عبر طرق بديلة خلال الفترة نفسها في حين أنه لم تكن هناك أي شحنات للقمح الروسي عبر طرق بديلة قبل عام.

لكنها قالت إن جميع شحنات القمح من أوكرانيا إلى دول في آسيا وشرق أفريقيا استمرت في المرور عبر قناة السويس خلال ديسمبر /كانون الأول ويناير/ كانون الثاني.