"نائبة الغش" تطل مجدداً.. زوجها تعدى على موظفين حكوميين

اختيار المحرر
قبل شهر 1 I الأخبار I اختيار المحرر

تقدمت موظفة بالشهر العقاري بمجمع محاكم محافظة قنا بصعيد مصر، بشكوى ضد زوج النائبة في البرلمان نشوى رائف صاحبة واقعة "الغش" أثناء تأدية امتحانات الفرقة الثالثة بكلية الحقوق في جامعة جنوب الوادي، والمتهمة بتعديها بالضرب على عضوة هيئة التدريس، حسب البيان الرسمي الصادر من الجامعة، والتي لقبت إعلامياً بـ "نائبة الغش".

واتهمت الموظفة الزوج بالتعدي عليها وزملائها بالسب أثناء القيام بوظيفتهم، أثناء اصطحابه طالبين لتسجيل شهادتهما ضد عضوة هيئة التدريس، الأربعاء الماضي.

وقال شاهد عيان للواقعة، إن زوج النائبة نشوى رائف ذهب إلى الشهر العقاري بمجمع محاكم قنا، وبصحبته اثنان من الشهود، وأراد تسجيل شهادتهما حيال واقعة الغش المتهمة بها زوجته النائبة داخل جامعة جنوب الوادي، ولكن الشهر العقاري رفض طلبه ووجهه بالذهاب للجهة المختصة لسماع شهادتهما، مبينين له أن الأمر ليس من اختصاصهم.

التعدي بالسب

وأضاف الشاهد أن زوج "نائبة الغش" لم يسمع لموظفي الشهر العقاري وحدثت مشادة بينهم، حرر على إثرها مذكرة ضده في النيابة للتحقيق في الواقعة.

واتهمت الموظفة الزوج بالتعدي عليها وزملائها بالسب أثناء القيام بوظيفتهم وذلك أثناء اصطحابه طالبين لتسجيل شهادتهما ضد عضوة هيئة التدريس.

وتبين أن زوج النائبة نشوى رائف ذهب إلى الشهر العقاري بمجمع محاكم قنا وبصحبته اثنان من الشهود، وأراد تسجيل شهادتهما حيال واقعة الغش المتهمة بها زوجته النائبة داخل جامعة جنوب الوادي، ولكن الشهر العقاري رفض طلبه ووجّهه بالذهاب للجهة المختصة لسماع شهادتهما، قائلين إنه ليس من اختصاصهما ذلك الأمر، لكنه لم يسمع لموظفي الشهر العقاري وحدثت مشادة بينه وبين الموظفة المختصة فقاموا على إثرها بتقديم شكوى ضده في النيابة العامة للتحقيق في الواقعة.

بداية الواقعة

كانت جامعة جنوب الوادى أصدرت بيانا يتضمن أنه في يوم الاثنين الموافق 8 يناير 2024، وأثناء تأدية طلاب الفرقة الثالثة "انتساب" بكلية الحقوق بجامعة جنوب الوادي بقنا لامتحان مقرر "القضاء الإداري"، وأثناء مرور إحدى معاوني أعضاء هيئة التدريس باللجنة، سمعت صوتًا يصدر من إحدى الطالبات اللاتي يؤدين الامتحان، وعند الاقتراب منها وجدتها تضع سماعة أذن لاسلكية متصلة بجهاز، وطلبت منها إخراج هذه السماعة، فرفضت الطالبة تسليم السماعة وقامت بالتعدي عليها بالضرب وتبين أن الطالبة عضو مجلس نواب.

وكان ذلك على مرأى ومسمع بقية الطلاب الذين يؤدون الامتحان، وعند تدخل مراقبة الدور لكي تخلص زميلتها من الضرب، تعدت الطالبة أيضاً على المراقبة، ثم خرجت من اللجنة وأكملت عملية التعدي.

وعلى أثر ذلك، تم تحرير محضر إثبات حالة، وتم رفعه إلى الدكتور أحمد عكاوي رئيس الجامعة الذي قرر إحالة الطالبة إلى الشؤون القانونية بالجامعة للتحقيق مع الطالبة مع حرمانها من دخول امتحان بقية المقررات.