قطران من سجون الميليشيا بصنعاء : "أنا ميت"

محليات
قبل 4 أسابيع I الأخبار I محليات

في مكالمة هاتفية استمرت عشرين ثانية فقط للقاضي عبدالوهاب قطران من داخل سجن الأمن السياسي بصنعاء -اليوم الأحد 28 يناير- قال لابنه: أنا ميت.

وقد ناشد البرلماني والناشط الحقوقي والسياسي أحمد سيف حاشد في حسابه على منصة إكس قائلا: نناشد كل قوى الحداثة والتنوير الثقافي التعامل الجاد مع هذا النداء الذي انطلق من داخل زنزانة إنفرادية يقطن فيها القاضي النبيل عبد الوهاب قطران وهو يخاطب ابنه ويقول له انا ميت..

وأضاف: نناشد كل القوى الوطنية داخل اليمن وخارجها  التضامن الجاد والمؤثر مع الشخصية الوطنية والحقوقية القاضي عبد الوهاب قطران، ونناشد كل منظمات حقوق الإنسان في العالم التضامن الجاد والمؤثر مع القاضي الذي يعيش ظروفا بالغة السوء في سجن الأمن السياسي في صنعاء جعلته يقول من شدة الألم أنا ميت..

هذا وقد قامت ميليشيا الحوثي باعتقال المعارض السياسي الناشط على منصات التواصل الاجتماعي  القاضي عبدالوهاب قطران -يوم الأحد الموافق 2 يناير من هذا العام- من منزله بطريقة تعسفية ودون توجيه أي تهمة..

وقد أدانت منظمة ميون لحقوق الإنسان في العاشر من يناير هذا الاعتقال وقالت: على الحوثيين الإفراج عنه فورا وإيقاف قمعهم المتصاعد لحرية التعبير” وأضافت في تقريرها: الحوثيون منذ سيطرتهم على صنعاء لا يظهرون أي احترام للحقوق والحريات الأساسية مثل الحق في التعبير عن الرأي، وأن طريقتهم في الحكم تعتمد على بث الخوف بين السكان، وسجن المعارضين ومحاكمتهم، بمن فيهم الأقليات الدينية والنساء و الصحفيين”.