صحيفة أمريكية : محادثات سرية أمريكية إيرانية في عُمان بشأن هجمات البحر الأحمر

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية مساء يوم الأربعاء، عن إجراء الولايات المتحدة الامريكية قبل نحو شهرين لمحادثات سرية مع إيران حول هجمات الحوثيين ضد الملاحة الدولية.   ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين وإيرانيين بأن" الولايات المتحدة طلبت من طهران باستخدام نفوذها على جماعة الحوثي اليمنية لإنهاء الهجمات على السفن في البحر الأحمر.

 

 وفقًا لمسؤولين أمريكيين وإيرانيين، عُقدت محادثاتٍ سرية بين الولايات المتحدة وإيران هذا العام في محاولةٍ لإقناع طهران بالتأثير على حركة الحوثيين في اليمن لوقف هجمات السفن في البحر الأحمر.

أفاد المسؤولون أن المفاوضات غير المباشرة، التي تناولت أيضًا مخاوف واشنطن من توسع البرنامج النووي الإيراني، جرت في عُمان، يناير/كانون الثاني، وكانت أول محادثات بين العدوين خلال 10 أشهر.

 

قاد الوفد الأمريكي رئيس الأمن القومي للشرق الأوسط في البيت الأبيض (بريت ماكغورك) ومبعوث إيران (آبرام بالي). وكان نائب وزير الخارجية الإيراني (علي باقري كاني)، الذي يعتبر أيضًا المفاوض النووي الأعلى في طهران، يمثل الجمهورية الإسلامية.

وذكر المسؤولون أن المسؤولين العمانيين تواصلوا بين الممثلين الإيرانيين والأمريكيين حتى لا يتحدثوا مباشرة. وتؤكد هذه المحادثات كيف تستخدم إدارة بايدن القنوات الدبلوماسية مع خصمها، جنبًا إلى جنب مع الردع العسكري، في محاولةٍ لتخفيف التوتر في موجةٍ من العداوات الإقليمية التي تشمل جماعات متطرفة مدعومة من إيران والتي تم تفجيرها جراء حرب إسرائيل وحماس.

 

ويرى المسؤولون الأمريكيون أن إنشاء قناة غير مباشرة مع إيران "طريقة لتسليط الضوء على جميع التهديدات الكامنة من إيران"، وفقًا لشخص مطلع. ويشمل ذلك نقل "ما يجب عليهم فعله لمنع نزاع أوسع، كما يدعون أنهم يرغبون في ذلك".

وقد كان من المقرر عقد جولةٍ ثانية من المفاوضات التي يشارك فيها ماكغورك في فبراير/شباط، قبل تأجيلها بفعل جهود الولايات المتحدة للوساطة بين إسرائيل وحماس لوقف الحرب في غزة وضمان إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في القطاع، أضاف المسؤولون الأمريكيون.

وقال متحدثٌ باسم الخارجية الأمريكية: "لدينا عديد القنوات لنقل الرسائل إلى إيران"، دون تقديم تفاصيل "بخلاف القول إنه، منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، تم التركيز في جميع تلك القنوات على تسليط الضوء على كافة التهديدات الكامنة من إيران وضرورة أن تتوقف طهران عن التصعيد الشامل".

وكانت آخر جولات المحادثات المعروفة بين الولايات المتحدة وإيران عبارة عن محادثات عن بُعد في مايو/أيار الماضي.

 

ومنذ أن قامت حماس بطوفان الاقصى في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول ، قام حزب الله المدعوم من إيران -حركة لبنانية - بتبادل إطلاق النار اليومي عبر الحدود مع إسرائيل؛ وقد قام الحوثيون بمهاجمة العديد من السفن، بما في ذلك السفن التجارية والسفن البحرية الأمريكية؛ كما قامت الميليشيات العراقية الموالية لإيران بإطلاق عشرات الصواريخ والطائرات المُسيّرة على القوات الأمريكية في العراق وسوريا.

واتهم المسؤولون الأمريكيون إيران مرارًا بتزويد الحوثيين بالطائرات المُسيّرة والصواريخ والمعلومات لتنفيذ هجماتهم على السفن التجارية.

وتعترف إيران بدعمها السياسي للحوثيين الذين يسيطرون على شمال اليمن ويبررون هجماتهم كدعم للفلسطينيين. ومع ذلك، تُصرُّ طهران على أن الحوثيين يتصرفون بشكلٍ مستقل.

"أكدت إيران مرارًا أن لديها فقط نوعًا من التأثير الروحي [على الثوار]. لا يمكنهم أن يفرضوا شروطهم على الحوثيين، لكنهم يستطيعون التفاوض والحوار"، قال مسؤول إيراني.

 

ومع ذلك، ظهرت علامات على أن طهران تسعى إلى تخفيف التوترات مع واشنطن منذ هجوم بواسطة طائرة مُسيّرة على قاعدةٍ عسكرية أمريكية على الحدود الأردنية السورية أودى بحياة ثلاثة جنود أمريكيين.

بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي (جو بايدن) عزمه محاسبة المسؤولين عن الهجوم، قامت إيران بسحب قادة كبار من الحرس الثوري الإيراني من سوريا. وبعد أيام، في الثاني من فبراير/شباط، نفذت القوات الأمريكية سلسلة هجمات ضد القوات المرتبطة بإيران في سوريا والعراق.

 

ولم تتعرض القواعد الأمريكية في العراق وسوريا لأي هجمات منذ الرابع من فبراير/شباط، وأكد المسؤولون الأمريكيون أن هناك مؤشراتٍ تُشير إلى أن طهران عملت على ضبط القوى العراقية.

 

وقال المسؤول الإيراني إنه عندما زار العميد (إسماعيل قاآني)، قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري المسؤولة عن العمليات الخارجية، بغداد في الشهر الماضي، أخبر الميليشيات العراقية أنها يجب أن تُدير سلوكها "بطريقةٍ لن تسمح لأمريكا بالتصعيد ضد إيران".

 

وبينما تهدف إيران في النهاية إلى طرد القوات الأمريكية من العراق وسوريا، أوضحت طهران أنها ترغب في تجنب صراعٍ مباشر مع الولايات المتحدة أو إسرائيل، وتجنب حرب إقليمية واسعة.

 

ومع ذلك، استمر الحوثيون في شنِّ هجماتٍ على السفن، على الرغم من الضربات المتعددة التي قامت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بتنفيذها ضد منشآتهم العسكرية. إذ قامت الجماعة الشيعية بتنفيذ 99 هجومًا في البحر الأحمر والمياه المحيطة بها، ما أثر على 15 سفينة تجارية، بما في ذلك أربع سفن أمريكية، منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول.

 

ويعترف المسؤولون الأمريكيون بأن العمل العسكري وحده لن يكون كافيًا لردع الحوثيين، ويعتقدون أنه في نهاية المطاف، ستحتاج طهران إلى الضغط على المجموعة لكبح أنشطتها. على الرغم من أن الحوثيين ليسوا قريبين إيديولوجيًا من طهران مثل الجماعات المتطرفة الأخرى، إلا أن العلاقة تعمقت مع تصاعد أهمية الحركة كعضو متزايد الأهمية في "محور المقاومة" المدعوم من إيران.

والقِوى الغربية أيضًا تشعر بالقلق بشأن برنامج إيران النووي، حيث تستمر طهران في تخصيب اليورانيوم عند مستوياتٍ قريبة من المستوى العسكري. وهو ما كان محل تركيز إدارة الرئيس بايدن قبل السابع من أكتوبر/تشرين الأول حيث كانت تسعى لاحتواء الأزمة التي تسبب فيها الرئيس السابق (دونالد ترامب) بانسحابه من الاتفاق النووي لعام 2015 الذي وقعته إيران مع القوى العالمية.

 

وفي سبتمبر/ أيلول، اتفقت طهران وواشنطن على صفقةٍ لتبادل السجناء، وأعادت الولايات المتحدة 6 مليارات دولار من أموال نفط إيران التي كانت محجوزة في كوريا الجنوبية. كما تم تحويل الأموال إلى حسابٍ في قطر، حيث تخضع لمراقبة استخدامها.

 

وبجانب تلك الصفقة، كانت إدارة بايدن تسعى للاتفاق على تدابيرَ غير مكتوبة لخفض التوتر مع طهران، بما في ذلك وضع حد لتخصيب اليورانيوم.

 

لكن اندلاع حرب إسرائيل وحماس أحبط آمال التقدم، ولم تتمكن إيران من الوصول إلى الـ6 مليارات دولار التي تم تحويلها إلى قطر. ولم تجمد الولايات المتحدة الأموال، لكن عملية تحديد الشركات الأجنبية المخولة للتجارة بالسلع الإنسانية مع الجمهورية باستخدام هذه الأموال تعثرت، مما أثار ذلك استياء طهران التي تواجه ضغوطًا اقتصادية متزايدة.