محليات

مكونات طلابية في ماليزيا تعلن استقلاليتها عن الاتحاد العام للطلبة اليمنيين 

قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

اصدرت ثلاث هيئات تنفيذية طلابية في عدد من الجامعات الماليزية استقلالها الكامل وخروجها عن الاتحاد العام للطلبة اليمنيين في ماليزيا، بسبب ما اسموه الاقصاء وتجاهل الاتحاد العام لقضايا الطلبة والتفرغ لقضايا ومكاسب شخصية تهم اعضاء الاتحاد العام انفسهم.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الهيئات التنفيذية الطلابية:

الإخوة والأخوات الطلبة اليمنيين في ماليزيا لا يخفى عليكم أن الحركة الطلابية كانت ولا تزال الرافد الأساسي للإسهام في رفعة الوطن وتقديم نماذج رائدة لخدمة الطلبة بالداخل والخارج، ولكن المراقب اليوم يجد المفارقات العجيبة إذ تحول الاتحاد العام للطلبة اليمنين في ماليزيا الى نموذج يفتقر الى أدنى القيم النقابية تارة بالإقصاء وأخرى بتجاهل القيادات الطلابية للفروع أو التدخل في عملها، وبعد مشاورات ونقاشات مع القاعدة الطلابية بالجامعات المستقلة ما أدى إلى خلق حالة من الاعتراض تتلخص بالتالي:

• تعليق مداخلات النشر بالصفحة العامة للاتحاد العام على الفيس بوك سواءً للطلبة أو القيادات الطلابية وهي منصة كل الطلبة في سابقة تمثل انتهاك سافر وقمع لحرية الفكر والرأي.

• تجاهل الاتحاد العام لقضايا الطلبة والتفرغ لقضايا ومكاسب شخصية تهم اعضاء الاتحاد العام انفسهم ؛  مما خلق غضب طلابي دفعهم الى تشكيل كيانات تعنى بقضايهم بعيدًا عن الاقصاء والتحيز .

• عدم وجود شفافية و وضوح في مسألة الدعم المادي الذي يحصل عليه الاتحاد العام واين مصيرها  والانفاق بحسب الأولويات والبرامج التي تعود بنفعها المباشر على الطلبة و دون إشراك الفروع.

•    وجود انتهاكات قانونية وحقوقية والزج باسم الاتحاد في الاستحواذ على بعض المبادرات اليمنية الناجحة دون احترام جهود الطلبة القائمين بها.

• عدم وجود تزامن بين انتخابات الفروع والاتحاد العام فمدة الاتحاد العام سنتين والفروع سنة واحدة  ، وهذه الفجوة الزمنية لاتسمح للفروع المنتخبه المشاركة بالانتخابات الخاصة بالاتحاد العام وكذالك تأخير انتخابات الاتحاد العام واتحادات الفروع عن الموعد المحدد لها. 

• إشراك قائمة النادي اليمني ضمن مرشحي الاتحاد العام رغم إيقاف النادي (فرع الاتحاد بالجامعة الإسلامية) وكذلك سحب مواقع التواصل الاجتماعي ومنصات الأنشطة منهم في سابقة تعد خرقًا للوائح وأخلاقيات العمل النقابي.

•مشاركة الهيئة الادارية السابقة في عملية الاقتراع في انتخابات المؤتمر العام مايجعله مخالفا للوائح المنصوص عليها. 

•اختيار أشخاص خارج الهيئات التنفيذية في أي نشاط أو مبادرة يقوم بها الاتحاد العام في الفروع.

•تحيز الاتحاد العام في اتخاذ بعض القرارت غير المنصوص عليها في اللائحة دون الرجوع إلى الجمعية العمومية.

الزملاء والزميلات: لا يخفى عليكم أننا سعينا جاهدين مع الاتحاد العام السابق والحالي من أجل إعادة النظر في هذه النقاط وتم الرفع بذلك أكثر من مرة إلى لجنة الرقابة والتفتيش وإلى الجهات الرسمية ممثلة بالسفارة والملحقية الثقافية لكن دون جدوى أو استجابة سواء من الاتحاد العام او من تلك الجهات، وبالتالي إن تلك الخروقات وضعتنا أمام خيارين؛ إما أن نغض الطرف ونصمت أو أن نقف بحزم، وكيف لنا أن نستمر ونحن نرى ونسمع معاناتكم من مستحقات طال البعد بينها و بينكم، المقترحات غُيّبت والنقد البناء تُرك. 

ما نلحظه! هو عدم التفاعل والعدول عن ذلك الصلف؟ إلاّ ما يروق لهم من تدشين بعض الفعاليات لذر الرماد على العيون و خلق مبررات لصرف الاموال و خدمة أجندة ننأى بانفسنا عنها.  

الإخوة والأخوات رفقاء النضال الطلابي إيماناً منا بحركة طلابية حرة هدفها انتزاع الحقوق بعيدًا عن التحيز الحزبي؛ وإيماناً منا بالمشاركة الفاعلة لجميع الطلبة باتخاذ القرار والتمثيل الحقيقي للصوت الطلابي دفعنا الى الوقوف أمام تلك المسؤلية التي نستشعر ثقلها.

وبناءً على كل ماسبق:

•قررت أغلبية أعضاءالهيئات التنفيذية وجمعياتها العمومية في الجامعات التالية: جامعة UTHM جامعة UPM جامعة UMP

الخروج والاستقالة الكاملة عن الاتحاد العام في ماليزيا. 

عاشت الحركة الطلابية الحرة صادر عن الهيئة التنفيذية لإتحاد طلاب UTHM الهيئة التنفيذية لإتحاد طلاب UPM الهيئة التنفيذية لإتحاد طلاب UMP