ما سر الهجمة الشرسة من إيلون ماسك على أبل وChatGPT؟

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

بعدما شن رجل الأعمال والملياردير الأميركي الشهير إيلون ماسك هجمة شرسة على شركة أبل إثر إعلانها عن دمج ChatGPT في تطبيقاتها، وهدد بحظر استخدام أجهزتها في شركاته، تصاعدت التساؤلات حول الأسباب.

إلا أن ماسك كشف أمس في عدد من تغريداته أن السبب يعود إلى أسباب أمنية، وتتعلق أيضا بخصوصية المستخدم.

فيما عمدت العديد من الحسابات التي تؤيده على منصة إكس، لاسيما حساب DogeDesigner، إلى إعادة مشاركة فيديوهات من مقابلات سابقة لماسك يتحدث فيها عن خطورة الذكاء الاصطناعي، وضرورة مراقبته.

"دربوه على الكذب"

وفي إحدى تلك المقابلات تحدث الملياردير المثير للجدل عن "المخاوف التي تختلج صدره من شركات مثل Google، وGemini، وOpenAI، وMeta وسعيها عبر الذكاء الاصطناعي الخاص بها من الترويج لبعض الأفكار السياسية".

كما نبه من "تدريب الذكاء الاصطناعي على الكذب" وفق قوله.

مفاجأة غريبة

لكن المفاجئ أكثر في تلك الهجمة أنها أتت قبل يوم واحد من إسقاط ماسك دعوى قضائية كان رفعها في محكمة ولاية كاليفورنيا، واتهم فيها شركة "أوبن إيه آي" صاحبة "تشات جيه.بي.تي" ورئيسها التنفيذي سام ألتمان بالتخلي عن المهمة الأصلية للشركة الناشئة وهي تطوير الذكاء الاصطناعي لمصلحة البشرية وليس من أجل الربح.

إذ طلب محاموه من المحكمة أمس الثلاثاء رفض الدعوى، التي رفعها في فبراير الماضي، بدون إبداء أسباب وذلك وفقا لمذكرة قُدمت لمحكمة في سان فرانسيسكو.

وكان قاض من المحكمة يستعد لسماع طلب شركة أوبن إيه آي لرفض الدعوى في جلسة اليوم الأربعاء. في حين لم ترد أوبن إيه آي ولا محام ماسك على طلبات للتعليق على رفض الدعوى.، حسب ما أفادت وكالة رويترز.

معارضة طويلة

يشار إلى أن تلك الدعوى شكلت ذروة معارضة ماسك الطويلة لأوبن إيه آي التي شارك في تأسيسها ثم أصبحت واجهة للذكاء الاصطناعي التوليدي عبر تمويلات بمليارات الدولارات من مايكروسوفت.

وكانت شركتا "أوبن إي آي" (OpenAI) و"أبل" كشفتا في بيان يوم الاثنين عن عقد شراكة لدمج ChatGPT في تطبيقات "أبل"، وبهذه الطريقة ستدمج شركة الهواتف الذكية والتكنولوجية تقنيات الذكاء الاصطناعي ChatGPT في أنظمة التشغيل iOS وiPadOS وmacOS.

وستجمع تقنية الذكاء الاصطناعي لأجهزة iPhone وiPad وMac بين قوة النماذج الإبداعية و"السياق الشخصي"، وفقا للبيان.

كما ستسمح بتقصير النصوص المختلفة وتصحيحها والتحقق منها.

كذلك، سيتمكن الذكاء الاصطناعي الجديد من إنشاء نصوص نصية للمكالمات الهاتفية. وسيتمكن المستخدمون أيضا من إنشاء الصور باستخدام أداة Image Playground.