الجمعية الوطنية تحتفي باليوم الدولي للعمل البرلماني

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

احتفت الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأحد، بـ" اليوم الدولي للعمل البرلماني"، برعاية كريمة من الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس.

 

وألقى الأستاذ علي عبدالله الكثيري رئيس الجمعية الوطنية، في الاحتفالية كلمة توجّه في مستهلها بالشكر للرئيس القائد عيدروس الزُبيدي لرعايته هذا الاحتفال، ودعمه المستمر للجمعية الوطنية، باعتبارها النواة الأولى للعمل البرلماني لدولة الجنوب المنشودة.

 

وأضاف الكثيري قائلا:"بهذه المناسبة نوجّه رسالة لكل برلمانات العالم، بأن شعب الجنوب يناضل منذ 1994، من أجل استعادة كل ما سلب منه، ومن حق هذا الشعب أن يكون مالكاً لقراره ومستقبله، ومثل ما يحتفل العالم باليوم الدولي للعمل البرلماني، فإن شعب الجنوب توّاق لأن يشارك هذه الشعوب وبرلماناتها الاحتفال بهذه المناسبة والقيمة الإنسانية والحضارية التي تمثلها".

 

كما ألقى المحامي يحي غالب الشعيبي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، كلمة مختصرة رحب فيها بالمناضلة خولة شرف وبما تحمله من تجربة برلمانية رائدة، مؤكداً أن هذا الاحتفال يُمثل أهمية كبيرة، نظرا للرسائل المنبثقة عنه، والدلالات التي سيوصلها إلى العالم. 

 

وكان الأستاذ عصام عبده علي، نائب رئيس الجمعية الوطنية، قد ألقى في مستهل الفعالية الاحتفالية، كلمة نقل فيها للحاضرين تحيّات الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وإشادته الدائمة بكل ما تقوم به الجمعية الوطنية من مهام، وما تبذله من جهود منذ تأسيسها وحتى اليوم.

 

وأشار عبده علي إلى أن هذه المناسبة المهمة، الـ 30 من يونيو، تُعد يوماً مميزاً للجمعية الوطنية، باعتبارها النواة الأولى للعمل البرلماني في الجنوب، منوها بأن فعالية اليوم ليس هدفها الاحتفال فحسب، ولكن للتذكير بمدى أهمية البرلمانات والمؤسسات التمثيلية، ودورها في تعزيز الديمقراطية والمشاركة الشعبية في وضع القرارات التي تراعي مصالح الدولة والشعوب.

 

ولفت عبده علي، إلى أن هذه الاحتفالية توجه العديد من الرسائل إلى كل برلمانات العالم العربي والدولي، منها التأكيد على التزام المجلس الانتقالي بالممارسة البرلمانية الحرة والنزيهة كركيزة أساسية لإرساء دولة المؤسسات والنظام والعدالة والقانون، والتأكيد على أحقية شعب الجنوب بالسيادة في القرار وتحديد مصيره وحصوله على كافة الحقوق والحريات على أرضه دون أي انتقاص، وكذا التأكيد على أهمية أن يكون هناك تمثيل حقيقي لإرادة شعب الجنوب في مختلف المؤسسات السياسية والتشريعية وغيرها من المؤسسات.

 

وبدورها قدمت المناضلة خولة شرف عرضا ملخصا لتجربتها في العمل السياسي الممتد منذ ستينيات القرن الماضي، والإنجازات التي تحققت أثناء تلك الفترة، وصولا لانتخابها عضوا في مجلس الشعب المحلي في العاصمة عدن، معبرة في ختام كلمتها عن تطلعها لأن يكون لدولة الجنوب المنشودة برلمان قوي، يمثل جميع فئات الشعب، وخاصة المرأة والشباب، تمثيلاً حقيقياً.

 

حضر الاحتفالية الأستاذ أحمد الربيزي نائب رئيس مجلس المستشارين، والأستاذ مختار اليافعي نائب رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، وأعضاء الهيئة الإدارية، ورؤساء كُتل المحافظات في الجمعية.