الشنفرة يصف اختطاف "عشال" بـ "الجريمة النكراء" ويطالب بمحاسبة المتورطين فيها ومن يقف خلفهم

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

أكد رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي القائد/ صلاح الشنفرة، تضامنه الكامل مع قبائل الجعادنة وأبناء أبين الشرفاء عامة، وأسرة المختطف المقدم علي عشال الجعدني بصورة خاصة.

وقال الشنفرة في بيان التضامن " اننا جزء لا يتجزأ من محافظة أبين الشامخة التي أنجبت خيرة الرجال ولا زالت تنجب أبطال ميامين".

وأضاف الشنفرة: "اننا نعلن وقوفنا إلى جانب أسرة المختطف عشال وإلى جانب قبائل أبين ونخبها القبلية والسياسية وإلى كل الشرفاء الذين أعلنوا وقوفهم صفاً واحداً ضد أعمال البلطجة والاختطافات والاغتيالات".

وتابع الشنفرة بالقول: "إن وقوفنا اليوم إلى جانب هذه المحافظة البطلة واجب وطني وندين ونستنكر مثل هذه التصرفات التي لا ترضي شعبنا الجنوبي العظيم، وأن وقوفنا اليوم هو وقوف صريح وواضح مع الحق وليس لتأزيم الوضع كما يتصوره المتآمرين".

وأدان واستنكر الشنفرة عملية اختطاف المقدم علي عشال الجعدني واصفا اياها "بالجريمة النكراء التي لا يجب ان تمر الا بمحاسبة كل المتسببين فيها وكل من يقف خلفها أياً كان موقعه".

وشدد الشنفرة "على الجهات الأمنية الوطنية سرعة القبض على الجناة الذين يمارسون هذه الأعمال الإجرامية القذرة ويزعزعون الأمن والاستقرار ويقلقون السكينة العامة".

ودعا الشنفرة الى "تعزيز مبدى التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي الذي من خلاله يتضامن أبناء الجنوب ضد كل الأعمال الاجرامية والممنهجة ضد الشرفاء من أبناء الجنوب".

وقال الشنفرة: "لن نسمح لأيادي القدر والخيانة أن تعبث برجال الجنوب مثل ما تعرض له المقدم علي عشال الجعدني وعلى أبناء الجنوب أن يهبو هبة الرجل الواحد للوقوف أمام هذه الأعمال العدائية والممارسات القذرة المتمثلة بالاختطافات ضد الشرفاء".

صادر عن: رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير واستقلال الجنوب. القائد/ صلاح قائد صالح حسين الشنفرة.