عربي ودولي

إندونيسيا تحث ميانمار على حل جذور قضية الروهينجا

قبل أسبوعين I الأخبار I عربي ودولي

حثت إندونيسيا ميانمار على تسوية جذر قضية الروهينجا وشددت على الحاجة إلى عودة آمنة وطوعية وكريمة ومستدامة للروهينجا إلى ولاية راخين في ميانمار، طبقاً لما ذكرته وكالة "أنتارا نيوز" الإندونيسية للأنباء، اليوم الأحد.  وقالت وزيرة خارجية إندونيسيا، ريتنو مارسودي في مؤتمر صحافي عبر الانترنت أمس السبت بعد الاجتماع الـ53 لرابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) "بعيداً عن ذلك، أكدنا أيضاً الحاجة إلى تقاسم المسؤولية بين الطرفين، حسب اتفاقية اللاجئين لعام 1951، المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية التي تولي اهتماما بقضية المهاجرين غير الشرعيين لإعطاء مساهمات ملموسة".   وأضافت أنه "في الكثير من المنتديات الدولية، من بين ذلك الاجتماع الوزاري الـ53 لرابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان)، واصلت إندونيسيا التأكيد على قضية الروهينجا، الذين فروا منذ عام 2017 من ديارهم في ولاية راخين لتفادي العنف على أيدي جيش ميانمار". وكانت السبل قد تقطعت بالآلاف من الروهينجا في أتشيه على مدى السنوات الخمس الماضية بعد أن جرفت المياه قواربهم أثناء توجهها إلى ماليزيا ودول أخرى. واتهم محققو الأمم المتحدة جيش ميانمار بارتكاب عمليات قتل جماعي وغيرها من الفظائع ضد الأقلية المسلمة "بنية الإبادة الجماعية" خلال حملة عام 2017 التي أجبرت أكثر من 730 ألف شخص على عبور الحدود إلى بنغلاديش.