كيف إنتهت تجارب سيارات الأجرة الجوية؟

تكنولوجيا
قبل أسبوع 1 I الأخبار I تكنولوجيا

تستمر سيارات الأجرة الجوية لدى الشركات المصنعة في التحطم والاشتعال خلال المراحل التجريبية، دون أن يقتل أو يصب أي شخص من هذه الحوادث، في حين تستعد أمريكا للمصادقة على عدد منها بحلول 2024، بحسب وكالة Bloomberg.

 

 

 

الوكالة أشارت إلى أن إحدى النماذج الأولية لسيارة أجرة جوية قد عانت من خلل في البرمجة وفقدان السيطرة؛ ما جعلها تسقط في حقل، بينما ظن حاسوب سيارة أخرى أنها على الأرض؛ ما أدى إلى قطع التيار الكهربائي أثناء الطيران وسقوطها على الرصيف، فيما اشتعلت النيران في بطاريتي سيارتين أخريين. تأتي محاولات الشركات في إنتاج "سيارات الأجرة الجوية" من أجل تطوير عائلة جديدة من آلات الطيران لنقل الأشخاص والبضائع عبر المدن المزدحمة بالمرور استثمارات بمليارات الدولارات وتعهدات واسعة.

 

 

لكن وفقاً لمراجعة Bloomberg لتقارير ذات صلة يعود تاريخها إلى عام 2018، تعرضت بعض أكبر الشركات في مجال الطيران لحوادث أثناء اختبار هذه السيارات،  بينها  شركة بوينغ وفرعها Aurora Flight Sciences، وقسم طائرات الهليكوبتر Bell التابع لشركة Textron، ورائدة سيارات الأجرة الألمانية Lilium NV. ولم يُقتَل أو يُصَب أي شخص في هذه الحوادث، ويقول المدافعون عن هذه التكنولوجيا إنَّ الحوادث هي علامة صحية على أنَّ الصناعة تكسر الحدود التقليدية.  لكن المركبات الجديدة التي تعمل بالطاقة الكهربائية، أو ذات الإقلاع العمودي، تستخدم تقنيات مبتكرة لم تُختبَر في الخدمة الروتينية، ويقول بعض خبراء السلامة إنَّ هذا يعني أنَّ الطريق إلى موافقة الحكومة والقبول العام لن يكون سهلاً.