شاهد... العناية الإلهية أنقذت الطفل الصغير من موت محقق تحت عجلات السيارة ذات الدفع الرباعي

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

في مشهد صادم يوثق حادثة حبست أنفاس اليمنيين خلال ثوان قليلة، تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو كاد يؤدي إلى كارثة، بل إلى فاجعة حقيقية. فقد التقطت كاميرا مثبتة بإحدى محطات البنزين في مدينة الضالع اليمنية، مشهداً مليئاً باللطف والذعر في آن واحد، حيث يظهر فيه طفل يمني وهو يلعب ببراءة داخل إحدى محطات البنزين. وخلال تواجده على مقربة من سيارة دفع رباعي كانت متوقفة للتزود بالوقود، انجذب الصغير فجأة بلهفة طفولية للعبث في مقدمتها الأمامية في غمرة انشغال السائق، الذي كشف لاحقاً وفق شهود عيان بأنه لم يخطر بباله أن كائناً بشرياً يمكن أن يتسلل بخفة للعب بأضواء السيارة. دون أن يراه أو ينتبه لوجوده.

فالعناية الإلهية أنقذت الطفل الصغير من موت محقق تحت عجلات السيارة ذات الدفع الرباعي.

وانتشر مقطع الفيديو بشكل واسع بين أوساط اليمنيين في مختلف المنصات الاجتماعية، حيث وثق نجاة الصغير من حادثة دهس مؤكدة، لتنهال تعليقات الجمهور التي اتسمت بطابع من التوعية المجتمعية للآباء والأمهات بضرورة الاهتمام برعاية صغارهم ومراقبتهم طوال الوقت عند تواجدهم في أماكن تحمل لافتات تحذيرية. فقد يؤدي التهاون في الالتزام بتلك التعليمات إلى كارثة وحوادث أليمة في غضون ثوان معدودة، مشيرين بأنه لولا لطف الله لما نجا هذا الطفل من حادثة دهس محققة. كما دعا النشطاء إلى عدم ترك الأطفال يغيبون عن أنظار الأهل للحظة واحدة، ومنعهم من اللعب في أماكن تعرض حياتهم للخطر.

ولا يزال أطفال اليمن يعيشون معاناة دامية نتيجة طواحين الحروب والأزمات التي تعصف بالبلاد، حيث يسقط الأطفال كل يوم جثثاً نتيجة الألغام والقنص والقصف من جهة، أو تفاقم المجاعات والأمراض وسوء التغذية ونقص الدواء من جهة أخرى، كما أن حصيلة الضحايا والمفقودين والنازحين في تزايد مستمر كل يوم.