5 نصائح هامة طبقيها عند الاعتذار لزوجك

المرأة والطفل
قبل شهر 1 I الأخبار I المرأة والطفل

قد يمنع كبرياء المرأة من الاعتذار حتى لو كانت مخطئة، ولكن التكبر والغرور ليس له مكان في العلاقة بين الزوجين، عندما تخطئين في حق زوجك، عليكِ الاعتذار له بشكل صحي من أجل الحفاظ على علاقتكما، والاعتذار لن يقلل من شأنك، بالعكس؛ فالاعتذار بشكل لائق يعني نضج وقوة شخصيتك، وحرصك على علاقتك بشريك حياتك.

 

 

  تابعي القراءة لتحصلي على نصائح هامة يجب عليكِ مراعاتها عند الاعتذار لزوجك، حتى يكون الاعتذار صحي ولائق، ويتقبله زوجك بسماحة ورضا.   1- قدمي الاعتذار لزوجك وجهاً لوجه قد يبدو الأمر ثقيلاً، فالمواجهة ليست من تفضيلات الكثيرين، ولكن طالما أنكِ أخطأتِ في حق زوجك، عليكِ الاعتذار له بشكل لائق، والاعتذار اللائق يجب أن يكون وجهاً لوجه، وليس برسالة نصية قد تزيد الوضع تعقيداً بسبب غياب التواصل البصري والتعبيرات العاطفية. تحلي بالشجاعة وقفي أمام زوجك لتقدمي له الاعتذار.

 

 

  2- يجب أن تكوني مقتنعة بالاعتذار إذا لم تكوني مقتنعة بالاعتذار، وتقومين بالاعتذار شفهياً فقط من أجل تخطي الموقف، فإن مشاعرك سوف تصل إلى زوجك لا محالة، وسوف يزيد الوضع تعقيداً لأن الاعتذار بهذه الطريقة يحمل نوعاً من الإهانة. لذا يجب أن تكوني مقتنعة من داخلك بأهمية الاعتذار لزوجك، وأن تعني حقاً أنكِ آسفة لأنكِ ارتكبتِ هذا الخطأ.   3- تحملي نصيبك من المسؤولية عند الاعتذار لا يصح أن تقدمي تبريرات لخطئك، ولا أن تلقي الاتهامات واللوم على الطرف الآخر لأنه دفعك بشكل أو بآخر لارتكاب هذا الخطأ، حتى لو كان مسؤولاً معكِ عن هذا الخطأ، عليكِ تحمل نصيبك من المسؤولية بشجاعة ونضج، والاعتراف بخطئك والاعتذار عنه بشكل صريح وواضح، وإظهار استعدادك لتحمل تبعات هذا الخطأ. بهذه الطريقة سوف تصلين بسرعة البرق لقلب زوجك، وسوف يقبل الاعتذار بنسبة كبيرة.  

 

 

 

 

4- وضحي أسبابك دون تبرير الاعتراف بالخطأ كما ذكرنا في النقطة السابقة لا يعني عدم النقاش مع زوجك عما حدث وأدى للوقوع في هذا الخطأ. تحدثي مع زوجك ووضحي أسبابك التي دفعتكِ لارتكاب هذا الخطأ، ولكن دون أن تقدمي مبررات، ولا تلقي اللوم عليه. اشرحي أسبابك فقط لتخففي من مشاعره السلبية تجاه ما حدث.   5- قدمي تعويضاً عما حدث إذا كان الخطأ يمكن تعويضه، كتفويت مناسبة مهمة لزوجك مثلاً، قومي بتعويضه عبر تخصيص وقت خاص له، أو تقديم هدية تشعره بالتقدير، وأن ما حدث مجرد خطأ لا يعني أبداً عدم تقديرك له أو اهتمامك به.