مؤسسة هورايزون للتنمية تدشن مشروع سبل العيش للمتضررين من الكوارث بلحج

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

في إطار تدخلاتها التنموية وبهدف خلق تغيير  إيجابي في المجتمع من خلال مزج الجهود التنموية متمثلة في صهر خبرات كوادرها مع الشركاء والمانحين لإيجاد أثر تنموي طويل الأمد ، دشنت مؤسسة هورايزون للتنمية صباح اليوم الأربعاء 12 أكتوبر 2022 مشروع "تعزيز استراتيجيات سبل العيش بين السكان المتضررين من النزاعات والكوارث" الممول من المجلس النرويجي للاجئين ممثلا عن الاتحاد الأوروبي في محافظة لحج – مديرية تبن . 

 

ويتمثل المشروع في تقديم الدعم لإنشاء مشاريع صغيرة و التدريب لتعزيز قابلية التوظيف للأسر الأشد ضعفا والمتضررين من الاحداث الجارية في اليمن بهدف جعلها اسر منتجة . 

وحضر التدشين  مستشار محافظ محافظة لحج مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين أ عمر الصماتي و د هشام محسن السقاف مدير عام مكتب التخطيط والتعاون الدولي بمحافظة لحج.  ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل صالح محمود وعدد من شركاء العمل الإنساني ومنظمات المجتمع المدني وممثلي المخيمات المستفيدة . 

 

وخلال التدشين تم مناقشة الية عمل المشروع مع  السلطات المحلية وأصحاب المصلحة وممثلي المخيمات كما تم استعراض أهداف المشروع وأنشطته ومعايير تحديد المستفيدين وأدوار أصحاب المصلحة خلال مراحل تنفيذ المشروع.

 

وفي كلمة للأستاذ عمر الصماتي استهلها بتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسة هورايزون للتنمية و المجلس النرويجي على مثل هذه المشاريع النوعية التي تستهدف المحافظة ، وقال الصماتي ان فجوة الاحتياج في المحافظة تتسع يوما بعد يوم داعيا المنظمات الإنسانية الى تقديم المزيد من المشاريع الإنسانية التي تستهدف الاسر الأشد احتياجا .

 

وفي تصريح لوكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أ صالح محمود  حيث اكد على أهمية مثل هذه المشاريع والتي تهدف الى  تمكين الأسر المستهدفة من الاعتماد على نفسها في كسب العيش .

وقال نحن في مرحلة التعافي ولدينا في الوزارة برنامج الأسر المنتجة كما لدينا عدد كبير من المعاقين وهم بحاجة إلى الدعم والمساعدة   ونتمنى أن يكون هذا المشروع نافذة امل للمستهدفين بمديرية تبن . اما  د . . 

وفي تصريح له قال يحيى كديش مدير مؤسسة هورايزون للتنمية ان هذا المشروع يأتي ضمن عدد من المشاريع التنموية التي تنفذها المؤسسة بتمويل من عدد من الداعمين وفي مقدمتهم المجلس النرويجي للاجئين .