نازحوا الازارق يشكون جميعة تكافل الضالع ويطالبونها بانصافهم واعادة الاموال التي اخذت منهم في عملية احتيالية

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

شكت الاسر النازحة من ابناء الازارق بالضالع تعرضهم لعملية نصب واحتيال كبيرين من قبل احد الذين يعملون في مسح الحالات المستحقة للمساعدات النقدية.

ووفقا لشكوى رفعها الضحايا فقد قام المدعو "و، ص، ع، ع" بالزعم بانه يعمل في برنامج الاستجابة السريعة بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عبر جمعية تكافل الانسانية في الضالع واستغل حاجة الاسر الى المساعدات ووعدهم بإستيعابهم ضمن المساعدات واخذ عن كل اسرة نازحة خمسون الف ريال يمني لضمان ادخال اسمائهم في برنامج الاستجابة السريعة (نقدية) لمدة ثلاثة اشهر ، وتحت ضغط الحاجة دفعت غالبية الاسر المبلغ للموظف المذكور لكنهم تفاجئوا بانهم وقعوا في عملية نصب واحتيال.

وعليه رفعوا شكوى إلى جمعية تكافل الضالع ممثله بمنسق  البرنامج في جمعية تكافل الضالع (محمد مدور) مطالبين بإنصافهم واحضار الموظف المتهم والسائق وسيارة الجمعية الذين نزلوا لتسجيل الحالات النازحة لكن الجميعة افادت بان تم فصل الموظف "و، ص، ع، ع" وتجاهل الشكوى . 

وعلى اثر ذلك رفعت الاسر التي طالها العملية شكوى الى الى مدير الشؤون الاجتماعية لإنصافهم ، كما طالبوا وكيل نيابة  الضالع ، ومدير عام التخطيط ، والمجلس الانتقالي ، ومدير مديرية الازارق بإنصافهم واعادة ما اخذ منهم وضبط الموظف الذي خدعهم وتقديمه للمحاكمة.  * مرفق عدد من الوثائق