ابتسم حتى لو كنت تريد البكاء!

اختيار المحرر
قبل شهر 1 I الأخبار I اختيار المحرر

يقول عالم النفس الأميركي تود كاشدان إن "حوالي 90% من الناس، في جميع أنحاء العالم، يعتقدون أن السعادة هي هدفهم الأساسي في الحياة، وينسون أن هناك وقتا ومكانا للمشاعر السلبية أيضا".

 

لكن هذا لا يمنع أن نتبع النهج الأفضل والأكثر حيوية، وهو التدرب على تحقيق السعادة في كل يوم نعيشه من خلال تعلم الابتسام كلغة عالمية موحدة تعبر عن الشعور بالراحة والسعادة "فلا بأس أن تكون حزينا وتتصنع السعادة في الوقت نفسه".

 

 

لذا، توصي الأبحاث، لمن يرغب في تكوين صداقات جديدة، أن يبتسم لأن الناس عند تكوين العلاقات، يبحثون عمن يُظهرون المشاعر الإيجابية ويتكيفون معهم بشكل أفضل من أولئك الذين تُشع منهم المشاعر السلبية. كما يؤكد علماء النفس أن الابتسامة الحقيقية تقود الآخرين إلى الاعتقاد بأنك شخص ذكي وجذاب وجدير بالثقة، ولعل هذا ما يدفع البعض لنثر الابتسامات الروتينية معظم الوقت ليبدو مجاملا ومهذبا وواثقا من نفسه.

 

 

لكن العلماء في الوقت نفسه يحذرون من أن الابتسامات الزائفة يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، حيث يمكن لعامة الناس التمييز بين الابتسامات المزيفة والحقيقية في 60% من الوقت، وفقا لموقع "آي إن سي" (inc).

 

 

الابتسامة الحقيقية "إبتسامة دوشين"

 

 

"إبتسامة دوشين" (Duchenne Smile) عَرّفتها بيليندا كامبوس أستاذة علم النفس بجامعة كاليفورنيا، بأنها "ابتسامة مميزة تُظهر مشاعر إيجابية بواسطة حركة متزامنة لعضلتين من عضلات الوجه حول العينين والخدين، وتحدث تلقائيا عندما نكون صادقين وسعداء". بول إيكمان عالم النفس الأميركي الرائد في دراسة العواطف وعلاقتها بتعبيرات الوجه والذي يحتل المرتبة 59 من بين أكثر 100 من علماء النفس الذين يستشهد بهم في القرن العشرين، توصل عام 1990 إلى أن هذا النوع من الابتسامات "يُحدث تغيرا في نشاط الدماغ يتوافق مع مزاج أكثر سعادة" وفقا لما ذكرته مجلة "فوربس" (Forbes).

 

 

 

 

وسميت هذه الابتسامة باسم مكتشفها طبيب الأعصاب الفرنسي دوشين دي بولوني، الذي أظهرت أبحاثه منتصف القرن 19 أن عضلتين رئيسيتين تشتركان في صُنع الابتسامة الحقيقية. يمكننا إذن قطع نصف الطريق للحصول على ابتسامة حقيقية وصادقة من خلال التعود عليها، باصطناعها إراديا على وجوهنا، والتدرب على رفع عضلات الوجنات الرئيسية إلى أعلى، ورؤية الأسنان السفلية تتألق. أما تحريك عضلات الوجنات الرئيسية للخارج نحو الجانبين بدلا من الأعلى، فإنه يجعل ابتسامتنا تُصبح زائفة، بحسب الدكتور دوشين. ألصق ابتسامة على وجهك ذكر ماركو إياكوبوني أستاذ الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا -في كتابه الصادر عام 2008- أن أدمغتنا مصممة للتواصل الاجتماعي بحيث إذا لاحظ شخص ما ابتسامة شخص آخر فستضيء الخلايا العصبية المرآتية في دماغه كما لو كان هو نفسه يبتسم أيضا. وهو ما يعني أنك يمكن أن تبتسم بمفردك أو في الأماكن العامة عبر مشاهدة ابتسامات الآخرين. هل كلام إياكوبوني يعني أن يؤدي اصطناع الابتسامة إلى ضبط مزاجنا وتشجيعنا على الابتسام الحقيقي؟

 

 

الإجابة: "نعم". وقد وجد تعاون دولي للباحثين بالاشتراك مع علماء في جامعة ستانفورد، يقودهم الدكتور نيكولاس كولز "دليلا قويا على أن الابتسامات التي يتم اصطناعها يمكن في الواقع أن تجعلنا أكثر سعادة". وبحسب دراسة حديثة نُشرت نتائجها منذ أيام بعد أبحاث أجريت على 3878 مشاركا من 19 دولة مختلفة، كشف أن إجبار خديك على صُنع ابتسامة يجعلك تشعر بالسعادة حقا. وقد وضع الباحثون خطة تتضمن تقنيات من بينها تشجيع المشاركين على تقليد تعبيرات الوجه التي تظهر في صور الممثلين المبتسمين، أو تحريك زوايا شفاههم نحو الأذنين ورفع الخدين باستخدام عضلات الوجه فقط. ووجدت الدراسة زيادة ملحوظة في السعادة من المشاركين الذين يقلدون صورا مبتسمة، أو يسحبون شفاههم نحو آذانهم. ورغم أن التأثير لن يكون قويا بما يكفي للتغلب على شيء مثل الاكتئاب -كما يقول الدكتور كولز- لكنه يضيف أنه يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة مفيدة للتعامل مع المشاعر واستيعاب وفهم مصدرها. لذلك، عندما تشعر بالإحباط أو خيبة الأمل وتستبعد أي احتمال للابتسام من ذهنك تماما، ضع ابتسامة على وجهك. تكتيك بسيط يمكن أن "يخدع" عقلك ليشعر بالسعادة مهد باحثون في جامعة جنوب أستراليا لنتائج الدراسة السابقة ببحث نُشر في 21 أغسطس/آب 2020، أظهر أن الابتسامة المصطنعة بتحفيز عضلات الوجه تؤدي للإيحاء بمزيد من المشاعر الإيجابية. واكتشفوا أن الابتسام -حتى ولو كان مصطنعا- يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الحالة المزاجية، كما يؤدي إلى "خداع" عقلك ليعتقد أنك سعيد. وقال فرناندو مارموليغو راموس قائد الدراسة وخبير الإدراك البشري في جامعة جنوب أستراليا "عندما تقول عضلات وجهك أنك سعيد فمن المرجح أن ترى العالم من حولك بطريقة إيجابية".

 

 

وأوضح أن "حركات عضلات الابتسامة تحفز اللوزة الدماغية، أو الأميغدالا (Amygdala) وهي جزء من الدماغ يسمح بالشعور بالعواطف من خلال إطلاق الناقلات العصبية لتعزيز الحالة الإيجابية". وتشير مجلة "فوربس" إلى أنه عقود من البحث تُظهر حقيقة أساسية، هي أن العبوس له تأثير ضار ومعاكس، مقابل أنه من الممكن أن يتحسن مزاجك، ويقل توترك إذا قمت بإظهار ابتسامة كبيرة على وجهك حتى ولو لفترة قصيرة من الزمن. كما ثبت أيضا أنه لا يُشترط أن تستند الابتسامة إلى عاطفة حقيقية، فاصطناعها قد ينجح حتى تحصل -بالتعود- على ابتسامة كاملة وحقيقية.