موسكو: شروط زيلينسكي للتفاوض "سخيفة"..والأخير: لن نتخلى عن "سنتيمتر واحد"

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

تستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، حيث تقوم وحدات من الجيش الروسي بمحاولة بسط السيطرة الكاملة على المناطق الأوكرانية وضرب مواقع تمركز قوات كييف، فيما تستمر الأخيرة في التقدم لاستعادة أراضيها، وكذلك في حشد الدعم الغربي ضد الدب الروسي.

وفي آخر التطورات، صرح رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي للدفاع والأمن فيكتور بونداريف، بأن الشروط التي طرحها الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي للمفاوضات مع روسيا "سخيفة".

وشدد بونداريف في قناته على "تليغرام" على أن عودة مناطق دونباس وخيرسون وزابوروجيا إلى روسيا هي استعادة لوحدة أراضيها، لأن هذه الأراضي روسية في الأصل ولم يتم عزلها بشكل غير قانوني إلا في التسعينيات.

هذا وتعهد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بألا تتخلى قواته ولو عن "سنتيمتر واحد" في المعارك الدائرة للسيطرة على منطقة دونيتسك الشرقية بينما تحدث مسؤولون عينتهم روسيا عن اقتحام قوات أوكرانية بلدة جنوبية بالدبابات.

الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي من كييف

الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي من كييف

وتقع النقاط المحورية للصراع في المنطقة الصناعية في دونيتسك حول بلدات باخموت وسوليدار وأفدييفكا، مسرح أعنف قتال في أوكرانيا منذ غزو القوات الروسية لها في أواخر فبراير.

وقال زيلينسكي في خطابه المصور ليل الثلاثاء: "المحتلون لا يزالون نشطين للغاية- عشرات الهجمات كل يوم".

وأضاف: "إنهم يتكبدون خسائر كبيرة للغاية. لكن الأمر لا يزال كما هو - التقدم صوب الحدود الإدارية لمنطقة دونيتسك. لن نتخلى عن سنتيمتر واحد من أرضنا".

انقطاع الكهرباء

كما قال زيلينسكي في خطابه إن الكهرباء انقطعت عن نحو أربعة ملايين شخص في 14 منطقة بالإضافة إلى العاصمة كييف. وقالت شركة "أورينرجو" المشغلة للشبكة الكهربائية الأوكرانية إن انقطاع التيار الكهربائي المقرر كل ساعة سيؤثر على البلاد بأكملها اليوم الأربعاء.

والمنطقة واحدة من أربع أعلنت روسيا أنها ضمتها في أواخر سبتمبر. والقتال مستمر هناك بين الجيش الأوكراني وقوات تعمل بالوكالة عن روسيا منذ عام 2014، وهو العام نفسه الذي ضمت فيه موسكو شبه جزيرة القرم في الجنوب.

واستهدفت هجمات الصواريخ والطائرات بدون طيار الروسية البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا في الأسابيع القليلة الماضية مع اقتراب فصل الشتاء عندما تنخفض درجات الحرارة المتوسطة عادة إلى عدة درجات تحت الصفر وأحيانا إلى سالب 20.

قتال ضار في بدة جنوبية

يأتي ذلك فيما نقلت وكالة الإعلام الروسية عن رئيس بلدية عينته روسيا في بلدة سنيهوريفكا شرقي مدينة ميكولايف الجنوبية قوله أمس الثلاثاء إن السكان شاهدوا الدبابات وإن القتال العنيف مستمر.

 

 

وقال نائب رئيس الإدارة الروسية في منطقة خيرسون، على تطبيق "تليغرام" إن القوات الأوكرانية حاولت التقدم على ثلاث جبهات، منها سنيهوريفكا.

كما أشار الحاكم الأوكراني لمنطقة ميكولايف، إلى أن القوات الأوكرانية قد طردت بالفعل القوات الروسية من المنطقة.

ولم يتسن التحقق من تقارير القتال.

ولم ترد أنباء رسمية عن الوضع في المدينة من مسؤولين عسكريين في أوكرانيا أو روسيا.