طالب يحلّ أحجية لغويّة حيّرت العلماء طوال 2500 عام

تكنولوجيا
قبل شهر 1 I الأخبار I تكنولوجيا

"لقد حظيتُ بلحظة يوريكا (وجدتها) في كمبريدج. بعد تسعة أشهر في محاولة حلّ هذه المشكلة، كدت أكون مستعدّاً للانسحاب، لم أكن أصل إلى أيّ مكان.لذلك أغلقت الكتب لشهر واستمعتُ بالصيف، والسباحة، وركوب الدراجة الهوائية، والطبخ، والصلاة، والتأمل. بعدها، عدت إلى العمل على مضض، وخلال دقائق، وبينما كنت أقلب الصفحات، بدأت هذه الأنماط بالظهور، وشرع كلّ شيء (يغدو) منطقيّاً. كان هناك الكثير من العمل الإضافي لإنجازه لكنّني عثرت على الجزء الأكبر من هذه الأحجية."

 

هذا ما قاله طالب الدكتوراه في جامعة كمبريدج ريشي راجپوپات بعدما تمكّن من حلّ لغز حيّر العلماء منذ القرن الخامس قبل الميلاد.

 

بحسب مجلّة "پوپولار ساينس" (العلم الشعبيّ)، فكّ ريشي راجپوپات قاعدة علّمها پانيني وهو عالم لسانيّات هنديّ يُعتقد أنّه عاش بين شمال غرب باكستان وجنوب شرق أفغانستان وفق الحدود المعاصرة. وصفه الأكاديميّون بأنه واحد من آباء اللسانيّات.

 

اللغة السنسكريتيّة هي لغة هندو-أوروبّيّة كلاسيكيّة من جنوب آسيا وهي اللغة الأدبيّة والمقدّسة للهندوسيّة. وهي تعبّر أيضاً عن أعظم ما كُتب في العلوم والفلسفة والشعر والآداب العلمانيّة الأخرى في الهند. يتحدث بها اليوم نحو 25 ألف شخص في البلاد وفق تقرير المجلّة.

 

ثقة وفخر وأمل

راجپوپات الذي تعلّم السنسكريتيّة في مرحلة التعليم الثانويّ قال في بيان: "تمّ إنتاج بعض أقدم حكم الهند بالسنسكريتيّة، ونحن لا نزال لا ندرك بالكامل ما حقّقه أسلافنا. وتابع: "لقد تم دفعنا في كثير من الأحيان إلى الاعتقاد بأننا غير مهمّين، بأنّنا لم نجلب ما يكفي إلى الطاولة. آمل أن يبثّ هذا الاكتشاف الثقة والفخر والأمل في (نفوس) الطلاب في الهند بأنهم أيضاً قادرون على تحقيق أمور عظيمة."

 

عبر اكتشاف راجپوپات بإمكان العلماء بناء ملايين الكلمات الصحيحة نحويّاً في السنسكريتيّة. نشرت النتائج في أطروحة دكتوراه لراجپوپات في 2021. قام راجپوپات بفك شفرة خوارزمية عمرها 2500 عام يمكنها استخدام "آلة اللغة" لپانيني للمرة الأولى.

 

كلّما عبثنا بها استعصت علينا

يتألف نظام پانيني من 4 آلاف قاعدة وهي مفصّلة في أعظم أعماله الـ"أشتادهيايي" Aṣṭādhyāyī  أو الفصول الثمانية. يعتقد أنّ الـ"أشتادهيايي" كُتبت حوالي سنة 500 قبل الميلاد. هي مصمّمة كي تعمل مثل آلة حيث يتمّ إقران قاعدة الكلمة بلاحقتها (suffix) وينبغي لعمليّة تدريجيّة، خطوة بخطوة، أن تحوّلها إلى كلمات وجمل صحيحة نحويّاً.

 

قال راجپوپات إنّ "پانيني تمتّع بعقل مذهل، وبنى آلة لا نظير لها في تاريخ البشريّة. هو لم يتوقّع منّا أن نضيف أفكاراً جديدة إلى قواعده. كلّما عبثنا بقواعد پانيني، استعصت علينا أكثر."

 

غالباً، يمكن تطبيق قاعدتين أو أكثر لپانيني في الوقت نفسه والانطلاق منهما، الأمر الذي ترك العلماء يعانون وهم يحاولون معرفة أيّ من القواعد أو الخطوات يجب اختيارها.

 

راجپوپات يصحّح خطأ استمرّ مئات السنين

ثمّة حاجة إلى خوارزميّة لحلّ هذا التضارب في القواعد والذي يؤثّر على ملايين الكلمات السنسكريتيّة، من بينها بعض أشكال المقولات والإرشادات الروحيّة الشائعة الاستخدام. كان لپانيني قاعدة عليا تساعد في اتّخاذ قرار بشأن أيّ قاعدة يجب تطبيقها إذا حصل تضارب في القواعد لكنّها خضعت لسوء تفسير العلماء على مدى 2500 عام.

 

تقليديّاً تم تفسير قاعدة پانيني العليا على أنّها: في حال حصول تضارب بين قاعدتين ذات قوّتين متساويتين، فالقاعدة التي تأتي لاحقاً في التسلسل اللغويّ تفوز. لكنّ راجپوپات يقول إنّ پانيني قصد أنّه بين القاعدتين المطبّقتين على الجانبين الأيسر والأيمن من الكلمة، أراد پانيني أن يتمّ اختيار القاعدة المطبّقة على الجانب الأيمن.

 

فائدة على مستوى الحواسيب

من خلال استخدام هذا التفسير وجد راجپوپات أنّ آلة اللغة التي وضعها العالِم القديم أنتجت كلمات صحيحة نحويّاً بشكل متناسق ومن دون أي استثناءات تقريباً. وإلى جانب فهم المزيد من النصوص السنسكريتيّة، يمكن تعليم الخوارزمية التي تدير قواعد پانيني للحواسيب.

 

قال راجپوپات إنّ "علماء الحواسيب العاملين على معالجة اللغات الطبيعية تخلّوا عن النهوج المبنيّة على القواعد منذ أكثر من 50 عاماً. لذلك إنّ تعليم الحواسيب كيفيّة دمج نيّة المتحدّث بقواعد پانين اللغويّة المبنيّة على المنهج لإنتاج الكلام البشري سيكون معلماً كبيراً في تاريخ التفاعل البشري مع الآلات، وكذلك في تاريخ الفكر الهنديّ."