أزمة المياه عالمياً عام 2022.. هكذا واجه "عصب الحياة" الخطر الكبير!

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

فرضت التغيرات المناخية نفسها في عام 2022 كتهديد عالمي ينبغي مواجهته نظرا لتداعياتها الخطيرة وخصوصا على المياه التي تعد عصب الحياة.

 

ووفقا للصندوق العالمي للحياة البرية، فإن 3 بالمئة فقط من مياه العالم عذبة، وثلثاها مجمدة أو غير متاحة للاستخدام بأي شكل آخر، ما أدى إلى افتقار وصول 1.1 مليار شخص عالميا إلى المياه، بينما يجد 2.7 مليار شخص في المياه ندرة لمدة شهر واحد على الأقل من العام.

Advertisement

 

وتبلغ أضرار الجفاف 38.4 مليار دولار على مستوى العالم، وبالنظر في خسائر الجفاف لعام كامل، فإن هذا الرقم يعطي بالفعل عام 2022 تاسع أعلى أضرار جفاف خلال الـ48 عاما الماضية و درجات الحرارة المرتفعة التي تفاقمت بسبب تغير المناخ جعلت حالات الجفاف في نصف الكرة الشمالي لعام 2022 المسؤولة عن 89 بالمئة من تكاليف الجفاف لهذا العام. عام 2022.. الجفاف رابط مشترك كان الجفاف أو ندرة المياه الرابط المشترك أو الكلمة الموّحدة التي تداولتها جميع وسائل الإعلام العربية والأجنبية، تعبيرا عن الحالة التي وصل إليها كوكب الأرض فيما يتعلّق بالمياه بسبب النشاط البشري أو التغيّرات المناخية.

ad

 

 

كانون الثاني.. الجفاف في الولايات المتحدة تعاني الولايات المتحدة من سجل جفاف ينذر بالخطر، ووفقاً لمرصد الجفاف الأميركي، فإن 55 بالمئة من الولايات تعاني من الجفاف. فعلى سبيل المثال، تعاني كاليفورنيا من ندرة في المياه بنسبة 78 بالمئة أقل من نفس الشهر في عام 2020، حيث لا يزال الجفاف المعتدل إلى الاستثنائي يسيطر على الولاية بأكملها، وهو ما دفع حاكم الولاية، جافين نيوسوم، لدعوة الأميركيين لتخفيض استخدام المياه طواعية بنسبة 15 بالمئة لمواجهة الجفاف المستمر. وعلى الجانب الآخر، أشارت ورقة بحثية نشرت في هذا الشهر للمعهد الأوروبي للدراسات الأمنية والسياسية إلى أن هطول الأمطار في الشرق الأوسط سيقل بنسبة 20 لـ 40 بالمئة، وفي أسوأ الحالات، سيكون أقل بنسبة تصل لـ 60 بالمئة. وحتى بدون تغيّر المناخ فإنه لن يكون هناك ما يكفي من المياه لتوفير إمدادات كافية للسكان في عام 2030

 

شباط.. ألمانيا تساعد إفريقيا لمواجهة الجفاف رحبت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بمساهمة ألمانيا بقيمة 20 مليون يورو لإنقاذ المزارعين الأشد تضررا من الجفاف في القرن الأفريقي، حيث يوجد ما بين 12 لـ 14 مليون شخص على شفا المجاعة بسبب الجفاف. وسيساهم التمويل في دعم أكثر من 115 ألف أسرة في ثلاثة بلدان متضررة هي إثيوبيا وكينيا والصومال. • آذار.. المياه الجوفية غير مستغلة بالشكل الكافي في تقرير الأمم المتحدة عن تنمية المياه في العالم الذي نشر في هذا الشهر فإن المياه الجوفية تشكل 99 في المئة من المياه العذبة السائلة في العالم.

 

ورغم أن العديد من المناطق تعاني من نقص المياه مع توقعات بزيادة الطلب على المياه بنسبة 20 لـ 30 بالمئة بحلول عام 2050، إلا أنه قد تم الإفراط في استخدام المياه الجوفية في بعض المناطق، مثل شمال الهند والولايات المتحدة، بنسبة 70 بالمئة تستخدم في الزراعة والري. في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى يفتقر نحو 400 مليون شخص إلى إمكانية الحصول على مياه الشرب الأساسية، حتى مع وجود إمدادات هائلة من المياه الجوفية غير المستغلة في المنطقة وبحسب دراسة لمنظمة WaterAid فإن "معظم البلدان في إفريقيا تمتلك مياها جوفية كافية للناس ليس فقط للبقاء على قيد الحياة بل للازدهار في بعض الحالات لأكثر من 50 عاما، حيث يمكن لكل دولة إفريقية جنوب الصحراء أن تزوِّد 130 لترا من مياه الشرب للفرد يوميا من المياه الجوفية، وأقل من 10 بالمئة من المياه الجوفية يمكن أن يوفر حاجزا ضد تغير المناخ لسنوات عديدة مقبلة. نيسان.. غرب إفريقيا وإقليم كردستان والظروف القاسية أجبر الجفاف الممتد في غرب إفريقيا بين عامي 2015 و2022 إلى تضاعف عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة أربع مرات تقريبا، من 7 لـ 27 مليون شخص، حيث أدى الجفاف وسوء توزيع الأمطار لانخفاض مصادر الغذاء في المجتمعات المحلية، لا سيما في منطقة الساحل الأوسط. أيار.. نهر كولورادو مجهد بالجفاف في هذا الشهر برزت أزمة نهر كولورادو غرب الولايات المتحدة الذي يحتل المرتبة الثانية من ناحية أكبر كمية من احتياطي المياه في أميركا ويطل على بحيرة باول، حيث تواجه 7 ولايات أميركية خطر تراجع إمدادات الكهرباء بسبب انخفاض منسوب مياهه. حزيران.. نهر بو الإيطالي يتعرض للجفاف تعرض جزء من شمال إيطاليا لأسوأ موجة جفاف منذ 70 عاماً، إذ يعاني نهر بو من انخفاض منسوبه، مع عدم هطول أمطار بالكاد لمدة 110 يوما.

 

وتعبيرا عن هذا الجفاف، قال موقع "يورو نيوز" إن الصيادين أصبح بإمكانهم السير إلى منتصف النهر على الأرض الجافة، والذي كان يوفر مياه الشرب لأكثر من 250 ألف شخص، ووفقا لاتحاد المزارعين الإيطالي فإنه سيكون هناك 30 لـ 40 في المئة انخفاضا في إنتاج الفاكهة والخضروات في وادي بو. تموز.. أوروبا تعاني أسوأ موسم لعدم هطول الأمطار بحسب موقع المفوضية الأوروبية، فإن نقص هطول الأمطار قد انخفض بشكل كبير، لا سيما في الأراضي الإيطالية، وجنوب ووسط وغرب فرنسا، ووسط ألمانيا، وشرق هنغاريا، والبرتغال، وشمال إسبانيا، وهو ما أدى إلى تعرُّض المنطقة الأوروبية لأعلى مستوى من الجفاف في الفترة من 1991 لـ 2020. آب.. نزوح أكثر من 750 ألف شخص بسبب الجفاف في الصومال في تقرير للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وصل الجفاف الكارثي في الصومال إلى مستويات غير مسبوقة، حيث سُجّل مليون شخص كنازحين داخل البلاد. وأعلنت المفوضية اللاجئين عن حاجة عملياتها في الصومال إلى 9.5 مليون دولار أميركي لمساعدة المجتمعات النازحة المتضررة من الجفاف الكارثي. وانتهى موسم الأمطار لعام 2022 في الصومال في وقت مبكّر في شهر مايو، مع انخفاض معدل هطول الأمطار المسجل وقلة الأمطار أو انعدامها في يونيو. أيلول.. مصر قد تفقد المياه بحلول عام 2025

وفقاً لليونيسيف، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعاني من الإجهاد المائي في العالم، حيث تعتبر من أكثر المناطق التي تعاني من ندرة المياه في العالم. وأشارت المنظمة في تقرير إلى أن مصر واجهت عجزا سنويا في المياه بنحو سبعة مليارات متر مكعب خلال السنوات القليلة الماضية، وبحلول عام 2025، قد "تنفد المياه" في البلاد.

 

تشرين الأول.. أزمة الجفاف تدمر الدخل والمحاصيل في العراق بحسب تقرير صادر عن المجلس النرويجي للاجئين، فإن المجتمعات الزراعية في العراق شهدت انخفاضا في محاصيل القمح والخضروات والفاكهة للعام الثاني على التوالي بسبب ظروف الجفاف القاسية، حيث إنه وفقا للمسح الذي أجراه المجلس فإن أكثر من 90 في المئة في خمس محافظات فشلوا في حصد محصول القمح هذا الموسم نتيجة مباشرة لنقص المياه، بينما 25 في المئة قالوا إنهم لم يحققوا أي أرباح من محصولهم من القمح للعام بأكمله.

كانون الأول.. التمويل أزمة كبيرة

يشير تقرير لمنظمة الصحة العالمية أنّه مع وجود 45 بالمئة من البلدان تسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهداف التغطية بمياه الشرب، فإن 25 بالمئة فقط من البلدان ستحقق أهداف الصرف الصحي الخاصة بها. ويؤكّد التقرير أنه مع وجود زيادة في ميزانيات الصرف الصحي والمياه في بعض البلاد، هناك أكثر من 75 بالمئة من الدول لا تمتلك التمويل الكافي لتنفيذ خطط واستراتيجيات المياه والصرف الصحي. مياه المستقبل

من المتوقع أن تشهد الصومال انعدام موسم الأمطار السادس على التوالي في عام 2023، ما سيؤدي لتعريض 8.3 مليون شخص لخطر انعدام الأمن الغذائي، بينما من المحتمل أن يتعرض حوالي 1.8 مليون طفل للهزال الحاد بحلول تموز 2023. وستتفاقم أزمة الغذاء الحالية في أفغانستان بسبب تدني جودة المياه، مع توقعات بزيادة نسبة الأسر التي تشعر بتأثير الجفاف ستة أضعاف ما كانت عليه في 2020، حيث تدخل أفغانستان عام جفافها الثالث على التوالي.