عقوبات أمريكية تستهدف صناعة الدرونز والصواريخ الباليستية الإيرانية

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة، فرض عقوبات على مسؤولين مرتبطين بشركة تصنيع دفاعية إيرانية، تصمم وتنتج طائرات بدون طيار (درونز)، ظهر عدد منها في الحرب الروسية على أوكرانيا.

كما استهدفت العقوبات مدير منظمة الصناعات الجوية الإيرانية، والتي وصفتها الوزارة الأمريكية بأنها "المنظمة الرئيسية المسؤولة عن الإشراف على برامج الصواريخ الباليستية الإيرانية".

وبحسب بيان صحفي صادر عن وزارة الخزانة، فقد طالت العقوبات الأمريكية الجديدة "6 من المديرين التنفيذيين وأعضاء مجلس إدارة شركة القدس الإيرانية لصناعة الطيران".

وذكر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، أن إيران "قامت بنقل هذه الطائرات بدون طيار لاستخدامها في العدوان الروسي غير المبرر على أوكرانيا".

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في البيان: "سنواصل استخدام كل أداة في حوزتنا لحرمان بوتين من الأسلحة التي يستخدمها لشن حربه الوحشية وغير المبررة على أوكرانيا".

وأضافت يلين إن "اعتماد الكرملين على موردي الملاذ الأخير مثل إيران، يظهر يأسهم في مواجهة المقاومة الأوكرانية الشجاعة، ونجاح تحالفنا العالمي في تعطيل سلاسل التوريد العسكرية الروسية، وحرمانهم من الأسلحة التي يحتاجونها لاستبدال الأسلحة المفقودة في ساحة المعركة".

وأكدت وزيرة الخزانة الأمريكية أن "الولايات المتحدة ستتحرك بسرعة ضد الأفراد والكيانات التي تدعم برامج الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية الإيرانية وستقف بحزم لدعم الشعب الأوكراني".