الدفاع الروسية تعلن السيطرة على كامل مدينة سوليدار

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، السيطرة على كامل مدينة سوليدار.

 

وقالت وزارة الدفاع إن "السيطرة على سوليدار خطوة حاسمة في عملياتنا الهجومية بأوكرانيا".

وأضافت الوزارة أن "السيطرة على سوليدار تسمح بقطع الإمدادات عن القوات الأوكرانية في باخموت".

 

وعلى الجهة الأخرى، نفى الجيش الأوكراني فقدان السيطرة على سوليدار، وأكد أن القتال العنيف مستمر.

 

وأفاد مراسل "العربية" أن "قوات أوكرانية تشن هجوما مضادا في جنوب غرب سوليدار"، فيما تقوم القوات الروسية بعمليات تمشيط في المدينة.

 

وقال إن "القوات الأوكرانية حاولت اختراق سوليدار بأكثر من 20 دبابة ولكنها فشلت"، وإن "سوليدار تحت مرمى المدفعية الأوكرانية".

 

وأشار المراسل إلى "قتال عنيف يدور بين القوات الروسية والأوكرانية في بلدتين على أطراف باخموت".

 

وذكر أن "السيطرة على باخموت هي الهدف الرئيس للقوات الروسية، وتحركات القوات الروسية وفاغنر تؤكد أنها ستواصل التحرك نحو باخموت".

 

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الدفاع الأوكرانية، الجمعة، أن قواتها صامدة في سوليدار بدونيتسك رغم الهجوم الروسي الشرس.

 

وقبيل إعلان موسكو السيطرة عى المدينة، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن القوات الأوكرانية ما زالت تحافظ على مواقعها في منطقة سوليدار وتكبد الجيش الروسي خسائر فادحة.

 

كلام زيلينسكي جاء بعد أن كانت نائبة وزير الدفاع الأوكراني هانا ماليار، أكدت أن الجيش يقاتل من أجل سوليدار لكن الوضع صعب في ظل معارك هي الأشرس مع القوات الروسية.

 

أما موسكو فقد بدت منتشية بالنتائج المحققة في الشرق الأوكراني، حيث قالت وزارة الدفاع الروسية إن هجومها في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا مستمر بنجاح دون الإعلان عن السيطرة على المدينة.

 

وقبل سقوط المدينة في أيدي روسيا، وصف جندي أوكراني الوضع لـ"سي إن إن" بأنه صعب جدا في سوليدار وباخموت وكل الجبهة الشرقية.

وخلال الـ24 ساعة الماضية استهدف الجيش الأوكراني مدينة دونيتسك وضواحيها بـ90 صاروخا وقذيفة مدفعية أدى ذلك لمقتل شخص واصابة اثنين آخرين بجروح جراء قصف المناطق السكنية ومرافق البنى التحتية بدونيتسك.