البكري يلتقي المخرج الشاب عمرو جمال ويشيد بأعماله الفنية الرائعة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أشاد معالي وزير الشباب والرياضة نايف صالح البكري، بالأعمال الفنية الرائعة التي قدمها المخرج الشاب عمرو جمال، ولا يزال يقدمها، والتي غالبًا ما تجسّد معاناة الناس وهمومهم ومشاكلهم.

 

جاء ذلك خلال استقباله اليوم للمخرج عمرو جمال ومساعده فهد شريح، في مكتبه بديوان عام وزارة الشباب والرياضة في العاصمة المؤقتة عدن، وبحضور وكيل قطاع الرياضة خالد محسن الخليفي، والوكيل المساعد أكرم عشال.

 

وقال البكري، نفخر أن نرى شبابنا وهم يبدعون في مجالات مختلفة ويقدّمون أنفسهم للعالم بشكل رائع مميز، كما هو الحال بالمخرج الشاب عمرو جمال الذي تجاوز المحلية وصولًا إلى العالمية، من خلال عدة أعمال فنية، أخرها فيلم "المرهقون" الذي لفت الأنظار بعد عرضه في الدورة الـ 73 من مهرجان برلين السينمائي الدولي كأوّل عمل يمني يستضيفه المهرجان منذ تدشينه.

 

وأكد البكري، دعمه واهتمامه المستمر لكل الشباب اليمني المبدع، مشيرًا إلى إن الوزارة وفي إطار اهتمامها بالشباب تبنت الكثير من البرامج والمشاريع الخاصة بهم، وعملت على إشراكهم وتمكينهم في مختلف مجالات الحياة، مؤكدًا دعمه لكل الأعمال الفنية الرائعة التي يتم تقديمها من قبل المخرج عمرو جمال، باعتبار الفنون وسيلة للتعبير عن قضايا المجتمع ولمحاكاتها للواقع بكل تفاصيله.

 

من جانبه، شكر المخرج الشاب عمرو جمال، دعم واهتمام وتشجيع معالي الوزير البكري له ولجميع طواقم العمل المشاركة معه، مؤكدًا أن يسعى لتقديم الفن اليمني للخارج في أبهى صورة، دون اغفال الاهتمام بـ "الذاكرة الشفهية لمدينة عدن"، باعتبارها من أول الأعمال الهادفة التي حرص عليها، والتي استطاع من خلالها تدوين ذاكرة كبار السن الذين سردوا ذاكرتهم التي تعود إلى أكثر من 60 عامًا.

 

واستعرض جمال القفزات الهائلة والكبيرة التي حققها خلال السنوات الأخيرة ومشاركة أعماله في مختلف مهرجانات السينما العالمية في العديد من الدول العربية والأجنبية، أخرها فيلم "المرهقون"، ومراحل إنتاجه وأفكاره، وطبيعة المشاركة في مهرجان برلين، وكيف حاول من خلاله تجسيد واقع اليمن الذي تعصف به الحرب منذ 9 أعوام، وأهم المعوقات التي تحول دون انطلاقة الفن اليمني وتأخره عن الركب، لافتًا أنّه قد بدأ التحضير لإنتاج أعمال سينمائية جديدة.