التجنيد المؤقت.. فخ حوثي جديد لاستقطاب شباب اليمن

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

حيل مختلفة تضعها مليشيات الحوثي لاستقطاب الشباب في اليمن، كان آخرها ابتكار اسم "التجنيد المؤقت".

 

وتسعى مليشيات الحوثي لجذب مئات المقاتلين لصفوفها، في محاولة لاستغلال فترة الهدنة وحالة اللا سلم واللا حرب التي تهيمن على المشهد اليمني مستفيدة من الأوضاع الاقتصادية الصعبة في مناطق سيطرتها وحاجة الأسر الفقيرة.

 

وتزج المليشيات بالشباب في معسكرات مؤقتة مقابل مبالغ مالية رمزية.

 

 

تجنيد مؤقت

مصادر محلية وإعلامية قالت إن مليشيات الحوثي استدعت مئات الشباب من محافظتي حجة والحديدة للالتحاق بما يسمى "التجنيد المؤقت" وهي معسكرات ابتكرتها من أجل التغرير بالشباب وزجهم في جبهاتها.

 

ووفقا للمصادر فإن مليشيات الحوثي نقلت هؤلاء الشباب إلى معسكرات خاصة في صنعاء وعمران ومناطق أخرى وانقطع تواصل بالكثير منهم مع ذويهم منذ نحو ثلاثة أسابيع.

 

وأوضحت المصادر أن عددا من الشباب الذين تم استدعاؤهم مؤخرا، كانوا قد أاستدعوا في مهمات مؤقتة سابقة حيث خضعوا حينها لتدريبات وتمارين استعراضية وشاركوا في عروض عسكرية لمليشيات الحوثي في محافظات مختلفة.

 

عرض عسكري

في السياق، كشفت مصادر أمنية في صنعاء لـ"العين الإخبارية"، عن أن مليشيات الحوثي تستعد لإقامة عرض عسكري كبير في ميدان السبعين في العاصمة المختطفة وذلك صباح يوم إقامة فعالية "يوم المولد النبوي".

 

وبحسب المصادر فإن مليشيات الحوثي ألزمت أفرادها المشاركين في العرض العسكري ضرورة المشاركة في الفعالية الدينية التي تسعى لإقامتها وذلك إلى جانب رجال القبائل الذين سيحضرون للمشاركة فيها.

 

وأوضحت المصادر أن مليشيات الحوثي تتخوف من عدم المشاركة الشعبية ولذا لجأت لدفع مقاتليها لتغطية العجز وللمشاركة في الفعالية المقرر إقامتها خلال الأيام المقبلة.

 

وذكرت المصادر أن مليشيات الحوثي استنفرت كافة عناصرها لفرض سطوة أمنية غير مسبوقة لتأمين الفعاليات في صنعاء، كما أجبرت المدارس والمؤسسات الواقعة تحت سيطرتها للمشاركة بالقوة والتزين باللون الأخضر.

 

ومن المقرر أن يخرج زعيم مليشيات الحوثي في خطاب تلفزيوني في فعالية يوم المولد النبوي، لتحديد موقف من الاحتقان الشعبي التي تشهده مناطق المليشيات فضلا عن تكرار وعيده بإشعال الحرب مرة أخرى، وفقا لذات المصادر.

 

وتلعب مليشيات الحوثي على وتر العاطفة والدين كمبدأ لعلاقة الفرد بالمجتمع والدولة وتستغل إحياء المناسبات الدينية كـ"المولد النبوي" في محاولة لتكريس الولاء للمشروع الطائفي.