الرئيس العليمي يشيد بدور المغتربين اليمنيين في مناهضة الفكر الامامي والتخفيف من الازمة الانسانية

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

اشاد فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بدور ابناء الجالية في الولايات المتحدة، وكافة المغتربين اليمنيين في التخفيف من معاناة الشعب اليمني، ومناصرة قضيته وحقوقه المشروعة في استعادة مؤسسات الدولة، وانهاء انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني.

 

وقال رئيس مجلس القيادة الرئاسي، في لقاء بنيويورك مع ابناء الجالية اليمنية في الولايات المتحدة "ان تحويلات المغتربين تسهم في اطعام ملايين السكان في الداخل، مع انهيار شبكة الحماية الحكومية وتفاقم الازمة الانسانية خصوصاً في ظل توقف الصادرات النفطية منذ عام كامل جراء الهجمات الارهابية الحوثية".

 

وشجع فخامة الرئيس ابناء الجالية، على الانخراط في معركة الوعي، وتفكيك الفكر الامامي المتخلف الذي يريد اعادة اليمن الى عصور العبودية، والاقصاء والتهميش للقوى الحية في المجتمع.

 

واضاف "هذه معركة وطنية خالصة ليست ضد فئة بعينها، وانما ضد فكر الاصطفاء، والولاية ومع دولة المواطنة والمساواة التي تضمن لليمنيين جميعاً المشاركة الواسعة في بناء وطنهم، واعادة اعماره".

 

ووضع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، ابناء الجالية في صورة التطورات على الساحة اليمنية، والاصلاحات الاقتصادية والخدمية والمؤسسية التي يقودها المجلس والحكومة انطلاقاً من العاصمة المؤقتة عدن.

 

كما احاط فخامته ابناء الجالية، بالمستجدات المتعلقة بمسار السلام، والمساعي الحميدة للاشقاء في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، والامال المعلقة عليها في دفع المليشيات الحوثية نحو الرضوخ للارادة الشعبية وتغليب مصلحة اليمنيين على مصالح قادتها وداعميها الايرانيين.

 

و تحدث الرئيس حول دلائل التخادم الصريح بين المليشيات الحوثية والتنظيمات الارهابية، والاجراءات الحكومية لمشاركة العديد من الاثباتات في هذا السياق مع المجتمع الدولي والقوى الكبرى في مجلس الامن.

 

واستمع رئيس مجلس القيادة الرئاسي من ابناء الجالية اليمنية، الى عديد الافكار والمبادرات، والاستفسارات، والاراء الناقدة لعمل المجلس والحكومة، وسبل تحسين الاداء المؤسسي، وتوحيد صف القوى الوطنية حول هدف استعادة مؤسسات الدولة سلماً او حربا، وضمان مشاركة جميع اليمنيين في صناعة المستقبل الذي يستحقون.