رد حوثي مفصل على شركة اليمنية وتلويح باستهداف الأراضي والمطارات السعودية

محليات
قبل 9 أشهر I الأخبار I محليات

قالت جماعة الحوثي ان الاعلان عن تعليق رحلات الخطوط الجوية اليمنية عبر مطار صنعاء الدولي، هو مؤشر على عدم جدية دول التحالف في التوجه للسلام.

وزعمت وزارة النقل التابعة لجماعة الحوثيين بأن ادعاءات إدارة الشركة في عدن بأن أرصدتها مجمدة أو محظورة هو ادعاء كاذب ومحض افتراء.

واكدت بان صرف كافة مرتبات ومستحقات موظفي الشركة في جميع مناطق الجمهورية اليمنية  يتم من أرصدتها في صنعاء والتي تصل إلى اثنين مليون دولار شهرياً.

وذكرت وزارة النقل في حكومة الحوثيين في بيان بانه تم خلال الفترة السابقة صرف ما يقارب ستة وثلاثون مليون دولار من أرصدة الشركة في صنعاء لمواجهة النفقات التشغيلية خلال الفترة السابقة.

وأشارت الى أنه تم صرف 10 ملايين دولار من قيمة الطائرة التي تم شراؤها مؤخرا (A320) من أرصدة الشركة في صنعاء حسب التفاهمات بين المعنيين في إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية.

وأكدت انها ملتزمة بتنفيذ الاتفاق مع إدارة الشركة في عدن بالصرف من حساب الشركة بالشكل الذي يحفظ مال الشركة ويضمن سلامة إجراءات الصرف بواقع 60 % من صنعاء و 40 % من عدن مقابل استمرار التشغيل من مطار صنعاء إلى الأردن، وفتح وجهات مصر والهند.

واعتبرت ان ما ورد عن إدارة الشركة في عدن بإن أرصدة الشركة في صنعاء تصل إلى ثمانين مليون دولار، هو محاولة لإخفاء حقيقة أن للشركة أرصدة في حساباتها الأخرى في عدن والخارج تجاوزت مائة مليون دولار، حيث وقد تم الاتفاق على الصرف من جميع حسابات الشركة بنسب محددة سابقاً، حد زعمها.

 

وعلى إثر بيان الخطوط الجوية اليمنية بمطالبة الحوثي برفع الحظر عن الاموال المجمدة الخاصة منذ ٩ سنوات مضت وتعليق الرحلات من مطار صنعاء ، اطلقت المليشيا آلتها الاعلامية على منصات التواصل الاجتماعي سلسلة من التهديدات باستهداف الاراضي والمطارات السعودية ، متهمة المملكة في الوقوف وراء تعليق الرحلات والمطالبة بالارصدة المجمدة ، باعتبارها شريك في الناقل الوطني.

ورُصدت تهديدات عدد من المغردين الموالين للجماعة على منصة "اكس" تويتر سابقا :ومن تلك التغريدات :  "تعليق رحلات الخطوط الجوية اليمنية عبر مطار صنعاء مؤشر على قــرب موعد استئناف رحلات صواريخ ومسيرات اليمن إلى السعودية الامارات بعد توقف استمر لأكثر من عام".

‎‏"هل أنت مؤيد للقوات المسلحة اليمنية بأن تقوم بتجربة صاروخ طوفان في مطارات السعودية حتى يتم فتح مطار صنعاء وكل المطارات اليمنية ؟؟"

"مهلة 48 ساعة مطار صنعاء مقابل 25 مطار في بنك الاهداف الصاروخية قد أعذر من أنذر". واقترنت التغريدات بصور ومقاطع فيديو لاعتداءات سابقة للحوثيين بالمسيرات والصواريخ على الاراضي السعودية. وعلى الرغم من تبادل الزيارات بين وفود المملكة والحوثيين وعقد الاتفاقات مازالت في طي الكتمان بين الطرفين ، الا المليشيات غير آبهة بها وبكل المساعي والجهود الأممية الرامية الى إنهاء الحرب وإقامة سلام مستدام.