الهلال الأحمر: إسرائيل تتعمد اعتقال الجرحى والتنكيل بهم

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

بعد تحذيرات الأمم المتحدة، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم الخميس، أن 60% من الجرحى في قطاع غزة بحاجة إلى إخراجهم من القطاع لتلقي العلاج فورا.

ونقلت الإذاعة الفلسطينية عن الهلال الأحمر قوله، إن غزة باتت على أعتاب كارثة صحية وبيئية، مشددا على أن القطاع الصحي منهار تماما وبحاجة إلى إسناده بكوادر من خارج القطاع.

وذكر أيضا أن 280 من أفراد طواقمه قتلوا في غزة، في حين اعتقل آخرون من بينهم مدير مركز إسعاف خان يونس.

كما أضاف أن القوات الإسرائيلية باتت تتعمد اعتقال المرضى والجرحى والتنكيل بهم، ومنهم مسعفون من طواقمنا.

وأشار الهلال الأحمر الفلسطيني إلى أن هناك حاجة ملحة لإدخال الوقود لتتمكن طواقم الإسعاف والأطباء من التحرك.

دبابات إسرائيلية تتقدم في الشطر الغربي شرقي خان يونس

جاء ذلك بينما وافقت السلطات الإسرائيلية، مساء أمس الأربعاء، على زيادة كميات الوقود اليومية المسموح بإدخالها إلى غزة.

وقالت إن الكميات التي جرت الموافقة عليها هي "الحد الأدنى المطلوب لمنع حدوث انهيار إنساني وتفش للأوبئة في جنوب القطاع".

تحذير أممي

يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت أطلقت تحذيرات نبّهت فيها من أن العالم يواجه خطرا شديدا لانهيار النظام الإنساني، مشددة على أن الوضع يتدهور بسرعة ويتحول إلى كارثة ذات آثار محتملة لا رجعة فيها على الفلسطينيين ككل، وعلى السلام والأمن في المنطقة.

صعوبة بالحصول على متطلبات الحياة في غزة

وقد فاقمت الظروف الإنسانية السيئة بالفعل في القطاع بشكل كبير منذ انتهاء وقف إطلاق النار الذي استمر 7 أيام فقط بين إسرائيل وحماس في الأول من ديسمبر الجاري، وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

وبينما دخلت العشرات من شاحنات المساعدات التي تحمل الإمدادات الإنسانية والوقود إلى غزة عبر مصر منذ يوم الثلاثاء، إلا أن قدرة الأمم المتحدة على تلقي حمولات المساعدات الواردة تضررت بشكل كبير خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب عدة عوامل، بما في ذلك نقص الشاحنات.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، إن من بينها انقطاع الاتصالات والأعمال العدائية.