الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يترأس اجتماعا للقادة العسكريين والأمنيين بمحافظة أبين

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

ترأس الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقال الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، اليوم الثلاثاء، اجتماعا للقادة العسكريين والأمنيين في محافظة أبين.

 

وأكد الرئيس القائد في مستهل الاجتماع، الذي حضره عضوا هيئة رئاسة المجلس اللواء كمال همشري مدير مكتب رئيس المجلس، والدكتور الخضر السعيدي رئيس اللجنة المكلفة برفع نقاط الجباية في محافظة أبين، واللواء أبوبكر حسين محافظ المحافظة، رئيس اللجنة الأمنية، على الأهمية التي تمثلها محافظة أبين، كخاصرة للجنوب، وبما تمتلكه من إرث سياسي ونضالي كبير على امتداد جميع المراحل التي مرّ بها الجنوب.

 

وأثنى الرئيس القائد في الاجتماع الذي ضمّ أيضا، اللواء صالح علي حسن رئيس العمليات المشتركة، واللواء محسن عسكر مستشار رئيس المجلس الانتقالي للشؤون العسكرية، وحسن غيثان رئيس تنفيذية انتقالي أبين، على الجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها منتسبو القوات العسكرية والأمنية في محافظة أبين في جانب مكافحة التنظيمات الإرهاب، وتثبيت الأمن والاستقرار وحفظ السكينة العامة للمواطنين.

 

ولفت الرئيس القائد إلى أن الحملات الأمنية والعسكرية التي تنفذها القوات المُسلحة الجنوبية لتعقب التنظيمات الإرهابية في أبين، حظيت باهتمام بالغ على مستوى الإقليم والعالم، كما أنها عكست مدى جديّة قواتنا في مكافحة هذه الآفة الدخيلة على محافظة أبين والجنوب عموما، فضلا عن ما أحدثه من تأثير إيجابي على الحالة الأمنية في أبين نفسها والمحافظات المجاورة لها.

 

وشدد الرئيس القائد على ضرورة بذل جهد أكبر خلال المرحلة القادمة من قبل الجميع، وتعزيز وحدة القيادة والقرار العسكري والأمني، ورفع مستوى التنسيق العملياتي، والضبط والربط العسكري، وعدم التهاون أو التساهل مع أي تجاوزات من أي كان، وذلك للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل التضحيات الجسيمة التي قدمها الشهداء الأبرار وفي مقدمتهم البطل عبداللطيف السيد.

 

واستعرض الاجتماع بعدها عددا من المستجدات العسكرية والأمنية في محافظة أبين، وفي مقدمتها توجيهات الرئيس الزُبيدي بوقف تحصيل الجبايات غير المشروعة على الخط الدولي الساحلي، وتأثيراتها السلبية على المواطنين، والمارين بالخط الدولي، وفي هذا الشأن أقرّ الاجتماع مباشرة رفع جميع نقاط الجباية العسكرية والأمنية، كما أقرّ آلية متابعة مستوى التنفيذ، والإجراءات التي ستتخذ بحق المخالفين.

 

وفي ختام الاجتماع، استمع الرئيس الزُبيدي من الحاضرين إلى جُملة من الآراء بشأن تعزيز الجانب الأمني في محافظة أبين، بالإضافة إلى عدد من المقترحات بشأن آلية انتشار الألوية والوحدات في المواقع العسكرية والأمنية، وتم اتخاذ ما يلزم بشأنها.