آخر تداعيات رفع أسعار النفط في مأرب... مواجهات عنيفة بين المسلحين وقوات الحكومة ومقتل مسلح

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

حذّرت مصادر محلية من مخطط يهدف لزعزعة الأمن والاستقرار بمحافظة  مأرب الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية.

يأتي ذلك ، عقب رفض قبائل مأرب قرار حكومي برفع سعر المشتقات النفطية الى 9500 ريال.

وقالت المصادر: أن "الساعات الماضية، شهدت اشتباكات محدودة بين القوات الحكومية ومجاميع قبلية حاولت قطع الخط الدولي بين محطة صافر ووادي عبيدة بمحافظة مأرب، شمال شرق اليمن".

وأوضحت المصادر ، أن مسلحين من قبائل الدماشقة - بوادي عبيدة بمحافظة مأرب احتشدوا أمس في منطقة العرقين; لقطع الخط الدولي العام بين صافر والوادي.

وتجددت الاشتباكات فجر اليوم الاربعاء في منطقة الضمين على امتداد الخط الدولي، بين قوات الجيش ومسلحين قبليين لذات السبب .

وافادت المصادر بمقتل مسلح وإصابة آخر بقصف متبادل بين القوات الحكومية بمحافظة مأرب والمسلحين.

وقال شهود عيان ان  الاشتباكات استخدمت فيها الدبابات فيها كما لاتزال ناقلات  النفط متوفقة عند القطاع في منطقة الضمين بين صافر ومدينة مأرب. 

وذكرت المصادر , ان هذه الخطوة جاءت  عقب أنباء عن عزم الحكومة رفع أسعار المشتقات النفطية ، ما أدى الى نشوب توتر واشتباكات محدودة في المنطقة ، بالتزامن مع تحركات أمنية وعسكرية لمنع قطع الطريق.

ووفق المصادر ، فإن القبائل أبلغت السلطة المحلية برفضها رفع أسعار البترول في المحافظة في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد.

وفيما نفت السلطة المحلية بمأرب علاقتها بارتفاع أسعارالمشتقات النفطية ، قالت محطة صافر: "إن توقف ضخ البترول إلى أسواق مأرب يأتي نتيجة أعمال صيانة مصفاة مأرب التي تسببت بتوقف شركة النفط في مأرب عن تزويد السوق المحلية بالبنزين المخفض".

وفي وقت سابق ، قال فرع شركة النفط اليمنية بمحافظة مأرب: أنه "لا وجود لأي قرار بشأن رفع تسعيرة مادة البنزين المحلي ، وأن ما يتم الترويج حول هذا الموضوع يهدف إلى إثارة البلبلة" ، حد تعبير البيان.

الى ذلك ، قالت مصادر محلية: إن" شركة النفط أوقفت ضخ البنزين إلى السوق بذريعة الصيانة ، غير أنها عقب اكتمال عملية الصيانة باشرت ببيع الجالون عبوة 20 لتر  في محطات الشركة بمبلغ 9500 ريال بدلًا عن 3500 ريال".

وأكدت المصادر ، أن الجرعة الجديدة قد تتسبب بحرب بين القبائل والدولة ، وقطع الخط بين مدينة مأرب وشركة صافر ، حد قولها.