محليات

بتمويلٍ من شركاء اليمن الدولية..

(ألف باء) تنظم ورشة التماسك المجتمعي ضمن مشروع جسور الحوار بعدن

قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

نظمت مؤسسة ألف باء مدنية وتعايش، اليوم الأحد، في عدن، ورشةً تدريبية في مجال تعزيز التماسك المجتمعي، بتمويلٍ من منظمة شركاء اليمن الدولية، وذلك ضمن مشروع جسور الحوار.

وتهدف الورشة إلى تفعيل دور الفئات الفاعلة في المجتمع؛ للحد من الأزمات والخلافات الاجتماعية، وحل النزاعات المحلية وإدارتها، وفق آلية تحليل واقعية؛ تمهيدًا للتدخل الإيجابي ومعالجة تلك النزاعات وتجاوزها.

ويشارك في الورشة، ممثلين عن السلطة المحلية ورجال الدين والإعلاميين والمعلمين، بالإضافة إلى الشباب وممثلي منظمات المجتمع المدني في مديرية خورمكسر بعدن.

وفي افتتاح الورشة، تحدثت ممثلة منظمة شركاء اليمن الدولية، الأستاذة بهية السقاف، عن أنشطة منظمة شركاء للتغيير الديمقراطي في بلادنا، التي تهدف في نهاية المطاف إلى بناء جسورٍ سليمة من الثقة والتفاهم بين المواطنين والحكومات.

وأشارت السقاف إلى أن منظمة شركاء اليمن الدولية لديها صلات قوية مع القادة القبليين، وشبكة نسائية واسعة في المناطق القبلية اليمنية؛ مكنتها من دعم منظمات المجتمع المدني، ونشر مفاهيم حل وإدارة النزاعات، وتعزيز ثقافة الحوار ومواجهة التحديات التنموية.

مؤكدةً أن منظمة شركاء اليمن تصدرت، خلال عشرين عامًا، العمل مع المنظمات النشطة لخدمة المجتمع وتعزيز التماسك المجتمعي، وتأسس فرعها في اليمن بداية العام 2009، وعلى مدار عقدٍ كامل نفذت برامج تنموية في محافظات عديدة؛ لتلبية احتياجات المواطنين وجمعهم مع صناع القرار المحليين لحل العديد من الإشكالات.

يذكر أن الورشة ستستمر خلال الأسابيع الثلاثة القادمة، بواقع أربعة أيام في كل أسبوع، وستستهدف 75 شخصًا، سيتلقون جلسات نقاشية حول مستقبل اليمن، والتعريف بالتماسك المجتمعي ومفاهيم التطرف العنيف، بالإضافة إلى طرق التدخلات للتخفيف من التطرف العنيف.

كما سيتعرف المشاركون على مفاهيم النزاع وتحليل النزاعات، والتواصل اللاعنفي والاستماع الفعال، وكذا معارف حول الهوية والتفكير الناقد، والتعايش، وكيفية التخطيط لمشاريع تعزز من التماسك المجتمعي، وتصميم وكتابة أنشطة التدخلات المحتملة.