الإحتلال الإسرائيلي: الحديث علناً عن اقتحام رفح يخدم السنوار

محليات
قبل أسبوع 1 I الأخبار I محليات

فيما تتواصل التحذيرات الدولية والإقليمية من اقتحام إسرائيل لمدينة رفح المكتظة بالنازحين الفلسطينيين، جنوب قطاع غزة، أكد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي أنه وافق على خطط عسكرية لدخول المدينة الفلسطينية.

وقال خلال جلسة لمجلس الوزراء اليوم الأحد: "وافقت بالفعل على خطط عمل في رفح 3 مرات"، مضيفاً أنه "سيعرض الخطة النهائية على القيادة السياسية عند الحاجة إليها"

من رفح جنوب غزة (أرشيفية-أسوشييتد برس)

من رفح جنوب غزة (أرشيفية-أسوشييتد برس)

"الخطاب الإعلامي"

إلى ذلك، اعتبر أن "الخطاب الإعلامي حول تلك المسألة يسهل الأمر على يحي السنوار"، في إشارة إلى قائد حماس في غزة، والذي تعتقد إسرائيل أنه يختبئ تحت الأرض في أحد الأنفاق برفح.

كما شدد على أن القوات الإسرائيلية "جاهزة لتنفيذ ما ستقرره لاحقا القيادة السياسية بالنسبة للعملية العسكرية في رفح"

وختم مؤكداً أن الجيش سيفكك كتائب حماس في الوسط ورفح على السواء، وفق ما أفادت مراسلة العربية/الحدث.

بالتزامن، حذرت واشنطن من أي هجوم بري على تلك المحافظة التي تضم أكثر من مليون و300 ألف فلسطيني، وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية سامويل وربيرغ في مقابلة مع "العربية" "لدى واشنطن قلق شديد من أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح"، مشيرا إلى أن على إسرائيل مسؤولية في تجنيب المدنيين مزيدا من الخسائر.

بدورها نبهت مصر المحاذية لقطاع غزة، مراراً وتكراراً خلال الفترة الماضية من اقتحام المدينة الفلسطينية، ملوحة بإمكانية تعليق العمل باتفاقية السلام الموقعة عام 1979 بين البلدين. كما دفعت بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى الحدود.

يشار إلى أن ما يقارب مليون و300 فلسطيني يتواجدون في قضاء رفح المحاذي للحدود المصرية، بعدما نزح عشرات الآلاف منهم من شمال القطاع ووسطه، وحتى من مدينة خان يونس الجنوبية، هرباً من الغارات الإسرائيلية حيناً وتنفيذاً لأوامر الجيش الإسرائيلي أحيانا أخرى.