تقارير وحوارات

منتدى لقمان والصحافة الإنسانية يناقشان تحولات وتحديات اليمن في زمن كورونا

قبل 3 أسابيع I الأخبار I تقارير وحوارات

تحت عنوان "اليمن في زمن كورونا: تحولات وتحديات"، نظّم منتدى محمد علي لقمان للدراسات (ألمانيا) بالتعاون مع مؤسسة الصحافة الإنسانية (عدن) يوم الأحد الموافق 23 أغسطس 2020 ندوة عبر أحد تقنيات الواقع الافتراضي (برنامج الزوم).

 

ركزت الندوة على عدد من القضايا والملفات التي تتعلق بجائحة كورونا، أو هي أحد تبعاتها مثل: الخطاب الديني، تحديات القطاع الصحي، أوضاع النساء، الوضع الإنساني بشكل عام، والتغطية الإعلامية للأزمة.

 

اُستهلت الندوة بورقة بحثية للدكتور عبد السلام الربيدي، رئيس منتدى محمد علي لقمان، عن "النقاشات الدينية في اليمن حول كورونا"، عرض فيها الباحث أبرز وجهات نظر ومواقف رجال الدين -المنتمين إلى تيارات مختلفة -من الجائحة.

 

وبحسب الربيدي، وهو باحثٌ أكاديمي، فقد تمحورت هذه الخطابات في محاولتها لتعليل سبب انتشار هذا الوباء وإصابة أعداد هائلة من الناس حول عدد من التفسيرات. فالمدرسة الصوفية التقليدية رأته كعلامة من علامات نهاية الزمان، أو كغيث، أرسله الله في هذه الفترة للحد من التدهور البشري، بينما اعتبره تيار سلفي بمثابة شيطان يدخل جسم الإنسان. أما رجال الدين المحسوبون على جماعة "أنصار الله" الحوثية فقد حاولوا تأطير الجائحة ضمن صراعهم السياسي، فاعتبروها أحد الوسائل الأمريكية البيولوجية لمحاربة أعدائها الاقتصاديين والأيديولوجيين مثل إيران والصين، وضمن هذا المخطط تم إغلاق الأماكن المقدسة في مكة والمدينة، بحسب رأيهم، وهناك أيضاً – من ببين رجال الدين المنتمين للمذهب الزيدي - من عدّها كعقوبة نزلت عل أمريكا وحلفاءها بسبب فرضها عقوبات على الشعب اليمني، واغلاقها المطارات، وهي آراء لم تسلم من الانتقادات والتفنيد سواء من قِبل رجال دين آخرين أو من قبل النُخب ومرتادي وسائل التواصل الاجتماعي. خلصتُ الورقة إلى القول بأن هذه الآراء الدينية حول كورونا، وهي آراء مسيّسة ومتضاربة ومنطقيًا غير متسقة وأحيانًا تتعارض مع العلوم الحديثة والقوانين الدولية لحقوق الإنسان، قد تُخلل الثقة في جدوى الأطر الشرعية واللاهوتية الإسلامية، خصوصا للأجيال الشابة من الإسلاميين الذين تأثروا بمسار العولمة، وقد تؤدي هذه الأفكار المهزوزة وغير المؤكدة لقادتهم الدينيين إلى وضع جديد، بحيث تعيش الأفكار والممارسات العلمانية جنبًا إلى جنب مع الدين.

 

في الورقة الثانية التي جاءت تحت عنوان "القطاع الصحي في اليمن: تحديات عاصفة"، تحدث الدكتور أسامة ناشر، وهو استشاري أمراض باطنية وعلاج أمراض الأسرة، عن التحديات الكبيرة التي واجهها القطاع الصحي خلال انتشار الوباء في اليمن، الوباء الذي شكّل تحديات كبيرة لأفضل الأنظمة الصحية في العالم، وانكشفت الكثير من عيوبها.

 

وبحسب ناشر، وهو من أبرز الأطباء الذين قادوا حملات التوعية، فقد مر انتشار هذه الوباء في اليمن بعدّة مراحل: المرحلة الأولى هي مرحلة الإنكار الشديد سواء بين العامة أو الأطباء أنفسهم وكذلم العاملين في القطاء الصحي بشكلٍ عام، وكانت نتائج ذلك كارثية بارتفاع حصيلة عدد الوفيات وارتباك القطاع الصحي في التعامل مع الأزمة، وهو قطاع يُعاني من مشاكل كثيرة من سابق ثم ضاعفت من معاناته الحرب والأزمات المتعددة حتى وصل إلى شبه انهيار.

 المرحلة الثانية هي عندما بدأ المجتمع يُدرك أن في هناك وباء منتشر بين أوساطه بعدما ارتفعت أعداد الوفيات بشكلٍ كبير جدا، ولم يعد هناك أي جدوى من الإنكار، لكن هذا الاعتراف المتأخر كان له تبعات كارثية في طريقة وقدرة القطاع الصحي على التعامل مع الأعداد الهائلة من المصابين والمتوفين وكان من بينهم عدد كبير من العاملين في القطاع الصحي نفسه.

 

 المرحلة الثالثة تمثلت في دخول منظمات دولية على خط الأزمة التي حاولت أن توفر المعدات اللازمة لمواجهة الوباء كأجهزة التنفس الصناعي، كما قامت بدعم وإنشاء محاجر صحية، أبرزها كان المحجر في مستشفى الأمل في البريقة، وقد كان أبرز التحديات هو عدم وجود أجهزة تنفس صناعي وكذلك غرف إنعاش مجهزة. المرحلة الأخيرة، وهي المرحلة الحالية شهدت تراجعا كبيرا في عدد الحالات المصابة بسبب المناعة الجزئية التي اكتسبها الأفراد، لكن تبقى الأمور محفوفة بالمخاطر.

 

 وشدّد الدكتور أسامة في نهاية حديثه على ضرورة اتباع إجراءات الوقاية، ورفع جاهزية القطاع الصحي، وتضافر جهود الجميع للتوعية من مخاطر هذا الوباء واحتمال عودة تفشيه مرة أخرى.

المحور الثالث سلّط الضوء على ما تمرّ به النساء من معاناة في ظل الجائحة. وفي هذا الصدد، قدّمت الأستاذة لينا الحسني رئيسة منظمة أكون للحقوق والحرية ورقة بعنوان "أوضاع النساء في أوقات كورونا". استهلت حديثها بالإشارة إلى أن كورونا أو أي وباء آخر هو في الأخير أزمة، وفي اليمن اُضيف إلى قائمة الأزمات الكثيرة التي يمر بها البلد منذ خمس سنوات.

وبحسب الحسني، فإن المرأة هي أكثر من تُعاني في وقت الأزمات والمحن، سواء في البيت بسبب القلق والخوف والعنف المنزلي الذي تصاعد بوتيرة عالية أو خارج المنزل كونهنّ أكثر من يفقدن وظائفهن وأول من يتم التضحية بهنّ، وفي اليمن كانت معاناة النساء كبيرة بسبب الحرب وأزماتها حيث تجد المرأة نفسها في وضع صعب للغاية في سبيل توفير القوت اليومي وأبسط الاحتياجات الأساسية لأفراد عائلتها، خصوصاً أولئك النساء اللاتي ليس لديهنّ معيل أو مصدر دخل. وتُضيف الناشطة النسوية بأن أزمة كورونا ضاعفت هذه المعاناة، وبشكل خاص على النساء، وسيكون لهذه الأزمة تبعات كثيرة عليهن ابتداء من البيت وليس انتهاء بالسوق ومكان العمل.

 وفي النهاية مداخلتها، شدّدت رئيسة منظمة "أكون" على ضرورة مساعدة النساء للخروج من الأوضاع المزرية التي يرزحنَ تحتها، ودعت الجهات الرسمية والفاعلة إلى تحمّل مسئولياتها والمساهمة في رفع هذه المعاناة المستمرة منذ سنوات، كما طالبت المنظمات الدولية بضرورة إعادة تقييم برامج المساعدات التي تقوم بتنفيذها في اليمن، وترشيدها، ووضع خطط وبرامج تتلاءم مع الاحتياجات الأساسية والأولويات التي يفتقرنّ إليها النساء في اليمن.

وفي ورقته التي جاءت تحت عنوان" الجائحة المضافة لمأساة الصراع... بصدد أكثر من ملف إنساني مروع"، استعرض الصحفي ومراسل إذاعة مونت كارلو الأستاذ نشوان العثماني أخر تطورات الوضع الإنساني المأساوي في اليمن. في البداية، أشار إلى أن اليمن عاشت على وقع أزمات متلاحقة في العقدين الأخيرين حتى صُنِفت كدولة فاشلة، والحديث عن الأزمات والكوارث منذ خمس سنوات حرب والتي توسعت أو اُضيفت إلى قائمة الأزمة السابقة هو حديث عن ما بعد الدولة الفاشلة وما بعد الانهيار.

مضيفاً أن مآسي الحرب في اليمن خلفت أسوأ كارثة إنسانية في العالم، فضلا عن ما خلفته الطفرة المناخية في الأشهر الأخيرة من أزمات ومآسي في معظم مناطق البلاد، وبالتالي فالتحديات والأزمات التي خلفها فيروس كورنا ينضم إلى قائمة طويلة من الأسباب والعوامل التي جعلت من الحديث عن الوضع الإنساني في اليمن يعني الحديث عن أكثر من ملف مروع.

وفي معمعة الجائحة، انتقد العثماني، العضو في الهيئة التدريسية لجامعة عدن، الأطراف السياسية في إدارتها للملف بطريقة سلبية، كما أشار إلى ترافق هذا الوباء مع تدهور مريع في الخدمات، أبرزها امدادت الكهرباء التي هي أصلا في وضع إنعاش منذ تفجر الحرب، وانعدام المشتقات النفطية، بجانب انتشار الحميات بسبب مخلفات الفيضانات والأمطار، فضلا عن تبعات أخر للحصار الذي تعيشه البلد منذ خمسة سنوات، أبرزها: تدهور مريع في الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للناس وازدياد أعداد المعوزين بشكلٍ مخيف،  تراجع سعر الصرف، تضخم كبير لا يتوقف. ثم الآثار المختلفة التي سيصل البلد نصيبه منها كانعكاس مباشر وفوري لتبعات أزمة كورونا في العالم، في بلد بات يعتمد بشكلٍ كبير على الخارج سواء عن طريق المعونات أو عن طريق تحويلات المغتربين.

 وفي نهاية حديثه، أعاد العثماني التأكيد على أن لا حل لوقف هذا التدهور المتصاعد بوتيرة عالية إلا من خلال وقف الحراب والصراعات متعددة المستويات، والانخراط في عملية جدية لبناء وتحقيق السلام.

 المذيع والخبير الإعلامي أسامة عدنان استهل مداخلته التي جاءت تحت عنوان " التغطية الإعلامية للأزمة اليمنية: تحليل الشكل والمضمون" بتساؤل عن حقيقة وجود إعلام ومؤسسات إعلامية في اليمن، بالمفهوم المهني، تستطيع تغطية الأزمة ومواكبة التطورات المتسارعة في ظل الحرب الدائرة وأزماتها على أكثر من صعيد.

عدنان الذي اعاب على الإعلام اليمني ليس فقد عدم قدرته على التأثير في الشارع، بل لأنه أصبح انعكاسا سلبيا للانقسامات والمشاحنات بين أنصار الأطراف المختلفة بما أفقده مصداقيته وقيمه المهنية إلى درجة عدم قدرته على أن يكون مصدراً لمعلومات دقيقة ومهنية ومتخصصة عن الوضع بشكل عام والوضع الصحي بشكل خاص في ظل أزمة كورونا.

تحدث عن عدم مواكبة هذا الإعلام من حيث الشكل للطفرة التكنولوجية مما ظهرت عيوب كثيره على مواده سواء من حيث الصورة أو الفيديو أو الإخراج، فضلا عن افتقار الصحفي اليمني للتدريب التأهيل العلمي والعملي اللازمين، وكذلك الافتقار إلى الإلمام بالتخصصات الأخرى مما حال دون القدرة على تقديم رسالة إعلامية كاملة، خصوصاً في ظل هذا الوباء. إلى جانب النقص في المهارات والوسائل الأساسية، اشار المذيع السابق في تلفزيون عدن إلى أن الإعلام اليمني تأثر كثيرا بالانقسامات الحادة بين أطراف الصراع المحلية سواء على أساس جهوي أو على أساس حزبي، كما تأثر بتوجهات الممولين الخارجين من دول الإقليم، فضلاً عن انتشار ظاهرة جديدة اسمها "الإعلامي الناشط" الذي يقتصر كل جهوده على النشر في وسائل التواصل الاجتماعي دون الالتزام بالمعايير والضوابط، وهذا كله ساهم بقوة في حرف الرسالة الإعلامية عن مسارها المهني، وافقد الإعلام مصداقيته.

الندوة التي قدّمها أمين اليافعي، نائب رئيس منتدى محمد علي لقمان، تابعها عدد من الناشطين والمهتمين، والذين أثروها بأسئلتهم ومداخلاتهم.