رئيس الوزراء يحضر في عدن فعالية تأبين فقيد الوطن الدكتور نجيب العوج

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

حضر رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم بالعاصمة المؤقتة عدن، فعالية تأبين فقيد الوطن الدكتور نجيب منصور العوج وزير الاتصالات وتقنية المعلومات.

 

 

وفي الفعالية التي بُدئت بتلاوة آي من الذكر الحكيم وقراءة الفاتحة على روح الفقيد الراحل، ألقى رئيس الوزراء وزير الخارجية كلمة استذكر خلالها مناقب وصفات الفقيد كواحد من رجال البلاد الكبار، والذي رحل وهو في أوج عطائه وغادر والوطن ما يزال في أمسّ الحاجة إلى خبراته وقدراته.

 

 

وقال "لا شك أن الحديث عن فقيد الوطن، أخي وصديقي الدكتور نجيب العوج، في يوم تأبينه لن يكون أكثر من تحية القلب لرجل كانت حياته مثالاً للخلق النبيل والإنجاز الواضح والنجاح المتوج بالتواضع الرفيع ومحبة الناس".

 

 

وتحدث الدكتور أحمد عوض بن مبارك عن مناقب ومآثر الراحل وسيرته ومسيرته الحافلة بالإنجازات، وقال "لقد عرفته دوماً رجل دولة بكل ما للكلمة من معنى، ذا طرح هادف، رصيناً هادئاً مثابراً، برغبة صادقة في إحداث التنمية والاستقرار لكافة ربوع الوطن، كما كان رحمه الله من أقرب الناس تجسيداً لرمزية الدولة ومفهومها عبر مسيرته المهنية في العديد من أجهزة الدولة، والتي ترك فيها جميعاً بصماته المؤثرة و المشهودة، وعكس من خلالها خبرته التي صقلتها التجارب والأحداث".

 

 

وتطرق دولة رئيس الوزراء وزير الخارجية إلى عدد من المحطات التي جمعته بالفقيد الدكتور نجيب العوج، والتي تجلت خلالها قدراته الكبيرة في الإقناع وأسلوبه الجميل والرصين في طرح القضايا، وكذلك في حكومة الكفاءات التي لعب فيها دوراً هاماً نحو تحقيق التنمية المطلوبة للتخفيف من معاناة المواطنين برغم صعوبة المرحلة.

 

 

وختم كلمته قائلاً: "تتراكم العبرات وتتزاحم الكلمات وتفيض المشاعر في رثاء فقيد الوطن، فقد كان المصاب جللاً والحدث كبيراً والفاجعة مهولة، ولكن عزاءنا فيما ترك لنا ولأهله وأصدقاءه وكل محبيه من سيرة عطرة زاخرة بالكثير والكثير، رحمك الله وطيب ثراك أخي وصديقي وزميلي نجيب العوج، وأسكنك الفردوس الأعلى من الجنة، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

 

 

فيما قدم نجل الفقيد الدكتور محمد نجيب العوج، باسمه ونيابة عن أسرته شكره وتقديره لرئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، ودولة رئيس مجلس الوزراء وكل من عزاهم ووقف إلى جانبهم في مصابهم الأليم، موضحاً أن الكلمات والعبارات تعجز عن وصف المشاعر وما يختلج في النفوس من أحاسيس تدركها الأحزان تجاه والده وما تركه من فراغ كبير على الصعيد الأسري والوطن.

 

 

كما ألقيت كلمتان من قبل الدكتور عبدالحكيم الشرجبي والدكتور عبدالله أبو حورية، تطرقتا إلى ما مثله الفقيد من قيمة وطنية وإنسانية عظيمة، وما بذله خلال حياته من أجل خدمة الوطن والمواطن وتطوير آليات العمل في المؤسسات والوزارات التي تولى قيادتها، وأكدا أنه ظل على مبادئه ومواقفه الثابتة في الانحياز إلى صفوف الشعب ورفض مشاريع الإمامة والتخلف والكهنوت.

 

 

تخلل الفعالية التي حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين وجمع من أصدقاء ومحبي الفقيد، عرض فيلم وثائقي حول سيرة الفقيد نجيب العوج ومسيرته العملية والمهنية والقيادية والرياضية وأهم الأعمال التي شغلها والإنجازات التي حققها الفقيد خلال مشوار حياته.