اليوم الـ 138.. القسام ينفذ عمليات نوعية

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

تواصل كتائب القسام لليوم الـ 138 على التوالي، التصدي للقوات الصهيونية المتوغلة في عدة محاور، والتي أسفرت حتى اللحظة عن مقتل (576) ضابطاً وجندياً وإصابة أكثر من (2984) آخرين حسب اعتراف جيش العدو، وما يزيد عن (6600) جريح حسب تقارير المستشفيات الصهيونية مضافاً إليها بيانات جيش الاحتلال، بالإضافة إلى تدمير مئات الآليات كلياً أو جزئياً، كما واصلت قصف مواقع ومغتصبات العدو في غلاف غزة، ودك تحشداته العسكرية في مختلف محاور التوغل.

 

وقد تمكنت كتائب القسام منذ اليوم الأول في 7 من أكتوبر من قتل مئات الجنود وأسر نحو 250 صهيونياً، فيما دكّت صواريخ القسام مطار بن غوريون وعسقلان وأسدود والتحشدات وغيرها برشقات صاروخية كبيرة، في إطار عمليات معركة طوفان الأقصى، والتي انطلقت بأمر من قائد هيئة أركان القسام، دفاعاً عن الأقصى والمقدسات وتلبيةً لنداء الحرائر في القدس والأقصى.

 

منذ ساعات الصباح الأولى؛ يخوض مجاهدونا معارك ضارية مع قوات الاحتلال في محاور التقدم جنوب حي الزيتون بمدينة غزة، وفي محاور التوغل بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، حيث أكّدوا الإجهاز على عدد من الجنود من مسافة الصفر.

 

فقد نشر الإعلام العسكري اليوم الأربعاء 11 شعبان 1445 هـ، الموافق 21 فبراير 2024 م، عدداً من البلاغات العسكرية حول الاشتباكات الضارية التي يخوضها مجاهدونا مع الجنود الصهاينة من مسافة صفر، وعمليات القنص واستهداف الآليات الصهيونية بعبوات الشواظ وقذائف "الياسين 105" المضادة للدروع، بالإضافة إلى استهداف القوات الصهونية الخاصة بقذائف الـ "TBG" المضادة للتحصنيات.

 

الإعلام العسكري بثَّ مشاهد من تصدي مجاهدي القسام لقوات العدو المتوغلة في حي الزيتون شرق مدينة غزة، وأظهرت المشاهد استهداف آليات العدو بالقذائف المضادة للدروع، بالإضافة إلى عملية قنص ببندقية "الغول" القسامية لأحد قناصي جيش الاحتلال، كما تضمنت المشاهد دك تجمعات قوات العدو المتوغلة في حي الزيتون بالاشتراك مع كتائب المجاهدين، ورصد الطيران المروحي أثناء إجلاء القتلى والجرحى من جنود العدو.

 

وبدأت معركة طوفان الأقصى فجر السبت السابع من أكتوبر لعام 2023م بسلسلة من عمليات اقتحام المجاهدين للمغتصبات والمواقع العسكرية في غلاف غزة براً وبحراً وجواً، وقتل وأسر مئات الجنود والمغتصبين الصهاينة.