في ثالث جريمة إهمال طبي خلال 10 أيام..

وفاة امرأة بمستشفى الثورة في تعز

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات
�وفيت امرأة "الأربعاء" نتيجة خطأ وإهمال طبي في هيئة مستشفى الثورة بمحافظة تعز "جنوبي غرب البلاد"، في ثالث حالة وفاة نتيجة الإهمال التي تشهدها الهيئة في أقل من 10 أيام. وذكرت مصادر طبية، بأن المريضة "أمل محمد ناجي الصراري"، توفيت أثناء إجراء عملية جراحية "صغرى" لها بمستشفى الثورة بتعز أمس الأربعاء، ما دفع أسرته إلى رفض استلام جثتها إلا بعد إجراء تشريحها لمعرفة أسباب الوفاة. والمرأة المتوفاة أم لطفلي، وزوجة المواطن زياد علي سلطان غلب مهيوب التركي، المنتمي إلى قرية " عقافة " في مديرية صبر الموادم جنوبي شرق المحافظة. وأفادت المصادر، بأن أملا الصراري، دخلت مستشفى الثورة أمس الأربعاء لإجراء عملية جراحية "صغرى" لتصحيح انحراف بسيط في الأنف، بعد دقائق من خضوعها للعملية، تم الإعلان عن وفاتها دون توضيح الطاقم الطبي الذي إجراء العملية أسباب الوفاة. وعلى إثر ذلك رفضت عائلة المتوفاة، استلام جثتها، وطالبوا بفتح تحقيق لمعرفة أسباب الوفاة، خاصة أنها كانت بحالة صحية جيدة وطبيعية وفقا للفحوصات التي أجرتها قبل خضوعها للعملية، حيث طالبت عائلتها بإخضاع جثتها بتشريحها من قبل الطبيب الشرعي. وكانت هيئة مستشفى الثورة بتعز، اتهمت من قبل ناشطين وحقوقيين بارتكاب جرائم طبية بحق اثنين من المرضى النفسانيين (المجانين) خلال الأيام القليلة الماضية، نتيجة عدم تقديم خدمات طبية بعد وصولهما إلى طوارئ المشفى حيث فارقا الحياة دون حصولهم على أي رعاية طبية...