تصريحات روسية جديدة بشأن الهجمات في البحر الأحمر

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات
�دلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروق، بتصريحات جديدة، بشأن الأوضاع في البحر الأحمر، في ظل هجمات الحوثيين المستمرة على السفن. وقال وزير الخارجية الروسي، الجمعة، إن "الوضع في البحر الأحمر يستمر في التفاقم مع استمرار هجمات الحوثيين على سفن الشحن، والهجمات الأمريكية على الأراضي اليمنية". جاء ذلك - بحسب بيان للخارجية الروسية - خلال اتصال هاتفي لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مع نظيره البحريني عبد اللطيف الزياني. وأفادت الوزراة أن الجانبين، تبادلا وجهات النظر، وتم إجراء مباحثات شاملة حول المواضيع الرئيسية المدرجة في جدول أعمال الشرق الأوسط. وأضافت أن اللقاء “ركز على مسألة تصعيد التوتر المستمر في منطقة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فضلا عن تفاقم الوضع في البحر الأحمر والمياه المجاورة”. وأشار لافروف والزياني إلى أهمية الجهود المبذولة للحد من التصعيد في المنطقة وبناء نظام للأمن الجماعي. وسبق وأن عبرت روسيا عن قلقها من الأوضاع المتأزمة في البحر الأحمر، ورفضها للهجمات الأمريكية البريطانية على مواقع للحوثيين في اليمن. ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني، استهدف الحوثيون أكثر من 60 سفينة تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن، ومؤخراً وسعوا عملياتهم إلى المحيط الهندي. وقالوا إنهم يستهدفون السفن المرتبطة بإسرائيل التي تشن هجوماً وحشياً على قطاع غزة. لكن الحكومة اليمنية وخبراء يقولون إن أهداف الحوثيين محلية للهروب من الأزمات الداخلية وتحسين صورتهم في المنطقة. ورداً على ذلك تشن الولايات المتحدة وبريطانيا منذ 11 يناير/كانون الثاني حملة ضربات جوية ضد جماعة الحوثي التابعة لإيران، ونتيجة ذلك أعلن الحوثيون توسيع عملياتهم لتشمل السفن الأمريكية والبريطانية.