200 مليون مسلم في الهند.. «أقلية غير مرئية» في عهد بهاراتيا جاناتا

تقارير وحوارات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I تقارير وحوارات

قبل ست سنوات، عاد صبي مسلم أحمر الوجه من مدرسة معروفة في مدينة أجرا شمال الهند.

وقال الطفل البالغ من العمر تسع سنوات لأمه: "لقد وصفني زملائي في الصف بالإرهابي الباكستاني".

ريما أحمد، كاتبة ومستشارة، تتذكر ذلك اليوم بوضوح.

"كان هنا طفل صغير مشاكس، وقبضتيه محكمتان بشدة لدرجة أن علامات أظافره ظهرت في راحة يده، وكان غاضباً جداً".

وكما روى ابنها القصة، كان زملاؤه في الفصل يلعبون عندما خرج المعلم، "وعندها أشارت إليه مجموعة من الصبية وقالت: هذا إرهابي باكستاني..اقتلوه!".

وقال إن بعض زملائه أطلقوا عليه أيضاً اسم نالي كا كيدا (حشرة الحضيض). اشتكت السيدة أحمد، وقيل لها إنهم "كانوا يتخيلون أشياءً ... ولكن مثل هذه الأشياء لم تحدث".

وفي نهاية المطاف، أخرجت السيدة أحمد ابنها من المدرسة، واليوم، يتلقى الشاب البالغ من العمر 16 عاماً تعليمه في المنزل.

وتقول: "لقد شعرت بزلزال اجتماعي من خلال تجارب ابني، وهو شعور لا أذكر أنني شعرت به في شبابي هنا".

وتضيف: "ربما كان امتيازنا الطبقي يحمينا من الشعور بأننا مسلمون طوال الوقت، والآن، يبدو أن الطبقة والامتياز يجعلانك هدفاً أكثر وضوحاً".

منذ وصول حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي بزعامة ناريندرا مودي إلى السلطة في عام 2014، عاش مسلمو الهند البالغ عددهم 200 مليون شخص رحلة مضطربة.

وقامت حشود الهندوس الشعبية، بإعدام تجار الأبقار المشتبه بهم واستهدفت الشركات الصغيرة المملوكة للمسلمين. وقد تم تقديم عرائض ضد المساجد. قام البعض بتنظيم "مزادات" عبر الإنترنت للنساء المسلمات. لقد غذت الجماعات اليمينية وأقسام وسائل الإعلام الرئيسية كراهية الإسلام باتهامات "الجهاد" - على سبيل المثال، يُتهم الرجال المسلمين زوراً بـ "جهاد الحب" من خلال تحويل النساء الهندوسيات عن طريق الزواج.

وتصاعد خطاب الكراهية المناهض للمسلمين، حيث تم الإبلاغ عن ثلاثة أرباع الحوادث، في الولايات التي يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا.

ويقول ضياء أوس سلام، مؤلف كتاب جديد يحمل عنوان (أن تكون مسلماً في الهند الهندوسية): "لقد أصبح المسلمون مواطنين من الدرجة الثانية، وأقلية غير مرئية في بلادهم".

وينفي حزب بهاراتيا جاناتا ومودي، أن الأقليات تتعرض لسوء المعاملة في الهند.

وقال رئيس الوزراء لمجلة نيوزويك: "هذه عبارات مجازية مُعتادة لبعض الأشخاص الذين لا يكلفون أنفسهم عناء مقابلة أشخاص خارج فقاعاتهم. حتى الأقليات في الهند لم تعد تصدق هذه الرواية".

ومع ذلك، تشعر السيدة أحمد - التي تعيش عائلتها في أغرا منذ عقود، مع العديد من الأصدقاء الهندوس وسط الممرات المتعرجة والمنازل المزدحمة في المدينة - بالتغيير.

في عام 2019، غادرت السيدة أحمد مجموعة على تطبيق واتساب بالمدرسة حيث كانت واحدة من اثنتين فقط من المسلمين، وجاء ذلك بعد نشر رسالة على خلفية شن الهند ضربات جوية ضد مسلحين في باكستان ذات الأغلبية المسلمة.

وجاء في الرسالة التي نشرت على المجموعة "إذا ضربونا بالصواريخ فسندخل منازلهم ونقتلهم"، مكررة ما قاله مودي عن قتل الإرهابيين وأعداء الهند داخل منازلهم.

"لقد فقدت أعصابي. قلت لأصدقائي ما بكم؟ هل تؤيدون قتل المدنيين والأطفال؟" تذكرت السيدة أحمد. كانت تؤمن بالدعوة إلى السلام.

وكان رد الفعل سريعاً.

وقالت: "سألني أحدهم، هل أنت مؤيدة لباكستان لمجرد أنك مسلمة؟ لقد اتهموني بأنني معادية للوطن".

"فجأة، أصبحت الدعوة إلى اللاعنف بمثابة معاداة الوطنية. أخبرتهم أنه ليس من الضروري أن أكون عنيفاً لدعم بلدي. لقد غادرت المجموعة".

يُلاحظ الشعور بتغيّر الوضع بطرق أخرى أيضاً.

لفترة طويلة، كان منزلها الفسيح مكاناً للاستراحة لزملاء ابنها، بغض النظر عن الجنس أو الدين. لكن شبح "جهاد الحب" يعني الآن أنه يُطلب من الفتيات الهندوسيات المغادرة خلال ساعة معينة وعدم البقاء في منزلها.

"لقد جلست أنا وأبي مع ابني وأخبرناه أن الجو ليس جيداً - عليك أن تحد من صداقاتك، وتوخي الحذر، وألا تبقى خارجاً لوقت متأخر جداً. لن تعرف أبداً. يمكن أن تتحول الأمور إلى "جهاد الحب" في أي وقت".

لاحظت الناشطة البيئية إيروم، وهي من الجيل الخامس من سكان أجرا، تحولًا في المحادثات بين أطفال المدينة أثناء عملها في المدارس المحلية.

وسمعت طفلاً يقول لزميل مسلم: "لا تتحدث معي، لقد طلبت مني والدتي ألا أفعل ذلك".

وقالت إيروم: "أنا أفكر حقاً؟! هذا يعكس الخوف المتأصل لدى المسلمين. وهذا سوف يتطور إلى شيء لن نتمكن من علاجه بسهولة".

لكن بالنسبة لها، كان لديها الكثير من الأصدقاء الهندوس، ولم تشعر بعدم الأمان كامرأة مسلمة.

الأمر لا يتعلق فقط بالأطفال، ففي مكتب صغير واقع في شارع أغرا الصاخب، يأسف سراج قريشي، الصحفي المحلي ومنظم الحوار بين الأديان، على اضمحلال علاقة الألفة القديمة بين الهندوس والمسلمين.

ويروي حادثة وقعت مؤخراً حيث أوقف أعضاء جماعة هندوسية يمينية رجلًا يقوم بتسليم لحم ضأن في المدينة، وتم تسليمه إلى الشرطة وإلقائه في السجن. ويقول قريشي: "كان لديه الترخيص المناسب، لكن الشرطة اعتقلته، وتم إطلاق سراحه فيما بعد".

لاحظ العديد من أفراد المجتمع تحولاٍ في سلوك المسلمين الذين يسافرون بالقطار، بسبب الحوادث التي تعرض فيها الركاب المسلمين للهجوم بزعم حملهم لحم البقر. تقول السيدة أحمد: "الآن، نحن جميعا حذرون، ونتجنب الأطعمة غير النباتية في وسائل النقل العام أو نختار عدم استخدام وسائل النقل العام تماما إذا كنا قادرين على ذلك".

كليم أحمد قريشي، مهندس برمجيات تحول إلى مصمم مجوهرات وموسيقي، وهو من سكان أغرا من الجيل السابع، ويعمل كمرشد سياحي في الأماكن التراثية في المدينة.

كان يحمل الربابة، وهي آلة موسيقية تشبه العود تعزف عادة في أفغانستان، واستقل سيارة أجرة مشتركة مع راكب هندوسي آخر من دلهي إلى أغرا مؤخراً. ويقول قريشي: "عندما رأى الحقيبة، طلب مني أن أفتحها، خوفاً من أن يكون مسدساً. وشعرت أن رد فعله كان بسبب اسمي".

"هناك هذا القلق الذي نعيش معه. عندما أسافر الآن، يجب أن أكون على دراية تامة بمكان وجودي، وما أقوله، وما أفعله. أشعر بعدم الارتياح حتى عند الكشف عن اسمي لمدقق التذاكر في القطار".

ويستطيع السيد قريشي أن يرى السبب الجذري الواضح: "لقد دسّت السياسة السُم في العلاقة بين المجتمعات".

قال لي سيد ظفر إسلام، المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا، في ظهيرة أحد الأيام الدافئة في دلهي: "ليس هناك سبب يدعو المسلمين إلى القلق"، وعزا تزايد الخوف من الإسلام إلى "وسائل الإعلام غير المسؤولة".

ويضيف: "يقع حادث صغير في مكان ما، وتقوم وسائل الإعلام بتضخيمه كما لم يحدث من قبل. وفي بلد يبلغ عدد سكانه 1.4 مليار نسمة، يمكن أن تقع العديد من هذه الحوادث بين المجتمعات أو داخل كل مجتمع".

"لا يمكنك تعميم حادثة أو اثنتين والقول إن الحزب الحاكم معادٍ للمسلمين، إذا صور شخص ما الأمر على أنه شيء يستهدف المسلمين، فهو مخطئ".

سألته كيف سيكون رد فعله إذا عاد أطفاله من المدرسة إلى المنزل، قائلين إن زملاء الدراسة وصفوهم بأنهم "إرهابيون باكستانيون" بسبب دين الأسرة.

المصرفي السابق، الذي انضم إلى الحزب عام 2014، لديه طفلان، أحدهما حالياً في المدرسة.

رد قائلاً: "مثل أي والد آخر، سأشعر بالسوء. إنها مسؤولية المدرسة التأكد من عدم حدوث مثل هذه الأشياء. يجب على الآباء التأكد من أنهم لا يقولون مثل هذه الأشياء".

وماذا عن الحديث عن إنشاء حزب بهاراتيا جاناتا، راشترا (دولة) هندوسية في بلد 79 بالمئة من سكانه من الهندوس؟

رد إسلام: "الناس يعرفون أن هذا مجرد خطاب، هل قالت حكومتنا أو حزبنا مثل هذه الأشياء؟ لماذا تمنح وسائل الإعلام مساحة كبيرة للأشخاص الذين يقولون مثل هذه الأشياء؟ نشعر بالاستياء عندما تمنح وسائل الإعلام مساحة لمثل هؤلاء الأشخاص".

ولكن ماذا عن غياب التمثيل الإسلامي؟ إذ لا يوجد في حزب بهاراتيا جاناتا وزراء مسلمون، أو نواب في أي من مجلسي البرلمان، ولا يوجد سوى عضو واحد في المجلس المحلي (MLA) من بين أكثر من 1000 عضو في جميع أنحاء البلاد.

أجاب إسلام، وهو عضو سابق في البرلمان عن حزب بهاراتيا جاناتا، إن هذا لم يكن مقصوداً.

ويضيف: "يتم استخدام المسلمين من قبل حزب المؤتمر وأحزاب المعارضة الأخرى لخدمة أجندتهم لهزيمة حزب بهاراتيا جاناتا. إذا قدم حزب مرشحاً مسلماً ولم يصوت المسلمون له، فما هو الحزب الذي سيمنحه ورقة الترشيح؟"

صحيح أن ثمانية بالمئة فقط من مسلمي الهند صوتوا لصالح حزب بهاراتيا جاناتا في عام 2019، ويصوتون بشكل متزايد ككتلة ضد حزب مودي. في انتخابات ولاية بيهار 2020، وأيد 77 بالمئة التحالف المناهض لحزب بهاراتيا جاناتا؛ وفي عام 2021، ودعم 75 بالمئة مؤتمر ترينامول الإقليمي في ولاية البنغال الغربية؛ وفي عام 2022، أيد 79 بالمئة حزب ساماجوادي المعارض في ولاية أوتار براديش.

لكن إسلام يقول إن أحزاب المعارضة التي يقودها حزب المؤتمر زرعت "الخوف والقلق" في المجتمع لضمان بقائهم مخلصين، ومن ناحية أخرى، فإن حكومة مودي "لا تفرق بين المجتمعات".

ويضيف قائلاً "إن برامج الرعاية الاجتماعية تصل إلى كل الناس، والمسلمون هم أكبر المستفيدين من بعض هذه المشاريع. ولم تحدث أي أعمال شغب كبيرة في السنوات العشر الماضية".

في الواقع، أدت أعمال الشغب في دلهي بسبب قانون الجنسية المثير للجدل في عام 2020 إلى مقتل أكثر من 50 شخصاً، معظمهم من المسلمين - لكن الهند شهدت ما هو أسوأ بكثير على مر السنين منذ الاستقلال.

ألقى إسلام باللوم على المجتمع لعزل نفسه عن التيار الرئيسي.

وأوضح: "يجب على المسلمين أن يراجعوا أنفسهم، ويجب أن يرفضوا معاملتهم كمجرد بنك للأصوات، وألا يتأثروا بالزعماء الدينيين".

وأضاف: "مودي يحاول جاهداً جمع المجتمع معاً حتى يتعايش الناس بسعادة ولا يتم تضليلهم".

سألته كيف ينظر إلى مستقبل المسلمين في الهند تحت قيادة مودي؟

أجاب: "إنه أمر جيد جداً... العقول تتغير ببطء، وسينضم المزيد من المسلمين إلى حزب بهاراتيا جاناتا، والأمور تتحسن".

لم يكن طريق أرزو بارفين للخروج من القرية عبر مدرسة تديرها الدولة، بل عبر رحماني، وهي مدرسة تدريب مجانية للطلاب المسلمين المحرومين أنشأها مولانا والي رحماني، وهو سياسي وأكاديمي مسلم سابق، في عام 2008.

تقوم مدرسة رحماني الآن بإرشاد 850 طالباً - فتيات وفتيان - في ثلاث مدن، بما في ذلك باتنا، عاصمة ولاية بيهار.

ويعيش الطلبة المختارون في المباني المستأجرة بالمدرسة ويتنافسون بشدة على امتحانات القبول الوطنية في الهندسة والطب والمحاسبة القانونية. والعديد منهم هم من الجيل الأول من المتعلمين، وأبناء بائعي الفاكهة، وعمال المزارع، وعمال البناء.

يعمل حوالي 600 خريج بالفعل كمهندسي برمجيات ومحاسبين قانونيين وفي مهن أخرى، ستة منهم أطباء.

وفي العام المقبل، سوف تنضم أرزو إلى أكثر من مليوني متنافس ــ إن لم يكن أكثر ــ للتنافس على واحد من 100 ألف مقعد فردي تقدمها كليات الطب في الهند البالغ عددها 707 كليات كل عام.

التعليق على الصورة، توفر مدرسة رحماني تدريباً مجانياً لـ 850 طالباً مسلماً فقيراً لإجراء امتحانات صعبة في كليات الهندسة والطب وتقول أرزو: "أنا مستعدة لهذا التحدي..أريد أن أصبح طبيبة نسائية".

ويرى محمد شاكر أن التعليم في رحماني هو تذكرته لحياة أفضل - حياة تسمح له برعاية أسرته المتعثرة.

في أبريل الماضي، انطلق الشاب البالغ من العمر 15 عاماً وصديقه في رحلة بالحافلة مدتها ست ساعات إلى باتنا، حيث سافروا عبر منطقة شهدت أعمال شغب دينية أثارها موكب مهرجان هندوسي. قاموا بالرحلة ومعهم زجاجة ماء وبعض التمر، وبقوا طوال الليل في أحد المساجد، وتقدموا لامتحان القبول في رحماني ونجحوا فيه.

يوضح شاكر: "كان والداي خائفين للغاية، وقالا لي لا تذهبا. فقلت لهما: "حان الوقت".

وقال: "إذا لم أذهب الآن، فلا أعرف كيف سيكون مستقبلي".

بالنسبة لهذا المراهق، الذي يحلم بأن يصبح عالم كمبيوتر، تبدو المخاوف بشأن التوتر الديني هي أقل ما يقلقه.

ويضيف: "لقد أخبرت أمي بأنني سأعود بعد اجتياز الامتحان، ولن يحدث لي شيء في الطريق، ففي نهاية المطاف، لماذا يجب أن يحدث أي شيء خاطئ؟ في قريتي، يعيش الهندوس والمسلمون معاً في وئام تام".

فماذا عن مستقبل مسلمي الهند ـ المنقسمين أيضاً على أساس طبقي وطائفي وطائفي وإقليمي ـ في الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في العالم؟

ويتحدث إسلام عن شعور "بالخوف المستمر".

ويقول: "يتحدث الناس عن نقص الوظائف والتضخم بالنسبة للمجتمع المسلم. لكن الأمر لا يتعلق فقط بالتضخم والتوظيف، بل يتعلق بالحق في الحياة".

وتتحدث المذكرات الأخيرة التي كتبها شباب مسلمون عن مخاوف مماثلة.

وكتب زياد مسرور خان في كتابه الأخير "مدينة تحترق: طفولة في عليكرة": "لقد اختار الجميع تقريباً بلداً سيهربون إليه عندما يحدث أمر لا مفر منه. وقد اتصل البعض بأعمامهم المستقرين في كندا أو الولايات المتحدة أو تركيا أو المملكة المتحدة، حول اللجوء. حتى شخص مثلي شعر بالأمان في أوقات العنف الطائفي، بدأت أشعر بالقلق الآن بشأن مستقبل عائلتي في وطني".

وفي أغرا، تشعر السيدة أحمد أيضاً بثقل لعدم اليقين بشأن المستقبل.

وتقول: "في البداية اعتقدت أن (اضطهاد المسلمين) أمر هامشي وسوف يمر. كان ذلك قبل 10 سنوات. الآن أشعر أن الكثير قد ضاع وتضرر بشكل دائم".