الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يستقبل رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي وسفراء فرنسا وألمانيا وهولندا

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

استقبل الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بمكتبه في القصر الرئاسي بالعاصمة عدن، اليوم الثلاثاء، سعادة غابرييل مونيرا فينيالس رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في بلادنا، وسفراء دول فرنسا، وألمانيا، وهولندا.

واستعرض اللقاء تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تعيشها بلادنا جراء استمرار توقف صادرات النفط والغاز، والمعاناة الإنسانية التي يعيشها المواطنون في العاصمة عدن والمحافظات الأخرى  بسبب نقص إمدادات الكهرباء والمياه، وتأخر صرف المرتبات، وبهذا الخصوص طالب الرئيس الزُبيدي الأصدقاء في دول الاتحاد الأوروبي والدول المانحة، تعزيز دعمهم الإنساني المُقدم لبلادنا لانتشال الوضع الاقتصادي ووقف انهيار العملة المحلية، ومساعدة الحكومة على تحمّل مسؤولياتها تجاه المواطنين.

كما ناقش اللقاء الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها قيادة البنك المركزي لوقف العبث الحوثي بالاقتصاد، وبهذا الخصوص أكد الرئيس الزُبيدي مساندة مجلس القيادة الرئاسي والحكومة لتلك الإجراءات، باعتبارها الطريق الأمثل لإخضاع المليشيات الحوثية والقضاء على مصادر تمويل إرهابها.

سياسيا، ناقش اللقاء آخر التطورات ذات الصلة بعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع وإحلال السلام في بلادنا والمنطقة، وخارطة الطريق الأممية ومآلاتها في ظل استمرار التصعيد الحوثي في البحر الأحمر وباب المندب، وعملية التحشيد والاعتداءات المستمرة من قبل هذه المليشيا في جبهات الضالع، وكرش، وشبوة، ومأرب.

وبهذا الجانب، جدد الرئيس الزُبيدي تأكيده أن وقف التصعيد الحوثي وكبح جماح مليشياته شرط أساسي لأي عملية سياسية، منوها في السياق بأن فرص السلام تضاءلت في ظل تعنت هذه المليشيات، وإصرارها على مواصلة إرهابها الذي يستهدف شعبنا وأمنه الغذائي بدرجة رئيسية.

من جانبهم أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي والسفراء الحاضرون، مواقف بلدانهم الداعمة لمجلس القيادة الرئاسي وتماسكه ووحدة موقفه، ومساندتها للجهود المبذولة لانتشال الأوضاع الإنسانية، ووقف الانهيار الاقتصادي وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين وفي مقدمتها الكهرباء.

حضر اللقاء علي الكثيري عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس الجمعية الوطنية، والدكتور ناصر الخبجي رئيس الهيئة السياسية، رئيس وحدة شؤون المفاوضات بالمجلس والدكتور صالح محسن الحاج رئيس هيئة الشؤون الخارجية والمغتربين بالمجلس، وعماد محمد مدير مكتب نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، والسفير جمال عوض ناصر مستشار وزير الخارجية، والسفير مثنى العامري رئيس دائرة المنظمات الدولية بوزارة الخارجية.