حرارة الصيف تلهب جراح الفلسطينيين مع استمرار الحرب

عربي ودولي
قبل 3 أسابيع I الأخبار I عربي ودولي

تزيد حرارة الصيف الحارقة من صعوبة الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة إذ تسببت العمليات العسكرية الإسرائيلية المستمرة في نزوح معظم سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة تقريبا من منازلهم، إلى حيث لا توجد كهرباء تقريبا ولا يوجد سوى القليل من المياه النظيفة.

 

 

وتواجه الأسر التي تعيش في خيام أو في مراكز إيواء مزدحمة في مدارس تابعة للأمم المتحدة أو في منازل خاصة ممتلئة عن اخرها، ارتفاع درجات الحرارة في الصيف دون أجهزة تكييف أو حمامات نظيفة أو نظام صحي فعال وسط ارتفاع معدلات سوء التغذية وانتشار الأمراض.

 

في غرفة مشتركة مع عائلات أخرى داخل إحدى مدارس الأمم المتحدة في خان يونس جنوب قطاع غزة، تخشى أمل نصير (38 عاما) من تأذي أسرتها بسبب ارتفاع الحرارة والرطوبة وزيادة البعوض والحشرات الأخرى.

 

لا يستطيع ابنها النوم بينما لا تملك هي ما يخفف عنه حرارة الطقس سوى مروحة مصنوعة من الورق المقوى. وكان منزل الأسرة في بيت حانون شمالي قطاع غزة لكنهم تركوه في وقت سابق من الصراع.

 

 

 

ومن المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة في قطاع غزة هذا الأسبوع 30 درجة مئوية، وشهدت السنوات القليلة الماضية سلسلة من موجات الحر الشديدة في دول البحر المتوسط خاصة مع المجيء المبكر لشهور الصيف.

 

وكان يتم توفير معظم الكهرباء في قطاع غزة من إسرائيل، ولكن جرى قطعها بعد بداية الحرب كما توقفت إمدادات الوقود اللازمة لتشغيل محطة الطاقة الوحيدة في القطاع. ونفد الوقود المستخدم في تشغيل المولدات الخاصة بعد ذلك بوقت قصير.

 

وبدأت الحرب بعد أن شن مسلحو حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) هجوما مباغتا على بلدات جنوب إسرائيل في السابع من تشرين الأول (أكتوبر)، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز 253 رهينة، وفقا لإحصائيات إسرائيلية.

 

وأطلقت إسرائيل عملياتها العسكرية في قطاع غزة في اليوم نفسه، ودمرت مساحات واسعة من القطاع، ما أدى لدمار معظم البنى التحتية ومقتل أكثر من 37600 فلسطيني، وفقا لوزارة الصحة في غزة.