مع تفاقم أزمة الغذاء العالمية.. مشكلة جديدة تلوح في الأفق!

عربي ودولي
قبل أسبوع 1 I الأخبار I عربي ودولي

يواجه العالم أزمة غذاء عالمية نتيجة للحرب في أوكرانيا، في ظل ارتفاع الأسعار في كل أنحاء العالم نتيجة للغزو الروسي . وتشكل الألغام البحرية جزءًا كبيرًا من المشكلة.

 

 

وبحسب شبكة "ي أن بي سي" الأميركية، "كثرت الانتقادات بين كل من روسيا وأوكرانيا بشأن المناجم في البحر الأسود، والتي تستخدمها روسيا لمصلحتها السياسية مع استمرار حصارها لموانئ أوكرانيا. قال ماكسيميليان هيس، زميل في معهد أبحاث السياسة الخارجية، للشبكة يوم الخميس، "من الواضح أن أكبر عائق أمام صادرات الحبوب هو الحصار الروسي، ويشمل ذلك المناجم". وأضاف: "القضية الحقيقية في المستقبل هي أن روسيا تبدو عازمة على استخدام هذا الامر كأداة للضغط". تتهم روسيا وأوكرانيا بعضهما البعض باستخدام المناجم لتعطيل الشحن ومنع صادرات الحبوب من مغادرة البلاد، وهو عامل ساهم في ارتفاع أسعار الغذاء العالمية. حتى أن أوكرانيا اتهمت روسيا بزرع الألغام البحرية التي تعود إلى الحقبة السوفيتية من أجل تعطيل الشحن والإمدادات الغذائية العالمية بشكل متعمد، قائلة إن مثل هذه المناجم كانت فعليًا "ذخيرة عائمة غير خاضعة للرقابة". وتنفي روسيا ذلك وألقت بدورها باللوم على أوكرانيا في ما يتعلق بالألغام غير الراسية. كما ألقت موسكو باللوم على العقوبات الدولية المفروضة على البلاد في أزمة الغذاء العالمية، وقالت إن الصادرات يمكن أن تستأنف بمجرد أن تزيل أوكرانيا المناجم من موانئها. ورفضت أوكرانيا القيام بذلك قائلة إن هذا من شأنه أن يسمح لروسيا بمهاجمة المزيد من سواحلها. أوديسا، وهي آخر ميناء باتجاه الغرب على طول ساحل البحر الأسود، معرضة للخطر بشكل خاص".

 

وتابعت الشبكة، "قال ويليام ألبيركي، مدير الإستراتيجية والتكنولوجيا والسيطرة على الأسلحة في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، للشبكة إن أوكرانيا ستكون "مجنونة" إذا لم تستغل المناهج الخاصة بموانئها وأن إحجامها عن إزالتها الآن أمر منطقي. وقال الخميس: "يمكنك أن تفهم تمامًا سبب استخدام أوكرانيا للألغام البحرية في الوقت الحالي. لقد كانت فرصة الهجوم البرمائي على أوديسا شيئًا صريحًا من قبل الروس". لكن الخبراء الاستراتيجيين يتفقون على أن روسيا تستخدم الآن المناجم لمصلحتها الاقتصادية والعسكرية. وقال سيدهارث كوشال، خبير القوة البحرية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، للشبكة يوم الخميس، إن "المناجم تشكل عائقًا حقيقيًا أمام صادرات الحبوب من أوكرانيا ... وهي مشكلة كبيرة"، مشيرًا إلى أن روسيا استخدمت استراتيجيتها بشأن المناجم. وتابع قائلاً: "إنه بالتأكيد عذر للروس لوجودهم هناك لأنهم يستطيعون إزالة الألغام بشكل انتقائي من الموانئ التي يسيطرون عليها، ومحاولة إعادة توجيه التجارة، والحفاظ على حصار فعلي على أوديسا مع الادعاء بأن هذا كله يقع على عاتق الأوكرانيين". لا تنكر أوكرانيا تعدين موانئها من أجل حمايتها من هجوم برمائي من قبل روسيا، بالنظر إلى أن أحد أهدافها الحربية الرئيسية هو السيطرة على موانئ أوكرانيا على طول ساحل البحر الأسود. وتشمل هذه العملية أوديسا وتلك الموجودة على طول بحر آزوف، مثل ماريوبول، التي استولت عليها روسيا بعد حصار عنيف وعدواني".

 

وبحسب الشبكة، "خلال زيارة رفيعة المستوى إلى تركيا هذا الأسبوع (التي، مثل أوكرانيا وروسيا، تطوق أيضًا البحر الأسود)، اقترح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أنه إذا قامت أوكرانيا بإزالة الألغام من موانئها، فبذلك يبصح ممكنا استئناف عمليات تصدير الحبوب. كما زعم أن روسيا ستضمن سلامة السفن الأوكرانية التي تغادر الموانئ، ولن تستخدم الوضع - بشكل أساسي الساحل الجنوبي الأوكراني المنزوع الألغام وغير المحمي - لصالحها. وقال لافروف عقب محادثاته مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، "هذه ضمانات من رئيس روسيا". كانت أوكرانيا متشائمة بشكل مفهوم بشأن العرض الروسي، حيث قال وزير الخارجية دميترو كوليبا إن أي تأكيدات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - الذي قال مرارًا وتكرارًا أن روسيا ليس لديها خطط لغزو أوكرانيا في الأشهر التي سبقت الغزو في 24 شباط - كانت جوفاء. في غضون ذلك، تواصل الأمم المتحدة التحذير من الآثار المتتالية للحرب في أوكرانيا، والتي تقول إنها ولدت أزمة حادة في تكلفة المعيشة وأثرت على الأمن الغذائي والطاقة والتمويل. وتقدر المنظمة أن حوالي 1.6 مليار شخص في 94 دولة معرضون على الأقل لبُعد واحد من أبعاد الأزمة، ويعيش حوالي 1.2 مليار شخص في بلدان معرضة بشدة لجميع العوامل الثلاثة "حالة سيئة". قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الأربعاء: "إن تأثير الحرب في أوكرانيا على الأمن الغذائي والطاقة والتمويل نظامي وخطير ومتسارع". وأضاف أنه يجب علينا التحرك الآن "لإنقاذ الأرواح وسبل العيش على مدى الأشهر والسنوات المقبلة"."