الإكثار من تناول الحلويات وعادات سيئة أخرى تسبب أوجاع الظهر

صحة
قبل شهر 1 I الأخبار I صحة

يعلم الكل أن قلة ممارسة الرياضة والجلوس لساعات طويلة من العادات التي تؤدي إلى أوجاع الظهر في المدى البعيد.

 

إنما ثمة سلوكيات عديدة خاطئة نعتمدها في حياتنا يجهلها كثر وتؤدي إلى ذلك أيضاً، كما نشر في WebMD.

 

ما هي العادات الخاطئة التي تؤدي إلى أوجاع في الظهر؟

- الجلوس بوضعية منحنية إلى الأمام: يتعارض هذا مع شكل العمود الفقري ما يسبب ضغوطاً زائدة عليه وعلى الظهر بعامة. يجب ممارسة تمارين المط للظهر والذراعين والعنق كل نصف ساعة عند الجلوس على المكتب. وللحد من أي ألم وتقلصات مزعجة، يمكن الاعتماد على مكعبات الثلج أو الكمادة الدافئة، بعد تغطية الجلد بفوطة أولاً.

 

- الإكثار من تناول الحلويات: يسبب اختيار الأطعمة الخاطئة إلى أوجاع في الظهر أيضاً بسبب الالتهابات التي تسببها في الجسم، وفي الوقت نفسه لا يحصل الجسم على العناصر الغذائية التي يحتاجها فعلاً. يحتاج الجسم إلى البروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والخضراوات والفاكهة والدهون الصحية كتلك التي نجدها في الأفوكادو والسلمون وتساعد على بناء عضلات صلبة وعظام وأنسجة متينة في الظهر. كما أنه من المهم الحصول على حاجات الجسم من الكالسيوم والفيتامين د والفوسفور.

 

 

 

 

- النوم على فراش غير مناسب: من المهم أن يكون الفراش صلباً لدعم الظهر أثناء النوم إنما في الوقت نفسه يكون طرياً بما يكفي ليتناغم مع شكل الجسم. تختلف نوعية الفراش بحسب الوضعية أثناء النوم وبحسب ما إذا كان الشخص يعاني أصلاً من أوجاع في الظهر.

 

- النوم على الظهر: قد تكون هذه من أفضل الوضعيات لمن يواجه ألماً في الظهر. لكن من الصعب تغيير عادة الشخص بعد سنوات من اعتمادها وإن كانت تسيء إليها. يمكن وضع وسادة صغيرة تحت الركبتين للحد من الضغط على الظهر وحفاظاً على الانحناءة الطبيعية للظهر.

 

- النوم على البطن: من الأفضل لمن يعاني ألماً في الظهر عدم اعتماد هذه الوضعية. أما الوضعية الفضلى في هذه الحالة فهي على أحد الجانبين مع وسادة توضع بين القدمين للحد من الضغط.

 

- الجلوس لساعات طويلة: يسبب هذا ضغوطاً زائدة على العمود الفقري والعنق والعضلات بعامة. كما أنه من المهم اختيار الكرسي المناسب لشكل الظهر لدعمه بشكل أفضل، على أن يكون ارتفاعها مناسب حتى تُوضع القدمان بشكل طبيعي على الأرض. لكن أياً كان الكرسي الذي نختاره، من المهم النهوض من وقت إلى آخر والقيام ببعض التمارين والحركة وتحديداً كل نصف ساعة.

 

- عدم ممارسة التمارين الرياضية: من لا يمارس الرياضة يعتبر أكثر عرضة للإصابة بأوجاع الظهر. إذ يحتاج العمود الفقري إلى عضلات معدة وظهر قوية. قد يساعد رفع الأوزان وممارسة النشاط الجسدي اليومي كصعود السلالم أو المشي، إضافة إلى الرياضات كركوب الدراجة والسباحة لحماية العمود الفقري. يجب أن تكون هذه من العادات اليومية حفاظاً على سلامة الظهر.

 

- التدخين: يعتبر المدخن أكثر عرضة ثلاث مرات للإصابة بأوجاع الظهر بما أنه يؤثر على دفق الدم حتى على العمود الفقري. كما يعتبر الديسك عندها أكثر عرضة للتضرر، إضافة إلى أنه يضعف العظام ويزيد خطر الإصابة بترقق العظام والتعرض لكسور.

 

- الإفراط في الأكل: تتسبب زيادة الوزن بزيادة الضغوط على العظام وعضلات الظهر، خصوصاً إذا حصلت سريعاً. من المهم الأكل ببطء لإدراك الإحساس بالشبع في حينه. كما أنه يجب التركيز على الأطعمة الصحية التي تؤمن إحساساً بالشبع مع عدد أقل من الوحدات الحرارية.