إنقاذ طاقم سفينة يمنية من الغرق قبالة الصومال

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

تكللت جهود فريق يمني وصومالي مشترك بالنجاح في إنقاذ طاقم سفينة خشبية غرقت قبالة السواحل الصومالية.

وكانت السفينة متوجهه من ميناء بربرة شمالي جمهورية أرض الصومال إلى ميناء المخا غرب محافظة تعز (جنوب غربي اليمن)، منتصف الأسبوع الماضي.

وأوضح القبطان عمار قاسم هادي سائق إحدى السفن التجارية  أن السفينة كان على متنها 11 فردًا، بينهم 3 بحارة يمنيين واثنين مسافرين أحدهما يمني والآخر صومالي، بالإضافة إلى 4 من الجنسية الهندية، كما تحمل 1780 رأسًا من الماشية، منهم 312 ثور، و1468 رأس غنم.

وأضاف هادي أن سبب غرق السفينة يرجع لتسرب كميات من المياه إلى داخل السفينة الخشبية، والتي غالبًا ما يكون فيها مولد يساعد على شفط المياه إلى الخارج تفاديًا للغرق أثناء سيرها في عرض البحر.

وأشار إلى أن التواصل انقطع بالبحارة المفقودين بعد أن تم إرسال قارب نجاة يحملهم نحو ميناء بربرة الصومالي مرة أخرى، إلا أن الرياح حالت دون وصولهم في الوقت الافتراضي، وظلوا في البحر تائهين لمدة 3 أيام بعد غرق السفينة وحمولتها من الماشية.

لافتًا إلى أن جهود فريق البحث والإنقاذ المكون من فريقنا ومالك السفينة والبحرية الصومالية أيضًا، تكللت بإنقاذهم ووصولهم مرة أخرى إلى ميناء بربرة الصومالي، لكنَّ قبطان السفينة الهندي فارق الحياة بسبب العطش واضطراره للشرب من مياه البحر.

وتأتي الحادثة بعد وفاة 7 صيادين غرقًا في ساحل مديرية المخا غرب محافظة تعز منتصف شهر يناير .