تفاصيل المرحلة الاولى من تدشين العمل في مطار عدن الجديد

محليات
قبل 9 أشهر I الأخبار I محليات

دشن صباح اليوم الثلاثاء العمل في موقع مطار عدن الجديد الواقع شمال منطقة عمران الساحلية بمديرية البريقة، وشهد تدشين العمل في أرضية المطار المقدرة بتسعة كيلومتر في أربعة كيلومتر حضور مدير عام المطار المستقبلي الجديد المهندس محمد ثابت القاضي، ونائب مدير المطار عبدالله عبدالحكيم العراشة،وممثلين عن قبيلة الخضيرة إحدى قبائل الصبيحة المعروفة التي تقع أرضية المطار ضمن أملاكها، يتقدمهم الشيخ نافع الخضيري، والشيخ عزام سعيد ناصر، والشيخ ياسر خضر، كما حضر مهندسين من المنطقة الحرة وهيئة الطيران المدني والإرصاد، بالإضافة إلى ممثل الشيخ حمدي شكري وقائد حراسته العميد مهدي سلام المطرفي، وعدد من المواطنيين.

 

وقال مدير عام المطار الجديد محمد ثابت القاضي في تصريحات لوسائل الإعلام، أن الخطوة الأولى من العمل بدأت اليوم وتمثلت في انزال المهندسين لتحديد موقع المطار، وكذا تسليم المقاول الموقع ليقوم بتنفيذ الأعمال الأولية المتمثلة في تحديد الموقع وما يصاحب ذلك من اعمال، كما تم اليوم ايضا توقيع محضر تسليم النقاط بين المنطقة الحرة وهيئة الطيران المدني.

 

 

 

وأشار القاضي إلى أن المرحلة الأولى من المشروع سوف تستغرق من شهر إلى ستة أشهر، وسوف تتبعها مراحل لاحقة يجري الترتيب لها بين وزارة النقل والجهات المعنية، لافتا إلى أن مشروع المطار الذي سيتم بناؤه وفق مواصفات حديثة ومتطورة سوف يمثل نقلة نوعية في أعمال النقل الجوي في البلاد وسيمثل المطار بوابة عدن للعالم.

 

من جانبه أكد الناطق الإعلامي لمشروع مطار عدن الجديد، باسم فضل الشعبي، إن المطار سوف يمثل أهمية اقتصادية وتنموية لمنطقة الصبيحة، التي يقع المطار في نطاقها الجغرافي، وسوف ينعكس ذلك إيجابيا على أبناء المنطقة المستفيد الأول من المشروع، كما سيمثل فائدة قصوى لكل من عدن والجنوب بشكل عام اقتصاديا وتجاريا وتنمويا، مشيرا إلى أن إنشاء المطار بالمواصفات الحديثة والمتطورة سوف يجلب رؤوس المال والاستثمار للمنطقة، فضلا عن كونه سوف ينشط الحركة الجوية في البلاد مما سيوفر إيرادات مالية ضخمة لخزينة الدولة.

 

ودعا الشعبي أبناء الصبيحة ومنهم قبيلة الخضيرة إلى دعم كافة الجهود الرسمية والحكومية لإقامة المطار، كما دعا ابناء الجنوب للقيام بالعمل ذاته في دعم إقامة المطار خدمة للمصالحة الوطنية والعامة، كون هذا المشروع الضخم هو الأول من نوعه الذي سيقام في الجنوب منذ عقود طويلة حرمت فيها عدن والجنوب من مثل هذه المشاريع الكبيرة والعالمية.

 

 

 

إلى ذلك سوف تتواصل الأعمال في أرضية المطار بوتيرة عالية، بدعم ومتابعة من معالي وزير النقل الدكتور عبدالسلام حميد، الداعم الأول لهذا المشروع، والذي جند كل إمكانيات وزارته لإنجاح المشروع وجعله أمرا واقعا في القريب العاجل.