متحور جديد أقوى من أوميكرون يقلق العالم

صحة
قبل 10 أشهر I الأخبار I صحة

منذ تصنيف فيروس كورونا جائحة عالمية في 2020، ظهرت سلالات عدة متحورة بدت أكثر فتكا وقدرة على الانتشار.

 

وأعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أنّها تتعقب سلالة جديدة من الفيروس المسبب لكوفيد-19.

 

متحور كورونا الجديد "يتهرب من المناعة".. وبصيص أمل من "فايزر"

وأضافت في منشور على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي (تويتر سابقا) أن السلالة تسمى (بي.إيه.2.86) ورُصدت في الولايات المتحدة والدنمارك وإسرائيل.

 

 

وكتبت: "نصيحة مراكز مكافحة الأمراض لحماية أنفسكم من كوفيد-19 تظل كما هي وذلك ريثما نجمع المزيد من المعلومات حول (بي.إيه.2.86)".

 

كانت منظمة الصحة العالمية قالت في وقت سابق على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي إنها صنفت (بي.إيه.2.86) على أنه "متحور تحت المراقبة" نظرا للعدد الكبير من الطفرات الذي يحمله.

 

وتم رصد 4 حالات فقط من المتغير الجديد حتى الآن في جميع أنحاء العالم، وحدد متتبعو الفيروسات السلالة رسميًا باسم BA.2.86، وفقا لـ"سي بي إس" نيوز الأمريكية.

 

ومن السابق لأوانه القول ما إذا كان البديل سيكون أكثر خطورة من سلالات الفيروس المنتشرة حاليًا، حيث إن الأمم المتحدة تقول إن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات لفهم التهديد الذي قد تشكله BA.2.86، لكنها سرّعت التصنيف بسبب العدد الهائل من الطفرات.

 

ما هو متحور BA.2.86؟

وأثارت العشرات من التغييرات الجينية للسلالة دهشة علماء الفيروسات، وتشمل طفراته بعض التغييرات في الأجزاء الرئيسية من الفيروس التي يمكن أن تساعده على تفادي مناعة الجسم بشكل أفضل من العدوى أو التطعيمات السابقة.

 

وقال جيسي بلوم، عالم الأحياء التطوري في مركز "فريد هتش" للسرطان: "يشير المسح الطفري العميق إلى أن المتغير BA.2.86 سيكون له هروب مساوٍ أو أكبر من XBB.1.5 (أوميكرون) من الأجسام المضادة الناتجة عن متغيرات ما قبل أوميكرون والجيل الأول منه". وأضاف أن سلالة BA.2.86 لديها 36 طفرة بالنسبة لمتغير XBB.1.5.

 

وأبلغ عن أول حالة إصابة بمرض BA.2.86 في الولايات المتحدة بواسطة مختبر في جامعة ميشيغان.

 

ووفقًا للسجلات المرفقة بالتسلسل التي تم تحميلها على GISAID، وهي قاعدة بيانات عالمية للفيروسات، تم ترتيب العينة بواسطة مختبر علم الأحياء الدقيقة السريري بالجامعة أثناء "المراقبة الأساسية".

 

ليس من الواضح ما إذا كانت العينات قد تم جمعها من مريض في المستشفى في النظام الصحي الذي تديره الجامعة أو من مصدر آخر.

 

ورفض متحدث باسم كلية الطب بجامعة ميشيغان التعليق على الأصل المحتمل للتسلسل.

 

في الدنمارك، تقول السلطات الصحية إنها تعمل حاليًا على دراسة الفيروس، وهي خطوة رئيسية نحو المزيد من تقييم التهديد الذي تشكله السلالة شديدة التحور.

 

يأتي ظهور هذه السلالة في الوقت الذي يستعد فيه صانعو الأدوية لطرح لقاحات جديدة لـ COVID-19 الشهر المقبل تستهدف سلالات الفيروس XBB، التي يرتبط بها EG.5 ارتباطًا وثيقًا.

 

وأعلنت شركة "موديرنا" يوم الخميس أن بيانات التجارب السريرية الأولية من اللقاحات الجديدة أكدت "زيادة كبيرة في تحييد الأجسام المضادة لـ EG.5".

 

قد يواجه هؤلاء انتكاسة إذا تمكنت BA.2.86 من الانتشار على نطاق أوسع. قال "بلوم" إنه يعتقد أن "تغييرات السلالة" الجديدة ربما تحتاج إلى لقاحات أكثر قوة من التي تستهدف أوميكرون.

 

لكنه شدد على أن BA.2.86 لا تزال نادرة في الوقت الحالي، وأن الدفاعات الأخرى التي يصنعها الجسم قد لا تزال تعمل أيضًا لدرء المتغير شديد التحور.