هل تستعد الصين لغزو جزيرة تايوان قبل نهاية ولاية الرئيس الأمريكي بايدن؟

عربي ودولي
قبل 9 أشهر I الأخبار I عربي ودولي

أثارت القدرات العسكرية الصينية المتزايدة في السنوات الأخيرة، التي تقترن بتدريبات عسكرية متكررة بالقرب من تايوان، مخاوف بشأن حدوث غزو عسكري للجزيرة.

ويقول الدكتور لورانس فرانكلين، مسؤول مكتب شؤون إيران في عهد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق دونالد رامسفيلد، في تقرير نشره معهد جيتستون، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ، زعيم الحزب الشيوعي، يقوم بعسكرة بلاده بسرعة، وأصدر تعليمات لجيشها بـ”الاستعداد للحرب” و”الفوز بها”.

وقبل بضعة أسابيع فقط حذر خبير الشأن الصيني جوردون تشانغ قائلا: “استبدل الحاكم الصيني شي جين بينغ القيادة العليا لقوة الصواريخ الصينية، المسؤولة عن جميع الرؤوس الحربية النووية الصينية البالغ عددها 400 رأس تقريبا.

هذه التغييرات في الأفراد هي جزء مما يكاد يكون من المؤكد أنه التطور الأكثر شؤما في هذا الوقت. يبدو أن شي يفكر في استخدام أو على الأقل التهديد باستخدام أسلحته الأكثر تدميرا. وبعبارة أخرى، تخطط الصين للذهاب إلى الحرب”.

وأضاف الخبير ذاته: “أقال شي قائد قوة الصواريخ، لي يوي تشاو، ومفوضها السياسي، شو تشونغ بو؛ ولم يُشاهد أي منهما علنا منذ ذلك الحين.

كما اختفى نائب لي، ليو قوانغ بين، إلى جانب تشانغ تشين تشونغ، وهو نائب سابق. وفي الوقت نفسه تقريبا ورد أن وو قوه هوا، نائب قائد قوة الصواريخ، انتحر أوائل يوليوز”.

ويقول فرانكلين، الذي خدم في الجيش الأمريكي، إنه مما لا شك فيه أن شي يوازن ما بين نسبة المخاطرة والاستفادة في حالة شن عملية عدوانية ضد تايوان خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي جو بايدن. ولا شك أن شي يدرك أن “نافذة الفرصة” الخاصة به قد تغلق في غضون 18 شهرا، مصحوبة بانتخابات رئاسية أمريكية مثيرة للانتباه.

ومن المؤكد أن توقيت أي هجوم صيني على تايوان سيحدده تقييم شي للقوة السياسية المحلية لإدارة بايدن، بالإضافة إلى الحاجة المحتملة إلى تحويل قوي عن اقتصاده المنهار.

ومما لا شك فيه أن شي يقيم أيضا عزم الرئيس الأمريكي على دعم تصريحاته المتكررة بأن القوات الأمريكية سوف تأتي للدفاع عن تايوان في حالة حدوث غزو صيني، في مقابل تراجع وزارة الخارجية الأمريكية الفوري عن هذا الوعد.

وأوضح فرانكلين أنه في غضون العام الماضي أو نحو ذلك يبدو أن القيادة الأمريكية افترضت أن الموقف الاستفزازي المتزايد من جانب الجيش الصيني في التعامل مع تايوان كان في الأساس نتيجة الزيارات التي قام بها سياسيون أمريكيون بارزون إلى تايوان، فضلا عن الرحلة التي قامت بها الرئيسة التايوانية تساي إنغ وين إلى واشنطن العاصمة.

ويقول الحزب الشيوعي الصيني إن الولايات المتحدة تعامل تايوان كدولة مستقلة، وإن زيارات كبار الشخصيات هذه تنتهك “سياسة الصين الواحدة”.

والحقيقة على الأرجح، بحسب فرانكلين، هي أن تجاوزات الحزب الشيوعي الصيني المتكررة ضد السيادة الجوية والبحرية لتايوان، بعد زيارة رئيسة مجلس النواب آنذاك نانسي بيلوسي في غشت 2022 إلى تايوان، هي في الواقع مجرد جزء من تدريبات الغزو العسكري للحزب الشيوعي الصيني الذي هو في طريقه إلى هجوم شامل. وقد أظهرت “بروفات” الحزب الشيوعي الصيني حتى الآن قدرته المتزايدة في مناورات الإنزال البرمائي والهجمات الجوية وعمليات القصف والمناورات البحرية لدعم قواته البرية.

بالإضافة إلى ذلك، أنشأت قيادة المسرح الشرقي للحزب الشيوعي الصيني مركز قيادة العمليات المشتركة، المسؤول عن تنسيق جميع مراحل الغزو الفعلي لتايوان.

وتضمنت التحركات العسكرية التي توحي بالنوايا العدائية للحزب الشيوعي الصيني تجاه تايوان عمليات التسليم الأخيرة للمركبات المدرعة ذات العجلات إلى مقاطعة قوانغدونغ الساحلية الصينية، وهي منطقة بها العديد من نقاط الإطلاق الطبيعية لغزو تايوان.

ويقول فرانكلين إنه يمكن رؤية ازدراء الحزب الشيوعي الصيني للقانون الدولي في انتهاكاته المتكررة لسيادة تايوان الجوية والبحرية. وتكرر السلوك العدواني للبلاد في 19-20 غشت، عندما حلقت عدة طائرات حربية تابعة للجيش الصيني بالقرب من تايوان، إلى درجة أن جيش الجزيرة سارع إلى تفعيل الدفاع الجوي.

وحذر كل من الرئيس الصيني ووزير الخارجية السابق تشين قانغ الولايات المتحدة من التدخل في ما تقول الصين إنها مشكلة داخلية. وأضاف شي: “نفذت الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة احتواء شاملا وتطويقا وقمعا للصين، ما جلب تحديات خطيرة غير مسبوقة لتنمية البلاد”.

وشدد شي على أن “مسألة تايوان هي جوهر المصلحة الأساسية للصين”، ووصف أي توقع بأن الصين قد تتنازل عن دمج تايوان في الصين الشيوعية في نهاية المطاف بأنه “مجرد أمان” .

ويرى فرانكلين أن الخطر بالطبع هو أنه إذا فقد شي الثقة في إمكانية اتحاد سلمي مع تايوان، الذي قد يأمل أن يتحقق في 13 يناير 2024، مع انتخاب رئيس جديد أكثر شكوى في تايوان، وإذا استمر اقتصاد الصين في الانهيار، فقد يقرر دمج تايوان بالقوة العسكرية؛ وسيحتاج بعد ذلك إلى اتخاذ قرار بشأن أنسب وقت للقيام بالغزو؛ وبعد مشاهدة تخلي إدارة بايدن عن أفغانستان، سيكون ذلك على الأرجح بينما ما يزال بايدن في السلطة.

ويضيف المتحدث أنه تم تنفيذ التدريبات الأكثر شمولا “بروفة الغزو” في أبريل 2023، عندما كانت الرياح والأمواج على ما يبدو مواتية لعمليات برمائية. وسيوفر أوائل أكتوبر طقسا جيدا لغزو أيضا.

ومع ذلك، ربما تكون التصورات السياسية للوقت المثالي للغزو هي العامل الرئيسي. ومن الواضح أن الغالبية العظمى من سكان تايوان يريدون الحفاظ على الوضع الراهن مع زيادة الدعم لاستقلال الجيل القادم من التايوانيين.

ويخلص فرانكلين إلى أنه ربما تحسب القيادة الصينية أنه مع اقتراب الأشهر من الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2024 ستكون إدارة بايدن مركزة للغاية على الحملة الانتخابية، ما يحول دون أن تتصرف بطريقة جادة إزاء أي غزو صيني لتايوان.