لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة "الأخطر على الإطلاق" بالنسبة للصحفيين

عربي ودولي
قبل شهرين I الأخبار I عربي ودولي

قالت لجنة حماية الصحفيين ومقرها الولايات المتحدة اليوم الخميس إن الأسابيع العشرة الأولى من حرب إسرائيل وغزة هي الحرب الأكثر دموية على الإطلاق بالنسبة للصحفيين، مع تسجيل مقتل أكبر عدد من الصحفيين خلال عام واحد في مكان واحد.

 

 

وأغلب الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام القتلى جراء الحرب هم من الفلسطينيين بواقع 61 صحفيا من أصل 68. وذكر التقرير أن اللجنة "قلقة على وجه التحديد إزاء وجود نمط واضح لاستهداف الصحفيين وأسرهم من الجيش الإسرائيلي".

 

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات لا تستهدف الصحفيين.

 

وأظهرت بيانات اللجنة أيضا أن أربعة صحفيين إسرائيليين وثلاثة لبنانيين، من بينهم عصام العبدالله صحفي الفيديو برويترز، قُتلوا بين السابع من تشرين الأول (أكتوبر) و20 كانون الأول (ديسمبر).

 

وذكرت اللجنة أنها ستواصل التحقيق في ظروف مقتل جميع الصحفيين. وقالت إن هذه الجهود في غزة تعطلت بسبب دمار أنحاء واسعة ومقتل أفراد أسر الصحفيين الذين غالبا ما يمثلون مصادر للمحققين للنظر في كيفية مقتل الصحفيين.

 

واللجنة منظمة غير ربحية تنادي بحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

 

وقالت اللجنة أن الصحافة في غزة قُيدت بشكل حاد تحت وطأة القصف الإسرائيلي المكثف مع تكرر انقطاع الاتصالات ونقص الأغذية والوقود والمأوى، مضيفة أن صحفيين أجانب لم يتمكنوا من الوصول بشكل مستقل إلى القطاع في أغلب وقت الحرب.

 

وذكر شريف منصور منسق برنامج لجنة حماية الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "حرب إسرائيل وغزة هي أخطر وضع نشهده بالنسبة للصحفيين وتظهر هذه الأرقام ذلك بوضوح". وتابع "قتل الجيش الإسرائيلي عددا من الصحفيين خلال العشرة أسابيع أكثر من أي عدد قتله جيش آخر أو كيان في عام واحد. ومع مقتل كل صحفي، تستعصي الحرب على التوثيق وعلى الفهم بشكل أكبر".

 

وخلص تقرير صادر عن اللجنة في آيار(مايو)، إلى أن الجنود الإسرائيليين قتلوا ما لا يقل عن 20 صحفيا في الاثنين والعشرين عاما الأخيرة وأن أحدا لم يُتهم أو يُحاسب مطلقا.

 

وخلص تحقيق أجرته رويترز في وقت سابق هذا الشهر إلى أن طاقم دبابة إسرائيلية قتل العبدالله، وأصاب ستة صحفيين بإطلاق قذيفتين في تتابع سريع من إسرائيل بينما كان الصحفيون يصورون قصفا عبر الحدود.