بيان لمبتعثي اليمن الى الأردن يلوح بالاعتصام احتجاجا على إسقاط أسمائهم من المستحقات المالية

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات

أعلن طلاب اليمن المبتعثين للاختصاصات الصحية في الأردن عن اعتصامهم احتجاجًا على إسقاط أسمائهم من المستحقات المالية التي جرى اعتمادها لهم.

وقال الأطباء في بيان نأسف أن يصل بنا الحال إلى الاعتصام والاحتجاج في بلد ابتعثنا فيه للدراسة والتعلم والاجتهاد لنيل الاختصاص لنخدم وطننا الحبيب لكن الوضع المأساوي الذي يعيشه المبتعثين بالخارج بشكل عام والأردن بشكل خاص اجبرنا على المطالبة بحقوقنا المشروعة.

وأضاف البيان: منذ ۲۰۲۱ و تتوالى الوعود تلو الوعود و التوجيهات تلو الأخرى واجهنا فيها عراقيل و اجتمعنا مع المسؤولين ذوي الشأن بخصوص مطالبنا وهي من أبسط الحقوق التي يحصل عليها مبتعث للدراسة ولكنها بالنسبة لنا اصبحت حلم .

وتابع البيان: افضت المتابعات الى إصدار رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك توجيه صريح باعتماد الاطباء وإدراجهم ضمن كشوفات المساعدات المالية واعتمادهم لدى ميزانية وزارة التعليم العالي من مخصصات وزارة الصحة للابتعاث و كان من المفترض ان يتضمن الربع الأول لعام ۲۰۲۱ اسماء اول دفعة من الأسماء.

وأكد البيان إنه تم اجتماع ممثلين من الاطباء برئيس المجلس الرئاسي الدكتور رشاد العليمي  في عمان واستمع لمطالب المبتعثين ومشاكلهم ووجه بحل مشكلة المخصصات المالية واوكل مهمة المتابعة لمدير مكتبه د. يحيى الشعيبي.

وأشار إلى إنه رغم كل هذا ظلت المعاناة نفسها والمماطلات وبعد اعتصامات مستمرة بمطالبتنا بحقنا المشروع كأي مبتعث  ولمده 3 سنوات ونحن بدون مستحقات ماليه، تم اعتمادنا ماليا  من ضمن مستحقات الربع الثالث لعام 202‪2 وتم إعتماد 57 طبيبا وتم صرف اول ربع مالي ل57 طبيب.

وأستطرد بالقول: لم تستمر فرحة هؤلاء الاطباء ولم تدوم، حتى وصل الربع الرابع ليتفاجأ جميعنا الاطباء بأنه تم اسقاط اسماؤنا 57 طبيبا تعنتا بدون اي سبب وجميعنا مستحقون للمستحقات المالية، لتصلنا اخبار بأنه تم اسقاطنا من قبل وزاره المالية دون معرفة اي اسباب. 

وأردف: حيث ان اعتمادنا جاء بعد جهود  3 سنوات من المتتابعة مع وزير الصحة ووزير التعليم العالي ورئاسة الوزراء واخرها مع رئيس المجلس الرئاسي د رشاد العليمي وبتوجيهات صريحه وقانونيه لاعتمادنا، بعدها يتم اسقاطنا بدون اي وجه حق ضاربين بكل التوجيهات السابقة عرض الحائط ارضاء لمن ولماذا ولأي سبب يحصل هذا. 

واختتم البيان: واننا ببياننا هذا نناشد المجلس الرئاسي ممثلا بقيادته د رشاد العليمي، نناشد رئيس مجلس الوزراء د معين عبد الملك ونناشد وزير الصحة د قاسم بحيبح، ونناشد  وزير التعليم العالي  د خالد الوصابي  ووزارة المالية بسرعة حل مشكلتنا  وانهاء معاناتنا المستمرة وارسال تعزيزنا المالي للربع الرابع لعام 202‪2 اسوة بزملائنا وهذا حق قانوني لنا، ونحيطكم علما اننا سنظل في اعتصام مفتوح امام سفارتنا اليمنية في الاردن لحين رفع الظلم الحاصل بحقنا وصرف مستحقاتنا