البحرية الأمريكية تضبط أسلحة إيرانية متقدمة كانت متجهة إلى الحوثيين

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

قالت القيادة المركزية الأمريكية إن "قواتها البحرية صادرت السبت مركبا شراعيا يقل اسلحة متقدمة فتاكة من إيران" كانت في طريقها الى قوات الحوثيين، دعما لحملة الهجمات المستمرة التي تشنها الجماعة ضد الشحن التجاري في البحر الاحمر.

 واضافت في بيان ان قواتها البحرية الأمريكية العاملة على متن سفينة USS LEWIS B PULLER (ESB 3)، مدعومة بطائرات هليكوبتر ومركبات جوية بدون طيار، نفذت عملية صعود معقدة للمركب الشراعي بالقرب من ساحل الصومال في المياه الدولية لبحر العرب، واستولت على صواريخ باليستية وكروز إيرانية الصنع. 

وقالت ان الاسلحة المضبوطة تشمل أجهزة الدفع والتوجيه والرؤوس الحربية للصواريخ الحوثية الباليستية متوسطة المدى (MRBMs) وصواريخ كروز المضادة للسفن (ASCMs)، بالإضافة إلى المكونات المرتبطة بالدفاع الجوي.  

ووفقا للبيان فان التحليل الأولي يشير إلى أن الحوثيين استخدموا هذه الأسلحة نفسها لتهديد ومهاجمة البحارة "الأبرياء" على متن السفن التجارية الدولية التي تعبر البحر الأحمر.

 وبحسب البيان فان هذه هي أول عملية مصادرة للأسلحة التقليدية المتقدمة الفتاكة التي زودتها إيران للحوثيين منذ بداية هجماتهم على السفن التجارية في نوفمبر 2023. 

وأفادت القوات الأمريكية أن هذه العملية تعد الأولى لمصادرة صواريخ باليستية وصواريخ كروز إيرانية متقدمة الصنع، منذ نوفمبر 2019. 

وذكر البيان ان اثنين من قوات البحرية الأمريكية تم الإبلاغ عن فقدهما في البحر سابقًا بعد ان شاركا بشكل مباشر في هذه العملية.  

وقال الجنرال مايكل إريك كوريلا، قائد القيادة المركزية الأمريكية: "إننا نجري بحثًا شاملاً عن زملائنا المفقودين".  و اعتبرت قوات البحرية الأمريكية أن المركب الشراعي الذي يقل 14 فردا غير امن وأغرقته وفقًا للقانون الدولي.

وقالت “من الواضح أن إيران تواصل شحن الاسلحة الفتاكة المتقدمة إلى الحوثيين.  

وقال الجنرال مايكل إريك كوريلا إن هذا مثال آخر على كيفية قيام إيران بزرع عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة في انتهاك مباشر لقرار الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2216 والقانون الدولي. وسنواصل العمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لكشف واعتراض هذه الجهود.  وفي نهاية المطاف استعادة حرية الملاحة”.